أهم الأخبار

 

شركة بريطانية تنشر أرقاماً فلكية للأموال التي ينهبها تنظيم PYD من نفط سوريا

"شركة

صورة تعبيرية

كشفت إحدى الشركات النفطية التي كانت تنشط في سوريا قبل العام 2011 عن أموال طائلة تجنيها ميليشيا قسد من استخراج النفط بطرق غير شرعية في شمال وشرق سوريا.

ونقل موقع "اينرجي فويس" عن جون بيل الرئيس التنفيذي لشركة غلف ساندز البريطانية قوله، إن مجموعات محلية مختلفة تتبع ميليشيا قسد تسيطر على حقول النفط في شمال شرق سوريا وتستخرجه بشكل غير قانوني.

وأضاف بيل أن الإنتاج غير المشروع في منطقة شمال شرق سوريا، يُقدّر بنحو 80 ألف برميل في اليوم.

فيما تقدّر الشركة التي كانت لها حصة 50 بالمئة من البلوك 26 شمال شرق سوريا أن قسد تنتج حوالي 20 ألف برميل يومياً منذ عام 2017 من البلوك 26 أي أنها أنتجت أكثر من 41 مليون برميل من النفط بشكل غير مشروع. بمتوسط سعر 70 دولاراً للبرميل بقيمة إجمالية تقريبية تُقدر بحوالي 2.9 مليار دولار أمريكي من البلوك 26 وحده.

 وقال بيل: "فرضت العقوبات منذ 12 عاماً، ولا يرى السكان المحليون الفوائد، فيما يُسمح لهذه التجارة غير المشروعة بالاستمرار وتذهب العائدات إلى الميليشيات المحلية.

مشروع الأمل

وتابع أن بعض الدول المؤثرة، بما في ذلك الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، يبدو أنها تغض الطرف عن المشكلة، ما يشجع هذه التجارة غير المشروعة على الاستمرار.

ولحل تلك المشكلة، طرحت الشركة مبادرة حل محتمل للمشكلة، أطلقت عليه اسم مشروع الأمل.  

وبموجب الخطة المقترحة، يمكن للشركة والشركات الأجنبية الأخرى بالعودة إلى مزاولة أنشطتها في سوريا ومن ثم تبيع النفط بشفافية من خلال تجار معتمدين يدفعون الإيرادات إلى حساب ضمان، لتوجيه تلك الأموال لغايات مقبولة دولياً كتسديد ثمن المساعدات الإنسانية، على سبيل المثال وهو ما من شأنه تخفيض فاتورة مساعدات الدول المانحة وخلق صلة محلية بين الإنتاج والفوائد.

وقال بيل إنه يمكن زيادة إنتاج البلوك 26 إلى 100 ألف برميل في اليوم، وعلى المستوى المحلي، يعتقد بيل أن هذا يمكن تكراره مع الشركات الأخرى ورفع الإنتاج إلى حوالي 500 ألف برميل في اليوم، ما قد يدر عائدات تتراوح بين 15 و20 مليار دولار أمريكي سنوياً، اعتماداً على سعر النفط.

وتمتلك شركة غلف ساندز بتروليوم حصة 50٪ في بلوك 26، حيث تعود مصالحها إلى ما قبل عام 2011  لكن العقوبات الغربية تمنع الشركة وأقرانها من العودة للعمل في المنطقة.

وكانت فكرة استخدام عائدات النفط لتمويل المساعدة الإنسانية وإعادة بناء البنية قد طُرحت في عهد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب ومنحت حينئذ شركة "دلتا كريسنت إنيرجي" رخصة لتطوير الحقول الموجودة في مناطق ميليشيا قسد، لكن بايدن رفض تمديد رخص الشركة بعد وصوله للرئاسة. 

وتخضع معظم آبار النفط في سوريا لميليشيا "قسد" المدعومة أمريكياً، فيما يسيطر نظام الأسد وروسيا وإيران على الباقي.

 

اقتصاد
6
3

2 تعليق

  1. sundus

    لستين سنه كنتم انتم البعثيين الهمج تسرقون نفط الكرد وتاخذونه بانابيب الى حمص لتدويرها حتى ان الشعب الكردي كان محروم من العمل في حقوله التي كانت تشفط دمه منة ارضه لتقومون انتم الزناديق البعثيين باستغلالها بشكل فاشي, واليوم تاتون وتشتمون الشعب الكردي الذي يستغل املاكه, كم انتم لؤماء يا بعثيه انجاس واخونجيه سفله... وهل ياتي الكرد ويسرقون نفطكم من درعا وحمص واللاذقيه؟؟؟ نفطهم في ارضهم وهم احرار يا اخساء ويا سقط متاع العالم ويا من اصبحتم عاله على حضارة العالم بفاشيتكم وحقدكم الذي اوصلكم الى ما انتم عليه... لهذا فأن بشار اسد هو الوحيد الذي يعرف وعرف وسيعرف كيف يتعامل معكم يا ... دواعش ومرتزقه

    قيم هذا التعليق
    1
    2
  2. عبدالله الدالاتي

    اوفق تماما التعليق السابق. بأنه رغم ان هذا النفط يقع في مناطق اكراد سوريا، كانوا محرومين منه بل حتى من العمل في حقوله او طلب تعويضات عن سلب اراضيهم وتلويث بيئتهم حين كانت هذه الشركة تدير هذه الحقول بالشراكة مع الشركة اللاوطنية الاسدية. والان هذه الشركة التي كانت تعمل مع المجرم الاسد وتشاركه في سرقة موارد نفط سوريا لاتستطيع تقييم اخلاق الاخرين. خصوصا اخوتنا الاكراد المضطهدين والذين تعامل البعثيون معهم بعنصرية وهمجية.

    قيم هذا التعليق

اضافة تعليق

يرجى الالتزام باخلاق واداب الحوار

مقتل 8 ضباط وعناصر من ميليشيا أسد بإدلب وتفجير يستهدف رتلاً أمنياً بدرعا

مقتل 8 ضباط وعناصر من ميليشيا أسد بإدلب وتفجير يستهدف رتلاً أمنياً بدرعا

أخبار سوريا
صدّ محاولة تسلل لميليشيا أسد غرب حماة وحملات اعتقال تطال مدنيين بالرقة والغوطة الشرقية

صدّ محاولة تسلل لميليشيا أسد غرب حماة وحملات اعتقال تطال مدنيين بالرقة والغوطة الشرقية

أخبار سوريا