الأخوان المسلمين .. ازدواجية الأفكار

الأخوان المسلمين .. ازدواجية الأفكار
استطاع الأخوان المسلمون في سورية أن يقنعوا المجتمع السورية بأفكارهم الليبرالية و تأييدهم لبناء دولة مدنية ديموقراطية يكون فيها المواطن صاحب اليد الطولى من خلال صندوق الاقتراع حيث ظهر هذا الأمر جلياً في وثيقة العهد التي أكدوا فيها على هذه الثوابت بعد انطلاقة الثورة السورية.

غير أن السوريين مازالوا يتذكرون ما حصل في آذار 2006 من اتفاق بين عبد الحليم خدام الذي كان الرجل الثاني في نظام امتد 40 عام من الفساد و هو يعتبر رأس الفساد باعتراف رجال النظام في كوميديا محاكمة خدام في مجلس الشعب من جهة و بين علي صدر الدين البيانوني الذي كان آنذاك مراقب عام الاخوان في سورية؛ و هذا الاتفاق الذي أطلق عليه / جبهة الخلاص / للخلاص من نظام الاسد الابن.

أما الأخوان المسلمون في مصر فعلى الرغم من كونهم جماعة محظورة إلا أنها كانت تمارس عملها السياسي تحت مظلة أعضاء مستقلين في مجلس الشعب المصري.. اليوم الأخوان المسلمين في مصر متواجدون في سدة الرئاسة التي بيدها كل زمام السلطة التنفيذية، و على الرغم من أن الأخوان في مصر يعتبرون الجماعة الأم و الأخوان في سورية يشكّلون الابن الشرعي لها إلا أن الخلاف التاريخي ظل محتدماً إلى درجة كبيرة و خصوصا ًإبان ما حصل قبيل تسلم عدنان سعد الدين مراقباً عاماً للاخوان في سورية.

المفاجأة التي تعتبر من العيار الثقيل هي هذا التقارب الإيراني – المصري بعد تسلم الأخوان في مصر السلطة و تعتبر كذلك ان منذ عام 1979 أي بعد قيام الجمهورية الاسلامية حصلت القطيعة المصرية – الإيرانية على كافة المستويات من الدبلوماسية إلى التجارة حتى أن السفن الإيرانية لم يعد يسمح لها بالمرور في قناة السويس الاستراتيجية و قد عزا كل المراقبين آنذاك هذه القطيعة إلى أوامر أمريكية بسبب انهيار نظام الشاه في إيران الذي يعتبر الشرطي الأميركي في الشرق الأوسط و حيث وصل التنسيق الاستراتيجي بين اميركا وإيران إلى حد الاتفاق على بناء مفاعل نووي أميركي في إيران جاءت الثورة لتهدم كل شيء. السفن الحربية تعبر قناة السويس و التقارب الإيراني الأخواني - المصري في اوجه و هو ايضا بمباركة اميركية بامتياز و ذلك ما جاء على لسان المتحدثة باسم الخارجية الامريكية فكتوريا نولاند / طلبنا من الجانب المصري التقارب مع الايران لتوصيل وجهة نظرنا و رفضا للبرنامج النووي الايراني / اذا هو طلب اميركي من جماعة ادعت في غير مرة انها غير معنية بالسلطة و لا تريدها و اصدرت مواثيق بذلك.

اما الاخوان المسلمون في سورية فقد كانوا موافقين على الاصلاحات في سورية بعد قيام الثورة السورية اصلاحات قد توصلهم الى السلطة على اعتبار انهم الحزب الوحيد الذي يحظى بالتنظيم المطلوب بعد 50 عام من حظر الاحزاب الا تلك التي تُشكل في مقرات المخابرات السورية ، كان ذلك في لقاء ايراني - اخواني سري نفاه أنذاك البيانوني الذي كان مراقباً عاماً ،و لم يحظ هذا الطلب بموافقة النظام على اعتبار انهم من الجماعات المحظورة و الاجرامية و التي يطبق على المنتسبين اليها القانون 49 الذي يطالب باعدامهم على اعتبار انهم عصابة اجرامية.

اعتقد ان عدم التنسيق الاخواني السوري - المصري بالنسبة للثورة في سورية هو لعب من تحت الطاولة و له اتجاهين اساسيين اولهما ان العداء الاخواني السوري لايران و اعتبارها العدو الاول في قتل السوريين و المشارك في هذا الدمار السوري بسبب الاسلحة الايرانية و مستشاريها العسكريين و انهم في المجلس الوطني و الائتلاف لهم موقف موحد مع الشعب السوري في ردع الايراني من التوسع في القوس الشيعي في المنطقة خصوصا ان الاخوان هم الفصيل السني المعتدل و هم ابعد ما يكون عن جبهة النصرة و السلفيين. و ثاني الاتجاهيين هو الاتفاق الاخواني المصري – الايراني على ان يلعب الاخوان في سورية الضامن الاساسي للتيار الاسلامي المعتدل الذي يضمن مصالح ايران في سورية خصوصا ان انهيار النظام السوري سيؤثر على الفصيل الاهم لايران و هو حزب الله .. و وجود نظام اسلامي معتدل في سورية يبعد شبح السلفيين و جبهة النصرة و يؤكد على اسلامية الدولة التي يتغنى بها معظم السوريين منذ بداية الثورة.

اذن هي ازدواجية الفكرة في الوصول الى مجتمع اخواني إذ بدأت بالمجلس الوطني الذي يسيطرون عليه حتى باشخاص من خارج التنظيم ، و لا تنتهي بحكومة مؤقتة لرئيس مدعوم من الاخوان لضمان صندوق الاقتراع في المستقبل .

التعليقات (17)

    majdi324

    ·منذ 11 سنة 3 أيام
    حتى هذه اللحظة لم يتشاطر أي صحافي ليجيب عن السؤال الخفي: لماذا أفرجت سوريا عن أبو مصعب السوري \

    منى إم شام

    ·منذ 11 سنة 3 أيام
    الله ياخدن وين ماكانوا ولا استثني منهم أحداً ...لعبتهم قذرة بات الصغير يدركها قبل الكبير ...مصالحهم أولوية وليفتى الشعب السوري بأكمله

    احمد فؤاد شميس

    ·منذ 11 سنة 3 أيام
    كل كلامك ينبي على اوهام من اوله حتى نهايته ... 95% من كلامك ليس حقيقيا و الاخوان هم اشرف فصيل بالمعارضة

    عبدالله شنبو

    ·منذ 11 سنة 3 أيام
    اللي فهمته من المقال انك بدك تهاجم الاخوان بأي شكل من الاشكال..معلومات خاطئة ..توهمات لا أساس لها من الصحة..كان حريا بك أن تقول في بداية كل فقرة " من وجهة نظري " لكي احترم وجهة نظرك وليس مقالك..و التقارب و التخطيط الذي تتحدث عنه ليس الا خزعبلات و توهمات سياسية..قال شو قال الاخوان الضامن لايران..

    عبدالله شنبو

    ·منذ 11 سنة 3 أيام
    بعدين بالنسبة للأخت منى..شو هالاسلوب الحضاري تبعك" الله ياخدهم وين ما كانو ولا استثني منهم أحدا " .. بهكذا أسلوب ستفنين الشعب السوري و ليس بمصالح الاخوان الذين ربما لم تعرفي في حياتك احدا منهم..ومن المعيب على اورينت نت ان تنشر تعليق الاخت منى..

    سوري متشائم

    ·منذ 11 سنة 3 أيام
    ان أتباع ومؤيدين الإخوان لا يختلفون عن مؤيدين النظام بشيء الأخوان أو نحرق الأوطان........أيها الشعب العربي حرر عقلك

    عبد القادر عبداللي

    ·منذ 11 سنة يومين
    وافق الأخوان في بداية الثورة على ثلاثين بالمئة من مقاعد مجلس الشعب، ووافق بشار الأسد، ولكن إيران رفضت هذا الاتفاق، وبعد ستة أشهر من الرفض وافقت عليه، ولكن الأخوان رفضوه حينئذ، لأن أعداد الضحايا زادت كثيراً، وكان هذا الاتفاق سيقضي عليهم، والتقطوا فكرة أنها لعبة من أجل القضاء عليهم.

    علي عزت

    ·منذ 11 سنة يومين
    ما دام ان الاخوان لا يتبرؤون من علاقتهم المشبوهة مع ايرا فانهم سوف يرون من الشعب السوري ما يجعلهم يفكرون الف مرة في الدخول الى سورية بعد سقوط الاسد. ان شعار ان نجتمع عليه في العقيدة مع ايران و حزب اللات لن يمر مرور الكرام و لو ان الاخوان شكلوا جبهتم بالداخل ...

    علي عزت

    ·منذ 11 سنة يومين
    رغم بعض القوة التي امتلكوها على الارض فلن تشفع لهم بمهادنة ايران و اننا نشك بان بعض قادتهم هم من الدين الشيعي و هذا الامر موثق عندنا و الان لن نحاسبهم و لكن اذا ارادو ان يبدؤو في سورية فعليهم ان يوضحوا موقفهم من ايران و من اخوان مصر الذين باعوا الاسلام من اجل ان يستلمو السلطة.

    علي عزت

    ·منذ 11 سنة يومين
    ان الاخوان في بدايتهم كانو و اعين للمشروع الاستعماري. اما في هذه الايام فهم من السذاجة بمكان لان يتسلموا دفة القيادة. فمعظمهم يعتبر من المسالمين البسطاء و الساذجين سياسيا رغم تعلمهم و دراستهم لكنهم لا يفقهون بالسياسة شيء. ان السياسة بحاجة الى عمرو بن العاص رضي الله عنه و ليس لمرسي جديد!!!!

    ايمان اللبواني

    ·منذ 11 سنة يومين
    اعتقد ان الاخوان بسبب ابتعادهم الطويل عن السياسة هم بحاجة لان يدخلو المعترك السياسي تدريجيا حتى لا يقعوا فيما وقع فيه اخوان مصر اذ استلموا حملا ثقيلا و ارادوا ان يرفعوه لوحدهم مع وجود اللادينيين المدعومين من الغرب الكافر الذين يحاولون ان يشوهو كل صورة للاسلام.

    متطفل

    ·منذ 11 سنة يومين
    الا تلاحظ اخي الادمن انه لا يشارك احد في التعليقات بينما الجزيرة و العربية هناك المئات من التعليقات. هل تعرف السبب. لانك تحذف الكثير من المشاركات التي لا تعجبك و كانك تشبه النظام الاسدي الذي يكمم الافواه

    علي الاحمد

    ·منذ 11 سنة يومين
    المسالة لا تحتاج كثير عناء فالمعادلة بسيطة ومن الدرجة الاولى ايران حزب الشيطان روسيا الاخوان حماس =حلف رقم 1 وعندما ناتي للثورة في سوريا انظام بشار ايران حزب الشيطان روسيا =حلف رقم 2 هل هناك علاقة بين حلف 1 و 2

    كاره المنافقين

    ·منذ 11 سنة يومين
    كاتب المقال بارك الله فيك افضح الاخوان الامسلمين واني اتعجب والله ان اجد سوري يناصر الاخوان على دماء الشعب السوري اني احار هل انت فعلا سوري ? عجيب ماهي انجازات الاخوان الامسلمين في مصر و سوريا ? اجيبونا ايها المتحزبون

    كاره المنافقين

    ·منذ 11 سنة يومين
    انجازات الاخوان في سوريا - غرروا بالشعب السوري ثم تركوه للقتل في مجزرة حماة الشهيرة وهربت قيادات الاخوان للخارج تتنعم - محاربتهم للاسلام الحقيقي وموالاتهم للفرس و الغرب فقد نصبوا اخيرا شخص بريطاني في الائتلاف - محاولتهم السيطرة على حكم سوريا

    كاره المنافقين

    ·منذ 11 سنة يومين
    انجازات الاخوان في مصر - بعد فتح تنظيم القاعدة لمصر كما فتحت مكة تسلق الاخوان للسلطة بدعم المخابرات المصرية والامريكية - فبقاء غزة تحت الحصار - اعلان الحرب على المجاهدين في سيناء - اعادة العلاقات المصرية المجوسية - مرور سفن المجوس والملحدين المحملة بالموت عبر قناة السويس لقتل اخواننا في سوريا

    محمد

    ·منذ 11 سنة يوم
    مقال منحاز ومتعصب ضد الاخوان بشكل واضح، يعني اذا احببت ان تنتقد الاخوان او اي فصيل ثاني، يجب ان يكون الانتقاد موضوعي. كاتب الموضوع يحقد على كل ما له صلة بالاسلام والمسلمين.
17

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات