إسرائيل تأمر الأطباء والمرضى بإخلاء مشفى الشفاء والأردن يصف الحرب بالعدوان السافر

إسرائيل تأمر الأطباء والمرضى بإخلاء مشفى الشفاء والأردن يصف الحرب بالعدوان السافر

يواصل الجيش الإسرائيلي عدوانه على غزة لليوم الـ43، حيث ذكرت مصادر طبية اليوم السبت من داخل مجمع الشفاء الطبي الذي حولته إسرائيل لهدف عسكري وحاصرته بالدبابات أن إسرائيل أعطت مهلة ساعة واحدة لإخلاء المشفى من الأطباء والمرضى والجرحى.

إلى ذلك قصف الجيش الإسرائيل خلال الليل مستشفى الوفاء للمسنين بمنطقة الزهراء وسط قطاع غزة، ما أدى لاستشهاد مدير المستشفى الدكتور مدحت محيسن، بحسب وسائل إعلامية.

وتتعرض مستشفيات غزة لهجمات، حتى صار متداولاً مصطلح "حرب المستشفيات" شمال القطاع، نتيجة تعرضها المتكرر ومحيطها للقصف، ما ينذر بتفاقم الوضع الكارثي والوبائي في ظل الحصار ونفاد الوقود.

من جهة أخرى، نعت حماس رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني بالإنابة أحمد بحر الذي استشهد أمس الجمعة متأثراً بإصابته جراء قصف إسرائيلي.

وأشارت الحركة في بيان لها إلى أن بحر استشهد بعد أن رأى مشاهد العز والانتصار والإثخان في جيش العدو الإسرائيلي.

بينما أعلنت حركة الجهاد الإسلامي أن مقاتليها استهدفوا 7 آليات عسكرية إسرائيلية بعمليات منفصلة في تل الهوى والصبرة جنوب غرب مدينة غزة.

عدوان سافر

سياسياً، وصف وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي الحرب التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة بأنها عدوان سافر ضد المدنيين الفلسطينيين.

وقال الصفدي خلال، قمة "حوار المنامة" التي عقدها المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في البحرين"، إن الحرب الإسرائيلية ستجلب كارثة، ليس فقط على غزة، ولكن على المنطقة بشكل عام، مضيفاً أن حرب إسرائيل في غزة ليست دفاعاً عن النفس وإنما عدوان سافر.

وأشار إلى أن حرب غزة لا تحقق أمن إسرائيل، قائلاً: "تقول إسرائيل إنها تريد القضاء على حماس.. أنا فقط لا أفهم كيف يمكن تحقيق هذا الهدف".

وحذر من أن الأردن، الذي لديه اتفاق سلام مع إسرائيل منذ عام 1994، سيفعل كل ما يلزم لمنع تهجير الفلسطينيين ولن نسمح بحدوث ذلك أبداً، فبالإضافة إلى كونه جريمة حرب، فإنه سيشكل تهديداً مباشراً لأمننا القومي.

وتابع: "هذه الحرب لا تأخذنا إلى أي مكان سوى نحو مزيد من الصراع والمزيد من المعاناة والتهديد بتوسع الرقعة إلى حروب إقليمية".

المعتقلون مقابل المساعدات

بدوره، طالب كبير مستشاري الرئيس الأمريكي، جو بايدن، لشؤون الشرق الأوسط، في قمة "حوار المنامة" حماس بإطلاق سراح الأسرى الذين تحتجزهم من أجل زيادة في إيصال المساعدات الإنسانية.

وأكد التزام الولايات المتحدة بدعم "أصدقائها عندما يتعرضون للتهديد أو الهجوم، لافتاً إلى أن دعم بلاده لا يركز فقط على تهديدات حماس، لكن أيضاً على التهديدات من ميليشيا حزب الله والجماعات الإرهابية الأخرى المدعومة من إيران، ومن إيران نفسها".

وقال ماكغورك إن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي "لن ينتهي إلا بحل الدولتين". واستطرد: "لا يوجد مخرج دائم من هذه الأزمة إلا ذلك الذي يؤدي إلى إسرائيل آمنة بالكامل وإقامة دولة فلسطينية".

واندلعت الحرب غزة في 7 تشرين الأول /أكتوبر، عندما شنت حركة حماس هجوماً على مواقع ومستوطنات إسرائيلية بمحيط القطاع، لترد إسرائيل منذ ذلك التاريخ بقصف متواصل وتوغل بري، أسفر عن مقتل أكثر من 12 ألف شخص، معظمهم من المدنيين وبينهم نساء وأطفال.

 

التعليقات (2)

    أبو هيثم

    ·منذ 6 أشهر أسبوع
    كل رؤساء العالم العربي جبناء، ليس فيهم نخوة المعتصم، ولا شجاعة الخنساء، ولا حنكة الملك فيصل. أقوى ردة فعل منهم كانت عبارات الشجب والاستنكار، وكأنهم جميعا تجمدوا على كراسيهم واتفقوا على العويل والبكاء. شعوب العالم العربي تفطرت قلوبها وهي تشاهدا أهالي غزة وفلسطين يذبحون بصمت دولي قاتل. رؤساء العالم العربي سمنت بطونهم وثلبدت عقولهم فهم سكارى، يشاهدون ولا يدركون حجم المأساة التي أصابت الأمة العربية. الضعف والتخاذل سببه نحن، فكم من ظالم تطاول بالشر والعدوان لانه لم يجد احد يردعه ويحاسبه.
2

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات