عصابة إيرانية تخطف سوريَّين وتطالب بفدية كبيرة

عصابة إيرانية تخطف سوريَّين وتطالب بفدية كبيرة

في حادث بات يتكرّر بشكل مستمر وبوتيرة متصاعدة في الفترة الأخيرة، قامت إحدى العصابات الموجودة في شمال إيران باختطاف عدة شبان بينهم اثنان من سوريا وتعريضهم للتعذيب والإهانة، أثناء محاولتهم الهجرة إلى تركيا عن طريق كردستان العراق.

وبحسب موقع "درعا 24" فقد اختطفت العصابة الإيرانية 5 شباب بينهم اثنان ينحدران من مدينة إنخل بمحافظة درعا، وهما "محمد حكمت الفروان وفارس يونس الداغر"، مضيفاً أن المهرّبين الذين اتفقوا معهم ليدخلوهم إلى تركيا هم من قاموا بتسليمهم للعصابة منذ أكثر من أسبوع.

ونقل الموقع الإخباري عن أقرباء المخطوفَيْنِ قولهم: إن العصابة طلبت من أهلهما مبلغ 10 آلاف دولار أمريكي عن كليهما لقاء الإفراج عنهما، كما أرسلت لذويهما مقاطع مصوّرة وصوراً لتعذيبهما مع الثلاثة الآخرين الذين كانوا معهما خلال رحلة الهجرة. 

 

ونشر الموقع صوراً للمخطوفين الخمسة بينهما السوريان "محمد وفارس"، فيما لم تُعرف بعد هوية الباقين الذين يبدو على أحدهم أنه قادم من أفغانستان أو دول شرق آسيا.

واعتذر درعا 24 عن نشر المقاطع والصور التي يظهر فيها المخطوفون وهم يتعرّضون للتعذيب، فيما أكد أن الخاطفين قاموا بضرب الشبان وهم عراةً أو شبه عراة.
  
وفي الأثناء ناشد أهالي الشابين السوريَّين المخطوفَين في مدينة إنخل، كلَ مَن يستطيع مساعدتهم للإفراج عن ولديهما، لافتين إلى أنهم لغاية الآن لم يتمكنوا من جمع المبلغ الذي يريده الخاطفون الذين يواصلون بشكل مستمر ابتزازهم، حيث أعطوهم مهلة حتى الساعة الواحدة ظهر اليوم.

 

 

وكانت وسائل إعلام عراقية بيّنت قبل أشهر أن قوات الأمن تمكّنت من تحرير عدد من الرهائن، كانت عصابة إيرانية اختطفتهم في ظروف غامضة لدى زيارتهم البلاد، وطالبت بفدية مالية مقابل إطلاق سراحهم، في حين نشرت شبكة "بي بي سي"  تحقيقاً مطولاً عن تعرّض المهاجرين للخطف والتعذيب على الحدود بين إيران وتركيا أكدت خلاله أن العصابات ترسل مقاطع فيديو تصوّر عمليات التعذيب والاعتداء إلى أُسر المهاجرين، وتطلب فدية مقابل إطلاق سراحهم.

 

 

وقبل عام نشرت أورينت مقاطع مصوّرة لعصابة خطف إيرانية تعذّب سوريين وتطالب أهاليهم بفدية، حيث قامت بوضعهم تحت الصخر وقطع أذن أحدهم، مبينةً أن أغلب المخطوفين ينحدرون من محافظة دير الزور أرادوا الهجرة من العراق إلى تركيا عبر إيران وتواصلوا مع المهرّب الذي اتضح بعد ذلك أنه زعيم العصابة.   

 

التعليقات (3)

    فالح

    ·منذ 4 أشهر 3 أسابيع
    يعني اذا الخبر من درعا اربع وعشرين او السويدا كمان اربع وعشرين اكيد الخبر اجندتهم الي ماعاد تخفى على احد الا الاهبل وتغطيتهم للعشرين واحد بالسويدا وعمالتهم للاسرائيلي اصبحت مكشوفه هلء صارت تدور على اخبار اقوى بالمختصر المخطوفين عند البلعوس او شريكه مفلح صبرًا تيع درعا اكيد كلكم تعرفوهم وخبرونا شو عم المخطوف الي كان بعرى من كم يوم من ريف دمشق ومين خاطفه واكيد الفيديو الي انوعدنا فيه التغى البلعوص ماعاد استحو يطلع فيديو وكلنا بتعرف انه مخطوف عنده وحب يعمل هالتمثليات والحين قال شو يلاحق تجار المخدرات هههه البلعوس وهو تاجر ويخطف وسلاح كلنا نعرف واهل السويدا يعرفوا كمان يعني افلامكم الهنديه وعصابه ايرانيه كمان تقيله يعني جد سبقته الافلام الهنديه

    سوري مُشرد

    ·منذ 4 أشهر 3 أسابيع
    لا يصُح أن نرمي بأنفسنا إلى المجهول. الكل يعلم أن السوريين باتوا الآن كبش الفداء لكل عصابات التهريب .تلك العصابات المنتشرة في كل الدول و المجردة من كل ضمير و مستعدة لفعل أي شيء لأجل المال و في كثير من الأوقات يساعدها بعض المتنفذين المسؤولين و حيث أن حياة المواطن السوري أصبحت لاتساوي شيئاً إلا عند أهل هذا المواطن لذلك تجد الأهالي يٌكابدون الويلات لتجميع مال الفدية فزاد في شقاء المختطفين شقاء أهاليهم معهم الذين كانوا في غنى عن ذلك لو توخى أبناءهم الحذر و الحيطة و لم يرموا بأنفسهم هكذا لعصابة لا ترحم. يبدو لي أن خيار اللجوء أصبح بمثابة الهوس الذي يُسيطر على عقول الشباب السوري و لم يعد من أحد يهمه بلده أو الدفاع عنه من العصابة الطائفية الحاكمة و للأسف و مليون أسف!!!

    وين التعليقات

    ·منذ 4 أشهر 3 أسابيع
    وين التعليقات مكتوب اتنين ومافي شي الظاهر بعد التحديث كله صار زباله عندكم
3

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات