CNN: دبي واحدة من أكثر مدن العالم حيوية

دبي - وائل الخطيب 2014-08-07 20:00:00

قالت محطة سي ان ان في تقرير لها أمس إن دبي التي كانت منذ أقل من عشرين عاما مجرد ميناء صغير مطل على مياه الخليج، أمست اليوم، واحدة من اكثر مدن العالم حيوية تميزها هندسة معمارية ذائعة الصيت ترتفع شاهقا في عنان السماء، مطلة على شوارع فسيحة.

وصفوف طويلة من السيارات التي تشق طرقها السريعة، الممتدة إلى أحياء ومناطق دائمة التوسع، فيما تزخر مكاتبها ببعض من أكبر الشركات العالمية، التي تزدحم بها منطقة وسط المدينة التجارية.

وأكد التقرير أنه بالفعل تحول مذهل بامتياز خلال فترة زمنية قصيرة، مشددة في الوقت نفسه على أن دبي تمثل محور السفر بين الشرق والغرب وموطن للعقارات الفاخرة. وهي تفتح ذراعيها لجميع الزوار مع تميزها بطقس دافئ على مدار العام.

إكسبو 2020

وأضافت سي إن إن أن المرحلة التالية من تطور دبي تتمثل في استضافة معرض إكسبو 2020، الحدث الذي يضخ جرعة إضافية من الحيوية إلى قطاع البناء المزدهر، وهو القطاع الذي جعل من مثل هذه التحولات حقيقة واقعة.

وتطورت المدينة بصورة سريعة في السنوات الأخيرة، وارتفعت أسعار سوق العقارات السكنية بأكثر من 27.7 % العام الماضي، وفقا لشركة نايت فرانك، في وقت تحرص فيه الحكومة على تفادي حدوث فقاعة عقارية، فيما يواصل المستثمرون التدفق على المدينة من أنحاء العـــالم كافة، حسبما يقول وكلاء عقاريون.

موجة تفاؤل

ووسط موجة التفاؤل، توقع صندوق النقد الدولي أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي لدبي بنحو5.5 % بين 2014-2019، فيما يتوقع ان يرتفع إلى 8 % في 2020، وهو العام الذي سيقام فيه معرض إكسبو.

وفي خضم ذلك سارعت الجهات المعنية إلى تهدئة الوتيرة بسوق العقارات، إدراكا منها لمخاطر المضاربين، الساعين إلى ربح سريع،، رافعين الأسعار كثيرا في غمرة ذلك.

ونقل التقرير عن ألان روبرتسون، الرئيس التنفيذي الإقليمي لشركة العقارات والخدمات المالية جونز لانغ لاسال قوله إنه تم رفع رسم نقل الملكية من %2 إلى 4 %، الأمر الذي جعل الصفقات العقارية أقل جاذبية للمضاربة.

كما وضع المصرف المركزي في الإمارات سقفا للرهن العقاري، فيما وضع بعض المطورين نظمهم الخاصة.

وجهة سفر عالمية

وأكد تقرير سي ان ان، أن الأثرياء واصلوا تدفقهم إلى دبي في ظل خلو اقتصادها من الضرائب. فيما أضحت المدينة وجهة سفر متنامية بين شرق العالم وغربه. وظلت عقارات فخمة مثل جزر النخلة، وجوها الدافئ على مدار العام، مصدر جذب كبير للنخبة.

وفي هذا الصدد قال باتريك كرو، المسؤول عن بعض العقارات الحصرية الفخمة من خلال شركته « لوكسابيت » إنه يعتقد ان العملاء الأثرياء لا تضيرهم الأسعار المرتفعة، مشيرا إلى أن دافع الكثير من عملائه هو النمط المعيشي الراقي، ومضيفا ان عملاءه يرغبون بشيء من الخصوصية، ولذلك فهم يميلون إلى عقارات تلال الإمارات.

وكانت الأسعار ارتفعت بنسبة 20 % على أساس سنوي هذا العام وفقا لشركة الاستشارات العقارية سي بي آر إي.

*المصدر: صحيفة البيان 8/8/2014

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية