يسقط الجولاني تغزو جدران مناطق جديدة في إدلب (صور)

يسقط الجولاني تغزو جدران مناطق جديدة في إدلب (صور)

أخذت دائرة المعارضة الشعبية لميليشيا الجولاني (هيئة تحرير الشام) بالاتساع في مناطق سيطرة الهيئة بريفي إدلب وحلب، على خلفية الممارسات القمعية والانتهاكات التي ترتكبها أمنية الجولاني بحق الأهالي.

عبارات مناهضة في أريحا

وانتشرت خلال الأيام الماضية عبارات مناهضة لقائد ميليشيا تحرير الشام أبو محمد الجولاني في عدة مناطق إدلب، وذلك بعد اقتحام رتل عسكري للميليشيا قرية عرب سعيد غرب إدلب قبل أيام وترويع الأهالي واعتقال عدد من الأشخاص في القرية.

وأفاد مراسلنا في الشمال السوري مضر الخالد، بأن مجهولين كتبوا أمس عبارات مناهضة للجولاني على الجدران في أحياء متفرقة بمدينة أريحا جنوب إدلب.

وبحسب الصور المتداولة، تتضمن العبارات على الجدران كتابات تتهم الجولاني بالعمالة، وتتوعده بقرب نهايته ومنها: "يسقط عميل إيران، الجولاني وبشار واحد، بداية النهاية يا جولاني، وقرب دورك جولاني".

حادثة عرب سعيد

يأتي ذلك بعد انتشار عبارات مماثلة على الجدران في مدينة إدلب تضمنت اتهامات للجولاني بالعمالة للغرب ونظام أسد، وذلك تضامناً مع أهالي قرية عرب سعيد بعد الاعتداء عليهم وترويعهم من قبل أمنيي الجولاني بالتزامن مع الذكرى السنوية الثانية عشرة للثورة السورية.

وذكر مراسلنا حينها أن أمنيّي الجولاني استنفروا بشكل كبير في المدينة، وقاموا بمسح العبارات من على الجدران.

مناشدات لرص الصفوف

وكان وجهاء قرية عرب سعيد قد أدانوا بوقت سابق ممارسات الميليشيا القمعية تجاه أهالي القرية وترهيبهم، بعد مداهمتها واعتقال عدد من أبنائها بحجة انتمائهم لتنظيم "حراس الدين".

وطالبوا بالإفراج عن المعتقلين، وسط مناشدات للأهالي في الشمال السوري والقبائل والعشائر برص صفوفهم لمواجهة انتهاكات ميليشيا الجولاني. 

كما شبّهوا ممارسات ميليشيا الجولاني بممارسات ميليشيا أسد، مشيرين إلى أن عرب سعيد عاشت يوماً كأيام ثورة 2011، من حيث إطلاق الرصاص ومداهمات وأرتال أمنية واعتقالات تعسفية.

التعليقات (1)

    الجولاني جاسوس

    ·منذ سنة 3 أشهر
    موساد ويتبع النانو
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات