بعد دعوات لقتلهم.. الجيش اللبناني يداهم مخيمات السوريين ويعتقل العشرات

بعد دعوات لقتلهم.. الجيش اللبناني يداهم مخيمات السوريين ويعتقل العشرات

واصل الجيش اللبناني ومخابراته حملتهم ضد مخيمات اللاجئين السوريين في منطقة البقاع، حيث شنوا حملة مداهمات واسعة في منطقة الطيبة غرب الطريق الدولي في البقاع بزعم البحث عن ممنوعات داخله.

وفي بيان للجيش، فقد داهمت وحدة تابعة له الأسبوع الحالي عدداً من مخيمات النازحين السوريين في منطقة البقاع، مؤكداً أنه قام بتوقيف 43 لاجئاً بحجة دخولهم خلسة إلى لبنان وتجولهم من دون أوراق ثبوتية، حيث بدأ التحقيق معهم بإشراف القضاء المختص.

وذكرت مواقع محلية أن عناصر الجيش قاموا أيضاً خلال حملة المداهمات بتفكيك ألواح الطاقة الشمسية في المخيمات كتدبير احترازي بهدف عدم الإقامة الطويلة والتوطين وفق زعمهم.

 

الحملة الأخيرة سبقتها حملات مماثلة أوقف خلالها الجيش اللبناني عشرات السوريين ولا سيما في بلدتَي الباروك والفريديس في قضاء الشوف، كما قاموا بإجراء المسح الأمني لـ 46 سورياً، بينهم 19 دخلوا خلسة إلى الأراضي اللبنانية و27 آخرين انتهت مدة إقامتهم.

وخلال تلك العمليات، تم ضبط عدد من الدراجات النارية المخالفة وسيارة جيب من دون أوراق قانونية، فيما تم اعتقال 10 آخرين في محافظة جبل لبنان بزعم التجول بلا أوراق قانونية والتعدّي على الأملاك الخاصة والاتجار بالأسلحة وإطلاق النار على مواطنين والسرقة.

دعوات لقتل السوريين

وقبل أيام دعا قائد الجيش اللبناني العماد (جوزف عون) لقتل اللاجئين باسم القانون، كاشفاً عن الطريقة التي ستتّبعها قواته من أجل إيجاد (مسوّغ قانوني) لقتل السوريين، فيما فرضت الحكومة مزيداً من الإجراءات تهدف للتضييق على السوريين داخل لبنان.

وقال عون في تصريحات نقلتها وسائل إعلام لبنانية: "التهريب عبر الحدود بات تهديداً وجودياً، ولم نعُد قادرين على التحمّل، وقد نضطرّ إلى الاشتباك معهم، أو أن نقول للجيش تحركشوا فيهم ليعتدوا عليكم، ليكون لدينا عذر بأن نَقتُل بالقانون".

وحذّر عون في تصريح آخر مما سماه (الأسوأ قريباً على الحدود مع سوريا)، حيث أشار إلى أن الجيش يبذل قصارى جهده لمنع التهريب والنزوح غير الشرعي على الحدود، فيما وصف وزير المهجرين بحكومة تصريف الأعمال اللبنانية عصام شرف الدين لجوء السوريين إلى لبنان بـ (النزوح الاقتصادي وبأعداد كبيرة جداً) دون الالتفات للمسبّب الأكبر.

ويوجد في لبنان نحو 3100 مخيم للاجئين السوريين منتشرة في منطقة البقاع والشمال، فيما تؤكد المفوضية الأممية لشؤون اللاجئين أن المسجلين لديها يقدر عددهم بـ 840 ألف لاجئ، على حين تشير تقارير أخرى إلى أن عدد السوريين المقيمين في لبنان يصل إلى مليونين و80 ألف لاجئ، معظمهم لا يملكون أوراقاً نظامية.

ويلجأ مئات السوريين إلى سلوك طرق جبلية نحو لبنان، حيث يجتازون معابر غير رسمية يزيد عددها على 35 معبراً على امتداد الحدود بين البلدين والبالغ طولها نحو 394 كيلومتراً.

 

التعليقات (3)

    اللهم عليك بالظالمين

    ·منذ 7 أشهر يومين
    اللهم عليك بالظالمين

    عبد المنعم محمد

    ·منذ 7 أشهر يومين
    سيأتيهم يوم

    احمد موسى

    ·منذ 7 أشهر يوم
    يعني داخلين خلسه وكانو بلدو سويسرا او عم يصرف عليهم هوا انتو كم مليار قبضتو عليهم شحاده من دول العالم يا انذال
3

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات