الانهيار الاقتصادي يصل مدى غير مسبوق بإيران وبلدية تبيع أملاكها لتسديد رواتب موظفيها

أورينت نت- حسان كنجو 2022-07-06 12:35:34

الانهيار الاقتصادي يصل مدى غير مسبوق بإيران وبلدية تبيع أملاكها لتسديد رواتب موظفيها
الانهيار الاقتصادي يصل مدى غير مسبوق بإيران وبلدية تبيع أملاكها لتسديد رواتب موظفيها

وسط أزمة مالية خانقة وتسارع وتيرة الانهيار الاقتصادي في البلاد، كشفت مصادر إعلام إيرانية عن توجّه إحدى البلديات الكبرى في إيران، لبيع قسم من أملاكها التابعة لها من أجل تسديد رواتب موظفيها، مشيرةً إلى أن هذه الخطوة تُنذر بفشل جميع المشاريع المقبلة، التي كان من المفترض أن تنفّذها البلدية.

عجز بأرقام فلكية

وقال موقع (إيران إنترناشيونال) في تقرير له، إن بلدية طهران اضطُرت لبيع مبنى وقطعة أرض بقيمة 16 تريليون ريال إيراني (ما يعادل نحو 55 مليون دولار) لدفع رواتب موظفيها ومستحقّاتهم عن شهر حزيران/يونيو، حيث نقل الموقع عن (حبيب كاشاني) عضو مجلس بلدية طهران الكبرى قوله، إن بلدية طهران تواجه حالياً عجزاً قدره 60 تريليون ريال أو نحو 200 مليون دولار فقط في الشهرين الأوّلين من العام الإيراني، الذي بدأ في 21 مارس آذار.

ممتلكات أخرى للبيع

وبحسب الموقع، فإنه يتوقع أن تُضطر البلدية إلى بيع ممتلكات أخرى كـ (مجمع شهر أفتاب) المعروف باسم (صن سيتي)، والذي يغطي مساحة 120 ألف متر مربع - و (معهد الهمشهري) للإعلام الذي ينشر واحدة من أكبر الصحف اليومية باللغة الفارسية وغيرها من الممتلكات الأخرى، التي من المتوقع أن تطرحها البلدية للبيع خلال الأشهر المقبلة.

وحذّر (الكاشاني) من أنه سيكون من المستحيل تنفيذ خطط ومشاريع البلدية إذا لم يتم تحقيق دخل في هذه الفترة الزمنية الحرجة، فيما انتقد عضو آخر يدعى (ناصر أماني) أداء رئيس البلدية، لافتاً إلى أن رئيس البلدية (علي رضا زكاني) لم يقدم أي تفاصيل عما فعله لتجاوز الوضع المالي المتردي.

رئيس بلدية فاسد

وتعرض رئيس البلدية (زكاني) منذ اختياره كرئيس لبلدية طهران عن التيار المتشدد، للانتقاد المستمر من قبل وسائل الإعلام والمعارضين بسبب أدائه السيّئ، والتوظيف غير المنظّم والمحسوبية، وهو متّهم بشكل خاص بتعيين أفراد من دائرة أصدقائه وعائلته كـ (صهره) الذي عيّنه مستشاراً له.

وسبق أن كشف خبير اقتصادي إيراني عن حجم المبالغ المطلوبة لما سماه (إبقاء الاقتصاد الإيراني على قيد الحياة)، والذي وصل إلى مرحلة (الانهيار التام) بفعل العقوبات الغربية والأمريكية المفروضة على إيران، مشيراً إلى الاقتصاد الإيراني المُنهَك والذي بات على فراش الموت يحتاج وفق الإحصائيات والتقارير الأخيرة لاستثمارات تبلغ نحو 400 مليار دولار من أجل البقاء على قيد الحياة.

وكان تسجيل صوتي سرّبته وسائل إعلام إيرانية، كشف عن فضيحة كبرى لكل من ميليشيا فيلق القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني، والتي كان يقودها قاسم سليماني والمرشد الأعلى علي خامنئي، حيث جاء في التسجيل المسرّب أن هناك عمليات اختلاس بلغت مليارات الدولارات، إضافة لقيام خامنئي بالاستيلاء على أموال الشركات القابضة من أجل تمويل عمليات فيلق القدس.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات