الأردن يحبط تهريب شحنة مخدرات "جوية" قادمة من سوريا

الأردن يحبط تهريب شحنة مخدرات "جوية" قادمة من سوريا

أعلن الأردن إحباط محاولة تهريب شحنة مخدِّرات قادمة جواً عبر "مسيّرة" من مناطق سيطرة حكومة ميليشيا أسد في سوريا، بعد ضبطها في المنطقة العسكرية الشرقية، وذلك بالتزامن مع انشغال دول المنطقة والعالم بالحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

ونقلت وسائل إعلام أردنية عن مسؤول عسكري، مساء الخميس، قوله: "إن قوات حرس الحدود، وبالتنسيق مع إدارة مكافحة المخدرات والأجهزة الأمنية العسكرية، رصدت محاولة اجتياز طائرة مسيرة بدون طيار الحدود بطريقة غير مشروعة من الأراضي السورية إلى الأراضي الأردنية".

وبيّن المصدر أن الطائرة التي تم اعتراضها، كانت محملة بكمية من مادة الكريستال، وتم ضبطها وتحويلها إلى الجهات المختصة.

وأكد المصدر على أن القوات المسلحة الأردنية ماضية في التعامل بكل قوة وحزم، مع أي تهديد على الواجهات الحدودية، وأية مساعٍ يراد بها تقويض وزعزعة أمن الوطن وترويع مواطنيه، على حد قوله.

محاولات التهريب بالتزامن مع حرب غزة

وتأتي محاولة تهريب المخدرات في وقت ينشغل فيه العالم منذ حوالي شهر بالحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، فيما تروج ماكينة أسد الإعلامية ومعها ما يسمى بمحور المقاومة للتدخل "بشكل مفاجئ في الحرب وتغيير ميزان القوى".

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي شنّ الجيش الإسرائيلي ما يزيد عن 12 ألف غارة على القطاع، ما تسبب بمقتل وإصابة أكثر من 40 ألف فلسطيني حتى الآن.

ولا تتوقف محاولات تهريب المخدرات من مناطق سيطرة ميليشيا أسد باتجاه الأردن، وفي 16 من أكتوبر ذاته، أعلن الأردن إحباط محاولة تهريب شحنة مخدِّرات قادمة من مناطق سيطرة الميليشيا، وهي مخبّأة داخل قذيفة بلاستيكية.

ارتفاع نسبة قضايا المخدرات بالأردن

ومطلع الشهر ذاته، كشف وزير الداخلية الأردني، مازن الفراية، ضبط الكثير من المخدرات القادمة من مناطق سيطرة ميليشيا أسد باتجاه دول الخليج عبر الأردن، مشيراً إلى ارتفاع قضايا المخدرات بنسبة 22 بالمئة خلال عام 2023.

ونقلت وسائل إعلام أردنية عن الوزير، أن 80% من المخدرات التي يتم ضبطها في الأردن تكون معدة للتصدير إلى الخارج، حيث يكون أغلبها باتجاه الخليج العربي.

وأضاف الوزير أن العام الجاري شهد ارتفاعاً في قضايا المخدرات بنسبة 22 بالمئة ( 16 ألف قضية)؛ إذ زادت قضايا الترويج والاتجار بنسبة 34 بالمئة، والتعاطي بنسبة 16 بالمئة، لافتاً إلى أن العام الجاري شهد ضبط 24 ألف شخص.

وأضاف أن الأردن يفترض أن كل شاحنة قادمة من سوريا تدخل عبر معبر جابر "تحمل مخدرات إلى أن يثبت عكس ذلك"، مؤكداً إجراء التفتيش الدقيق والمكثف في المعبر دون استثناء أي مركبة.

تصاعد عمليات تهريب المخدرات

وتتزايد حدة المخاوف الأردنية حيال تصاعد عمليات تهريب المخدرات والأسلحة عبر الحدود مع مناطق سيطرة ميليشيا أسد، وتكثّف معها عمّان جهودها للتصدي لها.

وتؤكد العملية الأخيرة بوضوح استهزاء ميليشيا أسد بالجانب الأردني ومحاولات إغراق المملكة بالمواد المخدرة بشتى السبل، خاصة أن السلطات الأردنية أحبطت عشرات محاولات التهريب التي تحمل كميات ضخمة خلال العامين الماضي والجاري.

وتعدّ حكومة ميليشيا أسد وحليفتها إيران وميليشياتها وعلى رأسها حزب الله اللبناني من أبرز المصدّرين للمخدرات على مستوى الشرق الأوسط وربما العالم، وقد كشفت العديد من التقارير الخط الإنتاجي للمخدرات والحبوب المخدرة وطرق التصدير إلى دول الخليج وأوروبا وغيرها من الدول الأخرى.

التعليقات (1)

    وسيم الاسد

    ·منذ 5 أشهر أسبوع
    كنا انا و نوح زعيتر بنشتغل و ممشي حالي و شاحناتنا تمخر عباب الجزيرة العربية و مستوطنة الأردن البريطانية و حوض المتوسط صارت عجيان السويداء و درعا بدها تهرب . و حياة القائد الخالد مو النا الشحنة اي اي شحنة تنمسك مو تبعنا نحن ناخذ ضو اخضر من الامراء بدول الاستلام و نبعت يعني متل الخط العسكري تبع لبنان سوريا بس اميري فهمت انت و ياه يعني اقل من مليونين حبة او نص طن ما عندي و البيع بأرضي و قبيض بقبيض
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات