قمة سوتشي: بيان من بندين حول سوريا وأردوغان يتحدث عن تطورات مريحة

أورينت نت - إعداد: ياسين أبو فاضل 2022-08-05 21:14:45

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين

اختتمت في مدينة سوتشي الروسية القمة المشتركة التي جمعت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بنظيره الروسي فلاديمير بوتين بعد مباحثات استمرت لأربع ساعات.

وبحسب البيان الختامي الذي اطلعت عليه أورينت أكد القادة خلال الاجتماع، الذي ركز على بندين فيما يتعلق على بآخر المستجدات في سوريا، الأول؛ أهمية دفع العملية السياسية من أجل الوصول إلى حل دائم في البلاد، في إشارة إلى الأهمية التي يعلقونها على حماية الوحدة السياسية لسوريا وسلامة أراضيها.

وفي الثاني؛ أكد الرئيسان عزمهما على العمل في تضامن وتنسيق في مكافحة جميع المنظمات الإرهابية في سوريا.

ولم يتطرق البيان لأي عملية تركية لكن التصريحات التي سبقت القمة تطرقت إلى تلك النقطة وأكدت أن الرئيسين سيبحثان بها.

في تصريح صحفي قبيل القمة، قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، إن تركيا لديها مخاوف أمنية "مشروعة" بشأن سوريا، وإن روسيا تأخذ ذلك في الحسبان.

لكن بيسكوف استدرك قائلاً إنه "يتعين تجنب الأعمال التي من شأنها زعزعة الوضع في سوريا وتهديد سلامة أراضيها ووحدتها السياسية".

وكان الرئيس التركي قال في تصريحات قبيل القمة إنه "واثق أن مباحثاته مع بوتين حول التطورات في سوريا ستجلب أجواء الارتياح إلى المنطقة.

وأكد أن تضامن البلدين في مكافحة الإرهاب يحمل أهمية كبيرة، وأن المباحثات التي ستجري ستدعم الخطوات التي سيتم الإقدام عليها بهذا الصدد.

وقبل أيام اتهم وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو الولايات المتحدة وروسيا بعدم الوفاء بوعودهما بإخراج الإرهابيين من سوريا، مؤكداً أن هذا يدل على عدم إخلاصهما في محاربة الإرهاب، وذلك في حديث متلفز على قناة "تي في 100" التركية.

في حين قال متحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن في تصريحاته لوكالة بلومبيرغ إن العملية العسكرية التي تخطط تركيا لتنفيذها ضد الإرهاب في سوريا قد تجري بأي وقت، وشدد على أن تركيا ليست بحاجة للحصول على إذن من أحد لتنفيذ هذه العملية، وليست مجبرة أيضاً على تحديد موعد معين في هذا الصدد.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هدد مطلع يونيو/حزيران الماضي، بشن هجوم عسكري وشيك على ميليشيا قسد شمال شرق سوريا يشمل مناطق منبج وتل رفعت الخاضعتين لسيطرة ميليشيا قسد.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة