سجل إجرامي مرعب.. اعتقال قتلة شاب سوري بإسطنبول وصحيفة تروي التفاصيل (صور)

أورينت نت - إعداد: إبراهيم هايل 2022-06-08 11:05:05

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

قالت صحيفة تركية إن السلطات الأمنية ألقت القبض على مجموعة من العنصريين المتورطين بقتل اللاجئ السوري "شريف خالد الأحمد" في منطقة باغجلار بمدينة إسطنبول، وذلك بعد تعرضه لإطلاق نار مباشر في الرأس والقدم في هجوم وصف بالعنصري.

وذكرت صحيفة "يني شفق" التركية، اليوم الأربعاء، أنه ألقي القبض على مجموعة عنصرية مكونة من 3 أشخاص كانت تعرضت لـ6 سوريين في إسطنبول بينما كانوا عائدين إلى منزلهم، وقامت بشتمهم باللغة التركية قبل أن يغادروا ويعودوا لاحقاً من جديد بعد نحو ساعة.

3 قتلة بسجلات قضائية مخيفة

وأشارت إلى أن السلطات الأمنية ألقت القبض على كل من .M.B.Ö. و .Y.A و A.Y. المتورطين بمقتل "محمد خالد شريف" 21 عاماً، حيث قامت بنشر صورهم مع تظليل على منطقة العينين.

ولفتت إلى أن المدعو .M.B.Ö. لديه 22 سجلًا قضائياً سابقاً، و Y.A لديه 17 سجلًا، وA. Y. كان لديه 24 سجلًا، موضحة أن Y.A (يوسف أصلان) تبيّن أنه ذهب إلى منزله بعد القتل وغيّر ملابسه ليخفي آثار الجريمة.

وبحسب لقاءات أجراها الزميل قصي عمامة من "راديو أورينت" مع أصدقاء المغدور وشهود عيان، فإن مجموعة من المهاجمين حاولوا استفزاز شباب سوريين في سكن شبابي يقيم فيه "شريف" عبر توجيه الشتائم من خارج النافذة.

هجوم عنصري

وأضاف أصدقاء القتيل أنه في المرتين تم شتم الموجودين بالمنزل وهم سبعة شبان سوريين من ضمنهم الضحية وأخوه، ما أدى لاستفزازهم ودفعهم للخروج خارج المنزل، ولدى مغادرة الشاب "شريف" مدخل البناء الواقع بحي باغجلار فوجئ بإطلاق النار والرصاص عليه مرتين في القدم والرأس من قبل شاب تركي، الأمر الذي تسبب بوفاته خلال دقائق.

وأكد الشهود أن عملية الشتم والاستفزاز كانت مقصودة، من أجل استدراجهم إلى خارج المنزل، لافتين إلى أن الشبان السوريين لم يكونوا على علم بوجود سلاح ناري مع المهاجم.  

وأوضح أصدقاء الشاب الضحية أن "شريف" ينحدر من قرية حفسرجة بريف إدلب، كما نشروا فيديو له وهو ينزف عقب إطلاق الرصاص عليه في رأسه وقدمه من مسافة قريبة، محاولين تقديم الإسعافات الأولية له دون جدوى، حيث كانت إصابته خطرة جداً ولم يتم إنقاذه.

وأمس شيّع شريف في بلدته بريف إدلب، بعد نقل جثمانه إليها، في حين تتواصل التحقيقات والإجراءات القانونية المتعلقة بالحادثة.

يذكر أنه قبل عدة شهور تعرض الشاب نايف النايف 19 عاماً لهجوم مماثل في منطقة بيرم باشا بمدينة إسطنبول ما أدى لوفاته، وذلك حين قامت مجموعة مسلحة مؤلفة من ثمانية أشخاص، ستة منهم من الجنسية التركية واثنان من الجنسية الأوزبكية باقتحام المنزل الذي يقيم فيه وطعنه بالسكين في صدره وهو نائم بعد أن زعم بعضهم أنهم من رجال الشرطة.  

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة