قرار تجنيس إيراني ينذر بمواجهة إقليمية وتدفق المرتزقة على سورية!

قرار تجنيس إيراني ينذر بمواجهة إقليمية وتدفق المرتزقة على سورية!
ناقش مجلس الشورى الإسلامي الإيراني "البرلمان" اليوم " الأربعاء، خطة جاهزة وتوصيات. أعدها خبراء للحصول على الموافقة النهائية، بشأن تعديل المادة "980"، من القانون المدني "الإيراني". بهدف تسهيل حصول المقاتلين، وما أسماهم "بالمجاهدين"، دفاعاً عن الشيعة، في صفوف فيلق القدس، والحرس الثوري الإيراني، على الجنسية الإيرانية. أو منح هؤلاء الإقامة الدائمة، أو لمدة 5 سنوات، تمهيداً،لمنحهم الجنسية مقابل التزامهم الاستمرار بالعمل في صفوف تلك القوات.

كما تشمل التعديلات، كل من قدم خدمات "للجمهورية الإسلامية الإيرانية"، في معركة "الحق ضد الباطل" بحسب ما جاء في نصوص "التوصيات". أي ربما تُمنح الجنسية لبشار الأسد، ونصر الله.أسوة بالقائد العسكري لميلشيا حزب الله عماد مغنية، الذي نال "شرف" تلك الجنسية، وفقاً للمعلومات المتداولة.

كما أوصى، معهد بحوث الشورى، وفقاُ لما طالعته "أورينت نت"، بموقع "دويجه وله فارسي". بضرورة مناقشة توسيع الفئات المُستهدفة بمنحها الجنسية. لتشمل أسر القتلى في خدمة إيران، من المحاربين القدامى،.وكذلك العناصر الخارجية التي تعاونت وقدمت خدماتها " الثورية" لإيران" في مجال الاستخبارات، أي الجواسيس. وكل من ساهم بكل الأشكال في خدمة "الثورة الإيرانية".

الأولوية للمُقاتلين الشيعة في سوريا!

جاءت الأولوية، بحسب نقاشات أعضاء "مجلس الشورى"، لصالح تقديم التسهيلات للأجانب، الذين تم ندبهم للقتال من قبل إيرا، للقتال، في بلدان آخرى، خلال المعارك الجارية حالياً مثل سوريا. خصوصاً للمُقاتلين المتطوعين من شيعة باكستان، وأفغانستان وتركمانستان، الذين يقاتلون لحماية مرقد "حضرة زينب"، وفقاً للتعبير المُستخدم بنقاشات أعضاء "الشورى".

اللافت، أن مناقشة تعديل القانون الإيراني، جاءت بعد يومين فقط، من خطاب بشار الأسد ، الذي أعلن فيه بوضوح لا يقبل اللبس، عن ولادة دويلته الطائفية الاستيطانية، وعمادها المُقاتلين الشيعة. حين نطق "بابتكاره التاريخي" (أن الوطن ليس لمن يسكن فيه وليس لمن يحمل جواز سفره أو جنسيته الوطن هو لمن يدافع عنه ويحميه). تلاها إشارته المواربة إلى أن المخططات التنظيمية لمناطق اسكان هؤلاء المرتزقة، صارت جاهزة. ومنها ما بدأ تنفيذه فعلاً، في المناطق الثائرة، التي هجر أبنائها عقاباً على رفضهم الدفاع عنه بصفته "الوطن"، في حيي الفاروق والمصطفى بدمشق - المزة، وداريا "بحال اقتحامها". وكذلك في أحياء بابا عمر، والسلطانية، وجوبر بحمص. تماماً على الطريقة "الإسرائيلية" بتوطين اليهود الصهاينة بدلاُ من الفلسطينين.

فتح الباب لتجنيس المرتزقة في سوريا

لاشك، أن مناقشة "البرلمان" في إيران "الشقيقة" على حد تعبير بشار. يُمهد الطريق لمناقشة الموضوع ذاته، "في مجلس شعب الأسد" لإقراره بالاجماع والتصفيق، كما جرت العادة. إضافة إلى تشجيع تدفق المرتزقة الشيعة من كل حدث وصوب، لخدمة الولي الفقيه، وأهدافه المُعلنة على امتداد الخارطة العربية. مما يُنذر بتأجيج واستمرار، المواجهة الإقليمية لسنوات طويلة قادمة.

التعليقات (11)

    ابو عادل

    ·منذ 8 سنوات 8 أشهر
    شايفين إنه مصيبتنا نحن السوريين لم تعد الحرب بقدر التغلغل الإيراني والمحاولات الحثيثة لتغيير الديموغرافية في سوريا وهذه القرارات جزء مهم من جهود احتلال سوريا بشكل مطابق للإحتلال اليهودي الإسرائيلي لفلسطين.... الحرب لا شيئ أمام نجاح ايران بالتمكن من سوريا وطالما مستمر هذا البهيم بشار في سدة الرئاسة ولو شكلياً فإنه المسهل والمطية وحصان طروادة علني لتنفيذ مشروع الإحتلال والتجنيس.. بموافقته وغصب عنه وبالصرماية الإيرانية ايضاً.

    النذير

    ·منذ 8 سنوات 8 أشهر
    إيران تضع نفسها في امام بحر من السنة في هذه التصرفات وهي التي سوف تغرق

    سميرة توفيق

    ·منذ 8 سنوات 8 أشهر
    بشار الاسد ليس فقط مجرم وسفاح .فهو خاءن للشعب السوري بكل طواءفه.نحن لم نطلب من احد ان يدافع عن سوريا التي تحتوي على الرجال اكثر بعشرات الاضعاف مما تحتويه ايران .وانك فاقد الشرعية لتمنح هؤولاء القازورات الجتسية السورية على خساب شعبنا يا خاءن ...الى مزبلة التاريخ سوف تذهب والصرماية على راسك

    أحمد

    ·منذ 8 سنوات 8 أشهر
    بعد الخطاب الأخير لبشار الخائن أستغرب من وجود موالين, فهو كشف عن دوره الحقيقي كونه مندوب للإحتلال الإيراني في سورية فلم يعد هناك التباس بين ماهو وطني وماهو خائن. سورية كبيرة وتتسع للجميع ولكن حتما ليس هناك مكان للخونة

    أحلام يقظة

    ·منذ 8 سنوات 8 أشهر
    سيصحون منها على هزيمة ساحقة قريبا بإذن الله هم وبشار الخائن ابن بائع الجولان. سينفقون أموالهم ويبذلون جهودهم ثم تكون عليهم حسرة عاجلا لا آجلا بإذن الله سبحانه.

    Majed

    ·منذ 8 سنوات 8 أشهر
    لماذا المجوس يتبجحون .. بأنهم يدعمون بعضهم بعضا وإعطائهم الجنسية .. يعني اللي حاربوا بسوريا لهم حق الإقامة والجنسية في إيران وإعتبارهم مواطينين أساسيين أو أن المجوس الذين حاربوا في سوريا عليهم أن يجلسوا في سوريا مدة خمسة سنوات ليتمكنوا من الحصول على الجنسية السورية بموجب قانون الجحش ؟ لماذ لاتفعل بعض الدول العربية ذلك ؟ أقصد لمصلحة السنة ؟

    .

    ·منذ 8 سنوات 8 أشهر
    لك والله والله ما رح يلاقو الشعوب العربية والحكام العرب حالهم غير الخمينيين و المهدي أو المعدي المنتظر عم ين..كو اماتن و بناتن و نساونن و بغرف نومهم .. جحاش فعلا العرب "اسم ع مسمى " .. عرب حمير. تركونا نحترق و حرقو قبلنا صدام و شوف هلأ كيف اماتن رح تنت..ك من الايرانيين والشيعة.. صحتييييييين الله يحرقهم. لو ما الشعوب حقيرة و منافقة ما كانو سكتو حكامهم بغض النظر عن ديكتاتوريتهم.

    ابومحمد

    ·منذ 8 سنوات 8 أشهر
    السوريون وحدهم القادرون على تغيير مصيرهم وحماية وحدة بلدهم من الفرس والنصيرية ومن والاهم من خونة العرب وطامعي الغرب والحالمين من الأكراد(الإيزيديين) الذين لا يمتون للإسلام بصلة غير الإسم للتقية فقط،وهم كالمجوس والنصيرية والعصابات الطائفية في. خطرهم على أهل السنة

    غبي من يؤيد بشار الخائن

    ·منذ 8 سنوات 8 أشهر
    كان يامكان في سوريا يتعايش فيها جميع الأقليات ولم يكن فيها فيروسات تفسد الحياة , فكان العلوي والمسيحي والدرزي والسني والعلماني يتعايشوا بأمن وسلام الى أن أيران أستغلت رعونة بشار لأسكات محتجين على الظلم فأستعان بهؤلاء الحاقدين ليحول سوريا الى مقاطعة شيعية ؟, وتحول السلام بين السوريين الى حرب أجرامية لم يسبق لها مثيل بالتاريخ وأيران أن حولت الطوائف الى أدوات لإفراغ سوريا من مكون رئيس وهم السنه لتسيطر على لجميع والقوة الضاربة هم الشيعة فقط الطامعون , النتيجة أن الخاسر سوريا والأقليات التي أيدت بش

    الأحرارسيعيشوا مرفوعي الراس

    ·منذ 8 سنوات 8 أشهر
    لو يعلم العلويين والدروز والمسيحين ماينتظرهم من تغلغل أيراني كم حدث في بغداد ومناطق الجنوب العراقي لكانو في طليعة الثوار وقبلوا أقدام الشرفاء من الجيش الحر المدافعين عن سوريا موحدة متجانسة محررة للجميع ولكن أبى الجبناء الا أن يكونوا عبيد للأيرانين وسيدفعوا الثمن من كرامتهم ون الأبادة التي سيتعرضون لها , فأيران والشيعة ليسوا مثل أخوانهم السنه المسالمين و الذيتعرضوا للظلم والتشريد والقتل والأعتقال , تضحيات السنه ستثمر على تحرير مناطقهم بالقوة وسيبقى العلويين وباقي الأقليات أسرى للأرهاب الأيراني

    قناص شيعة وتيوس

    ·منذ 8 سنوات 8 أشهر
    ههههههههه وليش ها لكلاب في عندكم شك انو بيعرفو حقيقة رئيسهم وحقيقة دورهم انتم السذج لي لساكم تتاملو تجنو العسل من ××× النمس
11

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات