قراران لبوتين يرهبان الروس وفيديوهات أكبر عملية هروب من البلاد تغزو وسائل التواصل

أخبار العالم || أورينت نت - إعداد: إبراهيم هايل 2022-09-22 13:16:27

طوابير الروس في مطار فنوكوفو الدولي قرب موسكو بعد إعلان بوتين التعبئة الجزئية
طوابير الروس في مطار فنوكوفو الدولي قرب موسكو بعد إعلان بوتين التعبئة الجزئية

اصطف الآلاف من المواطنين الروس في طوابير على المنافذ البرية والجوية من أجل الهروب من البلاد خوفاً على حياتهم بعد إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قرار التعبئة الجزئية على وقع خسائر قواته الفادحة على جبهات شرق أوكرانيا.

وذكرت صحيفة "ميدل إيست أي" أن الروس هرعوا إلى المطارات الروسية للفرار من قرار التجنيد العسكري الذي أقره بوتين خوفاً من القتال في أوكرانيا، حيث تم حجز جميع الرحلات الجوية إلى دول مثل تركيا وجورجيا وأرمينيا، حيث يمكن للروس القدوم دون تأشيرات.

ولفتت إلى أنه تم حجز جميع الرحلات حتى يوم السبت المقبل، بعد إعلان استدعاء 300 ألف جندي لدعم المجهود الحربي للكرملين في غزو أوكرانيا. في حين تراوح سعر التذاكر بين 1340 دولارا و5 آلاف دولار.

من جهتها، نقلت رويترز عن مفوضية الاتحاد الأوروبي قولها إن عدداً كبيراً من الروس يغادرون البلاد، مشيرة إلى أن نصف مليون روسي غادروا بلادهم منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا.

وأثار إعلان بوتين مخاوف من عدم السماح لبعض الرجال في سن التجنيد بمغادرة البلاد، بعدما قال وزير دفاع سيرغي شويغو، إن الاستدعاء سيقتصر على من لديهم خبرة كجنود محترفين، ولن يتم استدعاء الطلاب أو من خدموا كمجندين فقط.

ومع ذلك، أظهرت بيانات "غوغل تريندس" ارتفاعاً حاداً في عمليات البحث على "أفياسيل"، وهو الموقع الأكثر شعبية في روسيا لشراء تذاكر الرحلات الجوية.

وفي الأثناء أعلنت خطوط الطيران التركية على موقعها الإلكتروني أن الرحلات المتّجهة إلى إسطنبول التي أصبحت محطة رئيسية للمسافرين من روسيا وإليها، أصبحت محجوزة بالكامل حتى السبت المقبل.

وأظهرت بيانات غوغل أن البحث في روسيا عن "تذاكر" و"طائرة" ازداد بأكثر من الضعفين الأربعاء بعد الساعة 06.00 بتوقيت غرينيتش، أي بعدما بدأ بث كلمة بوتين.

كما أظهرت بيانات "غوغل ترندز" أن مصطلح "مغادرة روسيا" كان أكثر رواجاً بنحو 100 مرة في الصباح مقارنة بالأوقات العادية.

وفي حين أن الرحلات المباشرة بين روسيا ودول الاتحاد الأوروبي محظورة منذ بداية الحرب على أوكرانيا، أظهرت صور وفيديوهات أخرى اصطفاف الآلاف في سياراتهم بطوابير على المنافذ البرية للبلاد في محاولة للنجاة بأنفسهم كي لا يكونوا ضحية لتلك الحرب.

التعبئة الجزئية

والأربعاء، أعلن بوتين التعبئة الجزئية للجيش مهدداً باستخدام الأسلحة النووية في سبيل ما قال إنها "مصالح روسيا"، فيما هرع آلاف الروس للهروب من البلاد خوفاً من التجنيد.

وقال بوتين في خطاب بثه التلفزيون الروسي إنه وقّع مرسوماً بشأن التعبئة العسكرية الجزئية اعتباراً من الأربعاء 21 سبتمبر/ أيلول، للدفاع عن الأراضي الروسية التي يريد الغرب "تدميرها".

وأوضح بوتين أن بلاده تتعرض لتهديدات بالسلاح النووي، وأن لدى روسيا أسلحة دمار شامل مضادة للأسلحة الغربية، وطالب الحكومة بتوفير أموال لزيادة إنتاج الأسلحة.

استدعاء 300 ألف جندي احتياط

وفي السياق ذاته، قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إن التعبئة الجزئية تنطبق على من لديه خلفية عسكرية، مشيراً إلى أن لدى بلاده موارد ضخمة و25 مليون فرد، وأضاف أن نحو 300 ألف من جنود الاحتياط استُدعوا في إطار التعبئة الجزئية.

وأوضح شويغو أن روسيا ليست في حالة حرب مع الجيش الأوكراني بقدر ما تخوضها مع الغرب جميعاً، مؤكداً وجود قادة عسكريين غربيين يديرون العمليات في كييف، كما أشار إلى ضربات من أسلحة غربية على المدنيين.

وكشف شويغو وفق ما نقلت الأناضول أن أكثر من 70 قمراً صناعياً عسكرياً وأكثر من 200 قمر مدني لحلف شمال الأطلسي "الناتو" تعمل على تحديد مواقع الوحدات العسكرية الروسية.

حصيلة جديدة للقتلى

يأتي قرار التعبئة الجزئية هذا وسط تراجع للقوات الروسية خلال الأيام الماضية في شمال شرق أوكرانيا لا سيما في إقليم خاركيف، إثر هجوم مضاد شنته القوات الأوكرانية قبل نحو أسبوعين لاستعادة بلدات ظلت لأشهر طويلة تحت السيطرة الروسية، حيث حققت تقدماً ملحوظاً.

وذكر وزير الدفاع الروسي أن عدد القتلى في صفوف قوات بلاده بلغ 5 آلاف و937 جندياً خلال الحرب في أوكرانيا، وذلك في حصيلة جديدة، إذ كانت آخر إحصائية نشرتها موسكو تعود إلى آذار الماضي، وقالت حينها إن 1351 جندياً روسياً قُتلوا فقط في الحرب.

في المقابل، زعم شويغو أن القوات الأوكرانية خسرت نحو 60 ألفاً من جنودها في الحرب.

من جهتها، ذكرت وزارة الدفاع الأوكرانية في تغريدة على تويتر أن أكثر من 55 ألف جندي روسي قتلوا منذ بداية الغزو، في حين تم تدمير 2227 دبابة.

وأوضحت أنه تم أيضاً تدمير 4750 عربة ناقلة للجند و318 راجمة صواريخ و168 نظام دفاع جوي وأكثر من 932 طائرة مسيّرة، فضلاً عن آلاف العربات والآليات القتالية التابعة للقوات الروسية.

 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات