بالأرقام .. ريف دمشق ينال النصيب الأكبر من براميل آب

بالأرقام .. ريف دمشق ينال النصيب الأكبر من براميل آب
تاريخ النشر: 2015-09-08 20:00
بلغ عدد القنابل البرميلية التي ألقاها الطيران المروحي التابع للنظام على المحافظات السورية ما لا يقل عن 1591 قنبلة برميلية خلال آب 2015. وذلك حسب ما ورد في إحصائية الشبكة السوري لحقوق الإنسان التي أظهرت أن أغلب الهجمات التي حدثت كانت متعمدة على المناطق المأهولة بالسكان وعلى المراكز الحيوية وخلفت العديد من الضحايا، ودمار لأبرز المنشآت الحيوية.

وكان لمحافظة ريف دمشق النصيب الأعلى في شهر آب من عدد القنابل البرميلية، حيث رمى الطيران المروحي 894 قنبلة برميلية، ويليها محافظة درعا التي سجلت سقوط 300 قنبلة برميلية فوقها، ومن ثم كان عدد القنابل البرميلية التي سقطت على كلّ من مدينة إدلب ومدينة حماه متقارباً، إذ سجلت إدلب 115 قنبلة برميلية وحماه 114 قنبلة برميلية.

أما باقي المحافظات فكان الترتيب مايلي: حلب: 90، حمص: 60، اللاذقية: 10، القنيطرة:4 ، دمشق: 2، وأخيراً ديرالزور: 2 .

[img]https://scontent-ams2-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xpt1/v/t34.0-12/11926054_715714071892203_353974125_n.jpg?oh=00d619af78fefd89e4e8a636dc6589b3&oe=55F24184[/img]

يذكر أن هذه القنابل البرميلية تسببت بمقتل 115 شخصاً بينهم 37 طفلاً و31 سيدة في سوريا في شهر آب فقط، في حين تضرر أكثر من 16 مركزاً حيوياً خلال هذا الشهر من آثار هذه الهجمات التي استهدفت المراكز الطبية والمدارس والأسواق والمساجد والمحطات ومصادر الطاقة .

الجدير بالذكر أن مجلس الأمن أصدر قراراً بتاريخ 22 / شباط/ 2014، أدان فيه استخدام القنابل البرميلية، وذكرها بالاسم، حيث نص القرار على أنه " يجب التوقف الفوري عن كافة الهجمات على المدنيين، ووضع حد للاستخدام العشوائي للأسلحة في المناطق المأهولة بالسكان، بما في ذلك القصف المدفعي والجوي، مثل استخدام القنابل البرميلية".

وكان أول استخدام لقوات النظام للقنابل البرميلية في سوريا يوم الإثنين 1/ تشرين الأول/ 2012 ضد أهالي مدينة سلقين في محافظة إدلب، وتعتبر القنابل البرميلية قنابل محلية الصنع لجأت إليها قوات النظام لأن كلفتها أقل بكثير من كلفة الصورايخ ، وهي ذات أثر تدميري كبير، وتعتمد على مبدأ السقوط الحر بوزن يتجاوز أحياناً الربع طن، حسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان.

إن القنابل البرميلية هي سلاح عشوائي، لذا فإن إصابتها للمسلحين هي إصابات اعتباطية ، في حين تسجل نسبة إصابات عالية في صفوف المدنيين قد تبلغ 99% من عدد الضحايا.

وعلى الرغم من ذلك مازالت قوات النظام حتى هذه اللحظة تمطر سماء المناطق المعارضة بآلاف البراميل التي تصيب مئات المدنيين، وتحطم البنى التحتية في سوريا، ومعظم المراكز الحيوية، في خطة ممنهجة تهدف إلى تحقيق الإبادة الشاملة.

كلمات مفتاحية:

commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
مقتل 6 عناصر من الجيش الوطني بغارات روسية على قرية براد بريف حلب.قصف مدفعي لفصائل المعارضة على مواقع ميليشيا قسد في ريف الحسكة.مقتل 3 أشخاص بإنزال جوي للتحالف الدولي على بلدة الشحيل بريف دير الزور.مقتل وإصابة عدة عناصر من ميليشيا أسد بانفجار عبوة ناسفة على طريق الرقة – دير الزور.مقتل 5 فلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية.إثيوبيا تعلن نيتها غلق سفارتها في مصر.مقتل 5 عناصر بينهم ضابط بهجوم لتنظيم داعش شرق العراق.انطلاق الانتخابات التشريعية في ألمانيا.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en