أرقام ضخمة.. خطة أنقرة لـ "العودة الطوعية" تثير ذعر السوريين وتدفعهم إلى أوروبا

أخبار سوريا || أورينت نت - إعداد: إبراهيم هايل 2022-09-08 15:40:32

إعلام تركي: خطة تركيا بإعادة توطين السوريين أفزعتهم ودفعتهم لهجرة جديدة
إعلام تركي: خطة تركيا بإعادة توطين السوريين أفزعتهم ودفعتهم لهجرة جديدة

قالت وسائل إعلام تركية إن خطة أنقرة لإعادة توطين اللاجئين السوريين في تركيا، تسببت بإحداث موجة هجرة جديدة في أوساطهم خاصة بعد تنامي الخطاب العنصري والحديث عن تقارب بين أنقرة وأسد.

وذكر موقع (TGRT) التركي أن موجة جديدة من الهجرة بين أوساط السوريين بدأت نحو بلدان الاتحاد الأوروبي، خلال الفترة الماضية، وذلك بعد التصريحات المعادية للمهاجرين وخطاب "الإعادة إلى الوطن" في تركيا (مشروع العودة الطوعية)، ما أثار مخاوف لدى السوريين ودفعهم لتحديد خارطة طريق جديدة.

25 ألف سوري هاجروا إلى أوروبا

ونقل الموقع بيانات عن دائرة الهجرة التركية تفيد بأن 10 آلاف و24 سورياً هاجروا إلى بلدان مختلفة ضمن نطاق إعادة التوطين في بلد ثالث، في حين وصل العدد إلى 25 ألفاً مع إحصاءات العبور غير القانوني للاجئين والقبول المباشر لملفاتهم من قبل دول اللجوء.

ونقل الموقع عن الصحفي السوري محمد حضران، قوله إن عوامل مثل التصريحات حول التقارب بين دمشق وأنقرة، والقيود المفروضة على السفر، والصعوبات الاقتصادية وزيادة المعارضة المناهضة للاجئين، كانت مؤثرة في هذه العملية.

وتغطي في الغالب خطط إعادة التوطين التي تتم في نطاق تخفيف العبء عن البلدان المضيفة، المرضى والضحايا والمحتاجين الماليين. كما تم توفير المأوى والاحتياجات المماثلة للاجئين من قبل الأمم المتحدة، وفق ما نقل الموقع.

وتفضّل دول مثل الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وكندا وأستراليا وهولندا والمملكة المتحدة الأسماء المؤهلة وخاصة خريجي الطب والهندسة، الذين يدرسون في تركيا، حيث تعاني نقصاً خطيراً في الموظفين في العديد من المجالات.

موجة جديدة من هجرة السوريين

وخلال الأيام الماضية أظهرت مقاطع فيديو العديد من المصانع والورش خاصة الخياطة، وهي شبه خالية من العمال السوريين بعد الموجة الثانية من هجرة السوريين ونتيجة العنصرية والضغط الذي يتعرضون له في تركيا.

وذكرت تقارير إعلامية تركية أن مصانع للحقائب توقفت في ولاية كوجالي شمال غرب البلاد بسبب هجرة السوريين وقلة اليد العاملة التركية، ما ساهم في تعذّر الإنتاج خاصة أن العمال الأتراك لا يفضّلون القيام بهذا النوع من الأعمال لأنها شاقة ومتعبة.

والأحد الماضي، أعلن وزير الهجرة اليوناني نوتيس ميتاراخي، أن بلاده منعت دخول أكثر من 150 ألف مهاجر غير نظامي عند حدودها البرية والبحرية منذ بداية العام الحالي.

وقال ميتاراخي لصحيفة إليفتيروس تيبوس "منع دخول 154102 مهاجر غير شرعي منذ بداية العام، وحاول 50 ألفاً دخول اليونان في أغسطس/آب وحده".

وشهر حزيران الماضي، أعلنت وكالة حماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي (فرونتكس) في تقرير، أن 86 ألفاً و420 طالب لجوء وصل إلى الاتحاد الأوروبي خلال الفترة الممتدة بين كانون الثاني الماضي حتى أواخر أيار، مشيرة إلى زيادة بنسبة 82 في المئة مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة