منشقون ومعتقلون سابقون: نظام أسد استهدف وقتل فئات معينة من كل محافظة

منشقون ومعتقلون سابقون: نظام أسد استهدف وقتل فئات معينة من كل محافظة

وسط المساعي الدولية لتوثيق عمليات الإبادة والتصفية التي ارتكبها نظام أسد بحق السوريين بشكل عام والمعتقلين بشكل خاص، والتي كان آخرها شهادات لما يُعرف بـ (حفّارَي القبور)، كشف ضباط منشقون ومعتقلون سابقون عن أكثر الفئات استهدافاً من قبل ميليشيات أسد داخل المعتلقلات وخارجها (على الحواجز)، لافتين إلى أن هذه الفئات كانت الأكثر تعرضاً للقتل والتعذيب.

خمس مدن في حلب

يقول (معاذ الصفّوري) المعتقل السابق في فرع المخابرات الجوية بحلب لـ أورينت نت: "أكثر فئة مستهدفة في محافظة حلب وخاصة بين العامين 2012 – 2016 كان سكان شمال حلب"، مشيراً إلى أنه وخلال فترة اعتقاله التي دامت 9 أشهر، كان غالبية الذين معه في المهجع من مدن وبلدات ريف حلب الشمالي خاصة (عندان – حريتان – مارع – تل رفعت – اعزاز)، وأن العناصر كانوا يتعمدون تعذيبهم بشكل أكبر من غيرهم، خاصة أنهم يعتبرونهم بشكل أو بآخر (محركي الشارع في حلب ضد نظام أسد).

وتابع: "تمت تصفية كثيرين منهم تحت التعذيب، حيث كان الجلّادون ينعتونهم وينعتون مدنهم بـ (معقل الخيانة)، ويتعمّدون ضربهم، كما تم نقل الكثيرين منهم إلى أفرع فلسطين وصيدنايا بدمشق، فيما تم تحويل البقية المنحدرين من مناطق أخرى إلى أفرع أخرى في حلب، وقلة قليلة جداً هي من تم إطلاق سراحها بعد دفع ذويهم (المبلغ المرقوم) لأحد الضباط.

اقتلوا أبناء كفرزيتا واللطامنة

أما (محمد الملوحي) وهو أحد عناصر الشرطة الذين حضروا الاستعصاء الذي حدث داخل سجن حماة المركزي سنة 2016، فقد ذكر في حديث لـ أورينت نت، أنه و"خلال الاستعصاء الذي نفذه السجناء تم إصدار الأوامر بداية من فرع الأمن العسكري الذي تولى مهمة قمعهم، بداية بإطلاق النار المباشر على السجناء وقتلهم".

وتابع: "لم يكن الغريب هو إجرام الميليشيات ورغبتها في القتل، بل بتحديد فئة محددة تم إصدار الأوامر بقتلها، حيث أصدر أحد الضباط ممن كانوا مشرفين على الحملة ويدعى (موفق موراللي) أوامر بقتل أبناء كفرزيتا واللطامنة على وجه الخصوص، متهماً إياهم بأنهم وراء إشعال الوضع في السجن وتحريض السجناء على العصيان".

قتلوا 20 شخصاً من مورك بيوم واحد

ووفقاً للمصدر نفسه، فإنه وبعد سيطرة الفصائل على بلدة مورك أواخر العام 2015، تمت تصفية أكثر من 20 شخصاً من مورك، من قبل الميليشيات على الحواجز المنتشرة بين حماة ودمشق، وقد جرى إعدام معظمهم بطلق ناري في الرأس، فيما قضى الآخر نتيجة تعرضه للضرب المبرح بالعصي والقضبان الحديدية.

تصفيات جماعية 

ويروي (محمود المعتقل السابق في السجن العسكري الثالث بحمص (البالوني) في حديث لـ أورينت نت، الأهوال التي شاهدها وحفلات التعذيب والتصفية التي شاهدها داخل السجن قائلاً: "ما يجري هناك لا يمكن للعقل البشري تحمّله، لقد كانوا يبتكرون في كل يوم وسيلة تعذيب جديدة أكثر وحشية من سابقها، لقد وصل بهم الأمر لربط العضو الذكري للمعتقلين من أجل منعهم من التبول، ومن ثم إجبارهم على أكل الملح وشرب الماء، ويستمر الوضع على ما هو عليه لحين انفجار المثانة أو تهتك الكلى وتسمم الدم.

وبحسب المصدر، فإن الإعدامات وحفلات التعذيب كان أغلبها ينصبّ على أهالي مدينة الرستن بشكل خاص، فيما احتلت مدينة الحولة المركز الثاني في قائمة المغضوب عليهم، لقد كانوا يعذبون كل سجين بحسب منطقته التي ينحدر منها بغض النظر عن المحافظة، مشيراً إلى أنه وخلال خمسة أشهر، قتل ما لا يقل عن 41 شخصاً داخل السجن أكثر من نصفهم من الرستن والحولة وبعض مناطق شمال حمص على وجه التحديد.

سجون صيدنايا.. مقبرة لأبناء الغوطة الشرقية

كما أكد معتقلون سابقون في سجون صيدنايا وفلسطين، أن نظام أسد اتبع مع أبناء الغوطة الشرقية وخاصة (داريا ودوما) أساليب مروّعة، تجسدت في السحل والجلد والقتل، وأن عمليات التنكيل التي طالت أبناء المدينتين في سجن صيدنايا بشكل خاص لا يمكن وصفها إطلاقاً، مشيرين إلى أن نظام أسد كان في كل جلسة تحقيق خاصة بأبناء المدينتين، يُعيد اثنين منهم قتلى أو يصارعون الموت نتيجة التعذيب.

المربع الأمني في درعا ومطار دير الزور العسكري

وفقاً لتقارير ناشطين، فإن حقد ميليشيات أسد على درعا كان عاماً، لا سيما أنهم يعتبرونها صاحبة (الشرارة) في الثورة السورية، إلا أن عمليات التصفية والقتل كات تطال بشكل خاص أبناء درعا البلد ومدينة الصنمين بريف المحافظة الشمالي، إضافة لمدن وبلدات أخرى أذاقت النظام الويلات كـ (جاسم وداعل)، والمقابر الموجودة قرب المربع الأمني في درعا المحطة تشهد على جرائم الإبادة المرتكبة بحق أبناء المدينة.

فيما كان حقد النظام في المنطقة الشرقية ينصبّ على المناطق الحدودية مع العراق في البوكمال والموحسن، حيث طالت عمليات القتل التي تم معظمها داخل مطار دير الزور العسكري أو داخل فرع الأمن العسكري في دير الزور الكثير والكثير من أبناء المدينتين بشكل خاص، وأبناء العشائر التي حملت السلاح وانضمت للفصائل فترة سيطرتها على غالبية المحافظة وريفها.

وكان موقع أورينت نت، قد نشر في وقت سابق تقريراً تفصيلياً تضمن معلومات حول مواقع أبرز خمس مقابر جماعية قام نظام أسد بدفن المعتقلين فيها بعد تصفيتهم في مسالخه البشرية الممتدة على طول الجغرافيا السورية من حلب شمالاً وحتى درعا جنوباً.

التعليقات (5)

    علي

    ·منذ 11 شهر أسبوع
    إذا كنت راكب مع واحد مجنون شو هي كمية الرعب يلي عندك خلال هاد المشوار . فما بالك إذا كان هاد المجنون رئيس؟دولة !!!. ويلي حوله سفهاء لايفقهون إلا جنون العظمة الذي تعلموه من آبائهم . هذا هو حال سوريا الجريحة إنك لتضحك من المبررات التي يسويقونها لتبرير الجرائم التي ارتكبوها ولاأسوء من ذلك الكم الكبير من المعتوهين الذين يتشدقون بمنظومة القيم الموجودة لدى هذا النظام الذي جرد سوريا من موروثها الحضاري الغني واحل محله موروث قاتم مشوه لايمت للحضارة بشئ نسأل الله تعالى أن يرحم الشهداء ويفرج عن المعتقلين ويمحق هذا النظام الفاجر ومن ولاه ...

    أحقر طائفة

    ·منذ 11 شهر أسبوع
    للاسف يحكم سوريا اليوم أحقر طائفة عرفتها البشرية عبارة عن رعاع و قطاع طرق حثالة البشرية يتحكمون باعرق حضارة واقدم عاصمة في العالم ويقتلون ويعتقلون ويسرقون وينهبون ويشردون الشعب السوري ... اللهم خلصنا من بشار المجوسي المجرم وعائلته وكل من والاه عاجلا وليس اجلا .. قولوا آمين

    UN protect war crimi

    ·منذ 11 شهر أسبوع
    It is clear that all war crimes of Assad was under NATO protection and international court, UN have the political solutions to protect him. We are under international conspiracy.

    جنى

    ·منذ 11 شهر أسبوع
    اساليب مستوردة من السجون المغربية والسوفيتية ومن سجون كوريا والمانيا النازية

    سوري مُشرد

    ·منذ 11 شهر أسبوع
    ليس غريباً أن نرى المجرم السفاح بشار باقياً في الحكم بعد كل الجرائم الدموية التي ارتكبها بحق الشعب السوري عامة و أهل السنة خاصة و السبب معروف للجميع ألا و هو الحاجة إليه و نظام عصابته لحماية حدود إسرائيل إضافة لتصفية الوجود السني في سوريا و استبداله بالنصيريين و الشيعة المجوس و الإسماعيليين و غيرهم من عبيد الحجارة و المراقد و المقابر و المزارات الملحدين أعداء الإسلام.المجتمع الغربي يلعب لعبته في التباكي على حال الشعب السوري و في نفس الوقت يحمي زعيم عصابة المخدرات.
5

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات