بالصور: مرتزق آسيوي يفضح استعانة ميليشيا قسد "بالأجانب" ضد العشائر

بالصور: مرتزق آسيوي يفضح استعانة ميليشيا قسد "بالأجانب" ضد العشائر

في دليل جديد على استخدامها المرتزقة في قتل الشعب السوري وخاصة (العرب السنّة)، تداول ناشطون صورة لمرتزق أجنبي يقاتل في صفوف ميليشيا قسد، ضد العشائر العربية التي تخوض حرباً منذ أكثر من أسبوع ضد الميليشيا بريف دير الزور.

وعرضت الصور مقاتلاً أجنبي (آسيوي) كما يظهر على ملامحه، وهو يرتدي الزي العسكري بقوات HAT والتي تمثل قوات النخبة والتدخل السريع في الميليشيا.


وفيما لم يتم تأكيد هوية المقاتل أو الجهة التي أرسلته، ذكرت بعض الصفحات المعنية بالمنطقة الشرقية أن هذا العنصر هو أحد أفراد ما يُعرف باسم (الكتيبة الأممية)، وهم مجموعة من المرتزقة الأوروبيين والآسيويين المقاتلين في صفوف الميليشيا، ما يعني انتهاج ميليشيا قسد نفس الأسلوب الذي انتهجه نظام أسد خلال حربه على الشعب السوري.

 

 

 


المرتزقة مكون أساسي لميليشيا قسد

وليست المرة الأولى التي يُكشف فيها وجود مرتزقة أجانب في صفوف قسد، حيث أظهرت تغريدة نشرها حساب القبائل العربية على منصة X سنة 2021، صوراً لمرتزقة أجانب في صفوف الميليشيا، وعلق عليها بالقول: "صور من داخل محافظة الحسكة تظهر وجود مرتزقة أجانب مجندين في صفوف ميليشيا قسد الإرهابية التي تسيطر على مناطق شمال وشرق سوريا".

 

 

أسد وروسيا وقسد

وفيما تحاول ميليشيا قسد اتهام قوات العشائر العربية بالارتزاق للروس والإيرانيين أمام حليفها الأمريكي، تداول ناشطون خلال اليومين الماضيين شريطاً مصوراً، يظهر تكريم ضباط روس لمقاتلين من ميليشيا قسد، كما إن الدلائل على دعم ميليشيا قسد من قبل الروس والإيرانيين ونظام أسد واضحة، لا سيما في ظل القصف الذي طال مواقع قوات العشائر في ريفي دير الزور وحلب، فضلاً عن بعض قادة قسد الذين قُتلوا بغارة تركية استهدفت مقراً لميليشيات أسد داخل بلدة نبل الشيعية شمال حلب أواخر الشهر الماضي.

 

كما سبق أن كشفت القيادية الكردية سكينة حسن، عضوة المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي الكُردي في سوريا (البارتي) عن تسهيل ميليشيا قسد لإيران التوغل في شمال شرق سوريا، مشيرة إلى أن وجود ميليشيا قسد في تل رفعت ومنبج بريف حلب لا يوجد به أي مصلحة كردية، وأن وجود قسد هناك عبارة عن درع حماية لبلدتي نبل والزهراء (الشيعيتين) شمال حلب، ولخلق فتنة بين المكونين الكردي والعربي عبر تفاهمات مع أسد والقوى المعادية لإرادة الشعب السوري.

 

العشائر تواصل التقدم

وخلال الساعات الماضية، أعلنت قوات العشائر إحباط محاولة تقدم لميليشيا قسد نحو بلدة ذيبان شرق دير الزور بعد منتصف الليلة الماضية، فيما دفعت ميليشيا أسد بتعزيزات إلى ريف منبج لمساعدة قسد على صد هجمات مقاتلي العشائر.

كما قُتل 7 عناصر من ميليشيا قسد باشتباكات على أطراف بلدة الحوايج شرق دير الزور، بالتزامن مع شن مقاتلي العشائر هجوماً عسكرياً على منطقة الطكيحي بأطراف بلدة الشحيل بالريف ذاته، فيما سقط قتلى من ميليشيا قسد إثر هجوم مسلح استهدف حاجزاً في قرية الكبر غرب دير الزور.

التعليقات (1)

    حسون

    ·منذ 9 أشهر أسبوعين
    كلام مفلوط و ظالم و غير صحيح بشكل كلي . كلهم من نفس القبيلة . قبيلة اولاد الزنا . بس ربما الالوان مختلفة قليلا . عادي .
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات