5 عواصم عالمية شهيرة..إياك أن تزورها وحدك!

منوّع || هزار الحرك - صحيفة (العربي الجديد) 2015-07-28 20:00:00

بالنسبة لكثير من المسافرين، العالم هو مكان رائع مليء بالأعاجيب في كل منعطف. ومع كل رحلة نقوم بها، نتعلم شيئاً جديداً عن أنفسنا، والآخرين. ومع ذلك، في جميع الأماكن الرائعة في العالم، قد تواجه المسافرين مخاطر عدة قد تتجاوز عمليات الاحتيال الصغيرة، كاستغلال سائقي سيارات الأجرة للغرباء، أو حتى عمليات نشل حافظات النقود.

في بعض المدن، هناك عصابات مسلحة، تمارس جريمة منظمة، تستهدف السياح تحديداً، قد تؤدي هجماتها إلى نهاية مأساوية. بعض الأماكن أكثر خطورة من غيرها، خاصة بالنسبة للمسافرين الذين يحبون السفر وحدهم. موقع about travel، يقدم نصائح للراغبين في السفر إلى هذه العواصم العالمية الخمس:

بوغوتا .. عاصمة كولومبيا

عاصمة كولومبيا النابضة بالحياة والتاريخ، مدينة صناعية تقع في قلب الأمة. تشتهر بقهوتها وبإنتاج أروع الزهور في العالم، كل عام يذهب الآلاف إلى بوغوتا والمناطق الريفية في كولومبيا للاطلاع على ثقافتها ودراستها، والعمل التطوعي، وحتى السياحة. ومع ذلك، كثير من الذين يضعون الخطط لرؤية هذه المدينة الكلاسيكية، لا يعرفون أنها هي أيضاً، واحدة من أكثر الأماكن خطورة في العالم على المسافرين الغربيين تحديداً.

المنظمات الإرهابية، تجار المخدرات، وعصابات الشوارع المسلحة، لديها حضور قوي ومرئي في كولومبيا، وخصوصاً في بوغوتا. ووفقاً لوزارة الخارجية، فغالباً ما ينظر إلى المسافرين الأميركيين كأهداف سهلة للجريمة. مسؤولون يحذرون من أن خطر الاختطاف لا يزال مرتفعاً، على الرغم من أن معدل عمليات الخطف قد انخفض بشكل كبير خلال السنوات الـ 15 الماضية.

السفر إلى بوغوتا قد يكون تجربة رائعة، لكنها محفوفة بالمخاطر أيضاً. لذلك على من يخطط لزيارتها، التأكد من وضع خطط السلامة هناك أيضاً، وحمل عدة طوارئ في حالة حدوث ما يلزم استخدامها.

مكسيكو سيتي ..عاصمة المكسيك

كل يوم، أكثر من 150000 شخص يعبرون قانونياً الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك لعدد من الأسباب. سعياً وراء إجازة في أحد المنتجعات الساحلية أو لزيارة الأهل والأصدقاء. والمكسيك مقصد يمكن الوصول إليه بسهولة لكثير من المسافرين في أميركا الشمالية. والعاصمة مكسيكو سيتي، ليست استثناء.

وفي حين تركز وسائل الإعلام على المدن المتاخمة للحدود مع الولايات المتحدة، فإن مدينة مكسيكو سيتي معروفة أيضاً بارتفاع معدلات العنف، بما في ذلك السطو والاعتداء والخطف، كما أنها مرتع لعصابات المخدرات. والنصيحة التي ينبغي توجيهها إلى النساء اللواتي يسافرن وحدهن، هي ألا يستخدمن وسائل النقل العام في الليل، وذلك بسبب مخاطر العصابات الجوالة في الشوارع. وبالتأكيد فإن رحلات كثيرة إلى مدينة مكسيكو قد تمر دون أي مشاكل، لكن من الأفضل وأثناء وضع خطة لزيارة هذه المدينة، إرفاقها بخطة سلامة أيضاً.

ليما..عاصمة بيرو

إحدى المدن التاريخية في أميركا الجنوبية وبوابة ماتشو بيتشو (القلعة الضائعة) التي بناها شعب الإنكا في القرن الخامس عشر بين جبال الأنديز. عادة ما تكون ليما على قائمة العديد من المسافرين الراغبين في تجربة التاريخ الأميركي مباشرة. وبسبب العدد الكبير من السياح الذين يزورون المدينة كل عام، فإن المجرمين في المدينة يقظون دوماً، لاستغلال السياح الغافلين.

بدءاً من سيارات الأجرة غير القانونية، والتي تصل الرحلة فيها إلى الاختطاف، خاصة على الطرق النائية في الليل، لذا ينبغي على من يودون زيارة هذه المدينة الكلاسيكية، التخطيط للتجول خلال النهار، واستخدام سيارات الأجرة التي توصي بها الفنادق أو منظمو الرحلات السياحية.

نيودلهي..عاصمة الهند

مركز التجارة الناشئ في الهند، تجذب المسافرين الراغبين في الخوض في عالمي الأعمال والترفيه. وكأي مدينة نامية، تعاني نيودلهي من مخاطر تترتب على النمو التوسعي. وأحد تلك المخاطر، الاعتداء الجنسي، على النساء بشكل خاص.

ووفقا لوزارة الخارجية البريطانية، وبحسب أحدث التقارير الواردة من يناير/كانون الثاني عام 2015، لم تتوقف البلغات بشأن الاعتداءات الجنسية على السائحات طوال 2014، وضحايا الاعتداء الجنسي كن من أصول مختلفة، من الدنمارك وألمانيا وحتى اليابان. ولذلك تشجع النساء الراغبات بالسفر إلى نيودلهي على السفر ضمن مجموعات، واتخاذ تدابير السلامة اللازمة.

جاكرتا..عاصمة إندونيسيا

الحصول على عطلة استوائية بات رغبة تزداد شعبيتها لدى كثير من السياح. تتيح جاكرتا للمسافرين جرعة صحية من المغامرة والخوض في ثقافة فريدة من نوعها حقاً. ومع ذلك، تحت هذه القشرة اللطيفة، يتربص عدد من التهديدات التي قد تتحول معها عطلة الحلم إلى كابوس.

وفقاً لوزارة الخارجية البريطانية، فإن الإرهاب وخطف الأجانب، هما من المخاوف الرئيسية المتعلقة بالسلامة، والتي ينبغي على المسافرين معرفتها. غير أن هناك ما هو أكثر تهديداً مما سبق.

تتربع جاكرتا على سلسلة من خطوط الصدع المعروفة باسم "حزام النار"، الأمر الذي يجعل من المنطقة عرضة للزلازل وموجات تسونامي دون سابق إنذار. لذ ينبغي على أولئك الذين يخططون لزيارة المنطقة، شراء "بوليصة" التأمين على السفر في وقت مبكر، للاستفادة من مزاياها في حال انقلبت الرحلة إلى كارثة.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات