بشار الأسد و"الدودة الوحيدة".. أوجه التشابه!

بشار الأسد و"الدودة الوحيدة".. أوجه التشابه!
ثمة تشابه بين الدودة "الوحيدة" و بشار الأسد، شكلاً وسلوكاً. لم تُجدِ في إخفائه، شطارة الخبراء "بالتسمين". ولا مهارة الأطباء في حقن "البوتكس" بالجبين والخدين. ولا شطارة "الماكيير" المُعتمد، في استخدام مستحضرات التجميل. حرصاً على ظهور ما تبقى، من "السيد الرئيس"مُتماسكاً، بإطلالاته النادرة أمام مُريديه، أو خلال استقبالاته للإعلاميين والضيوف، على ندرتهم. منذ أن بدأت كوارث الهزائم العسكرية والسياسية، تُخلف أثارها على محياه ولونه.

يُقيم بشار، على ذمة جريدة "الديار" اللبنانية، لصاحبها المرتزق شارل أيوب. في طابق عميق تحت الأرض، تعلوه طوابق. تماماً مثل الدودة الوحيدة، التي تلتصق "بالأمعاء"، أسفل الجهاز الهضمي.

كلاهما، "بشار والدودة الوحيدة". يعيشان تطفُلاً على الجسد. ثم يستعصيان على الخروج منه. يتكيفان مع محاولات التخلص منهما، بالأنانية القاتلة. حين تتم التضحية بالخلايا، واحدة تلو الآخرى، حتى آخر خلية، دون مراعاة لقرابة، أو بُعد "عائلي - طائفي"، . وذلك تمسكُاً بالرأس، على أمل إعادة انتاج دورة حياة جديدة. وليذهب ما عداه، إلى المصير المعلوم.

يتفوق بشار على " الدودة الوحيدة"، بامتلاكه وسائل تدمير شاملة، للجسد الذي احتواه. لكنه يختلف عنها بانعدام الكرامة. ذلك أنها ترفض حتى النهاية وجود شريك على شاكلتها، يُقاسمها النفوذ داخل مستوطنتها.

في حرب "الرأس" هذه، استنزف "الأسد" خلاياه، من الأسفل للأعلى، وظفها عن طيب خاطرها، في تدمير البلاد والعباد. قبل تصريفها، إلى مصائرها، حتى دون مراسم تشييع لائق. إنما بتعويض يتماشى مع قيمتها في دفاتر حساباته "معزة أو غنمة"، بحسب الرتبة العسكرية، ووفقاً للمرجعية الطائفية - المذهبية. ثم رهن نفسه وربعه، لحساب إيران وميليشياتها، ومرتزقتها المذهبية، تحت يافطة "المقاومة". ثم ترك الولي الفقيه الفارسي، ليعيد ترسيم "سوريا المُفيدة"، مع الحرص على ترميمها بخلايا "شيعية" حصراً. على وقع تصفيق، وزغاريد "الخلايا" المحلية المُنسقة، مرة لشجاعة "القائد الرأس" بنسخته الإيرانية المُعدلة، وتارة لحنكة سيادته، ومرات لإعلانه عار الهزيمة.

عادي. أن تنمو بين ثنايا الوطن السوري، المُثخن بالجراح. ما أنزل الله، من ديدان وطفيليات، ولجان وهيئات ومجالس "ثورية فيسبوكية" ، وإعلاميي غفلة، ومتمولين، وصائدي جوائز "مُستنشطين" . بحثاً عن مال وشهرة وسلطة. كما "معارضات"، بعضها يتلطى "بلحى سنُية". أو يسارية، أو لبيرالية انتهازية مُنافقة. فيما أكثرهم انحطاطاً، من يطمع بنهش "شقفة" جغرافيا، تحتضن "كيانه" الاستيطاني، من نمرة الحاخام السياسي "الإيراني" الإرهابي صالح مسلم، وزغاليل "تنسيق القمح"، ومشايخ نكتة من أصحاب "التلبسة". لكن لابأس، إذ تتسع "مجارير" السياسة والترزق لهؤلاء جميعاً، وغيرهم .. بينما تبقى سوريا، وتنتصر الثورة.

التعليقات (5)

    سعيد محمد

    ·منذ 8 سنوات 8 أشهر
    مقال جميل وتشبيه بليغ.......

    عمر حمشو

    ·منذ 8 سنوات 8 أشهر
    هاد كاتب معقد نفسيا لا يعجبه العجب ولا الصيام برجب كل الناس في نظره خاينة , ولو اني ارى انه هو من خان كونه من المستفيدين من النظام خلال سنوات طويلة ولم يكتشف ظلم نظامه الا عندما شعر بأن المركب سوف يغرق

    ابو عادل

    ·منذ 8 سنوات 8 أشهر
    كل ها لعفن والحثالات من البشر تم إنتاجهم في مجتمعاتنا المصابة بأمراض كانت كامنة ومختفية تحت أقنعة دينية تارة ووطنية وقومية تارة اخرى يسارية او يمينية مرتزقة ومتسلقين متخلفين بشهادات جامعية عليا مدفوعة التمن أو بقوة السلطة.. هذه الأشكال والأشياء كلها كانت الوقود الفعال لإشتعال البلد ودمارها... المصيبة إن تلك العوامل لازلت تمعل وتجد لها الأمكنة لممارسة نشاطها بدءً بتيار قمح والهيئة والائتلاف وصالح والشبيحة واصحاب السلتات وبشار وكل ماذكر ضف عليهم المستوردين من خلف الحدود ؛ لك الله يا سوريا.

    سوري

    ·منذ 8 سنوات 8 أشهر
    اصبت عين الحقيقة .موفق في تشبيهك خيالك مبدع في المقارنة بين الدودتين شكرا

    حرس قومي

    ·منذ 8 سنوات 8 أشهر
    أخ عمر حمشو وانت شو وضعك
5

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات