موقع أمريكي: واشنطن راضية عن "حزب الله" وتطالب إسرائيل بعدم التصعيد معه

موقع أمريكي: واشنطن راضية عن "حزب الله" وتطالب إسرائيل بعدم التصعيد معه

كشفت مصادر أمريكية أن إدارة بايدن راضية عن ميليشيا حزب الله وأنها طالبت تل أبيب بعدم التصعيد ضد الميليشيا، وذلك عقب زيارة مسؤول أمريكي إلى لبنان نقل خلالها رسائل للحزب.

وقال موقع أكسيوس الأمريكي إن وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن أعرب في مكالمة هاتفية مع نظيره الإسرائيلي يوآف جالانت يوم السبت عن قلقه إزاء دور إسرائيل في تصعيد التوترات على طول الحدود بين إسرائيل ولبنان، وفقاً لثلاثة مصادر إسرائيلية وأمريكية مطّلعة على المكالمة.

وعقب المكالمة، أكد البنتاغون أن أوستن "شدد على ضرورة احتواء الصراع في غزة وتجنب التصعيد الإقليمي" دون الإشارة إلى لبنان على وجه التحديد، لكنّ مصدرين أمريكيين وإسرائيليين مطّلعين على المكالمة قالا إنها تناولت بشكل صريح للغاية المخاوف بشأن الأنشطة العسكرية الإسرائيلية في لبنان.

وقال مصدر إسرائيلي إن أوستن طلب من جالانت توضيحات بشأن الضربات الجوية الإسرائيلية في لبنان، وحث إسرائيل على تجنب الخطوات التي قد تؤدي إلى حرب شاملة.

وبحسب المصدر الإسرائيلي، شعرت إدارة بايدن بالقلق من حادثتين من المحتمل أن تدفعا حزب الله إلى الرد بطريقة قد تؤدي إلى توسيع الصراع، أولهما مقتل امرأة مسنّة وثلاثة من أحفادها بغارة إسرائيلية لم يعترف بها الجيش الإسرائيلي على الفور.

أما الحادث الثاني فقد وقع يوم السبت قبل المكالمة بين أوستن وجالانت حينما شنت طائرة إسرائيلية بدون طيار غارة بعمق حوالي 25 ميلاً شمال الحدود وهي الغارة الأعمق من نوعها منذ بدء التصعيد الأخير.

رضا أمريكي عن حزب الله

الموقع الأمريكي المقرّب من مفاصل صنع القرار في إسرائيل كشف كذلك عن فحوى رسائل أمريكية تم نقلها لحزب الله مؤخراً.

وقال مصدر مطّلع على القضية إن كبير مستشاري الرئيس بايدن، عاموس هوشستاين، سافر إلى لبنان الأسبوع الماضي ووجّه تحذيراً قوياً لحزب الله بعدم تصعيد الوضع وذلك عبر رئيس البرلمان اللبناني نبيه برّي ومسؤولين لبنانيين آخرين.

وخلال الزيارة، أكد هوشستاين أن الولايات المتحدة لا تريد أن ترى الصراع في غزة يمتدّ إلى لبنان وأن استعادة الهدوء على طول الحدود الإسرائيلية اللبنانية يجب أن تكون الأولوية القصوى لكل من لبنان وإسرائيل، حسبما ذكر متحدّث باسم الأمن القومي لأكسيوس.

وقال مصدران مطّلعان على الوضع إن الانطباع الذي حصلت عليه إدارة بايدن أثناء وبعد زيارة هوشستاين هو أن الحكومة اللبنانية والرأي العام وكذلك حزب الله غير مهتمين بحرب مع إسرائيل.

وقال أحد المصادر إن مسؤولي إدارة بايدن مقتنعون بأن خطابات زعيم حزب الله حسن نصر الله خلال الأسبوع الماضي لم تتضمن دعوة لمزيد من التصعيد، ورأوا في ذلك علامة على أن رسائلهم تلقى أذناً صاغية منه.

ووفقاً لمصادر مطّلعة على هذه القضية، "يشعر البعض في إدارة بايدن بالقلق من أن إسرائيل تحاول استفزاز حزب الله وخلق ذريعة لحرب أوسع في لبنان يمكن أن تجر الولايات المتحدة ودولاً أخرى إلى مزيد من الصراع".  

التعليقات (2)

    ساخط سوري

    ·منذ 6 أشهر أسبوعين
    امركم عجيب أهل السنة ما بدكن تقاوموا إسرائيل وإذا حدا قاوم بتقولوا مسرحية وتمثيل. طيب يا قاوموا الإحتلال وادعموا المقاومة يا لا تفتحوا تمكن بالمرة
2

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات