شيخ أردني "يغص بالإجابة" على سؤال مؤثر لامرأة من غزّة (فيديو)

شيخ أردني "يغص بالإجابة" على سؤال مؤثر لامرأة من غزّة (فيديو)

في رسالة مؤثرة ووسط ظروف إنسانية كارثية حلّت بالمدنيين في قطاع غزة بفعل القصف الاسرائيلي الوحشي المتواصل منذ السابع من تشرين الأول الماضي، أرسلت إحدى الفلسطينيات في غزة رسالة للشيخ الأردني (مشهور آل سلمان)، تستفتيه فيها بجواز استخدام ممتلكات القتلى الذين سقطوا بفعل القصف الإسرائيلي، على نية إعادتها أو دفع ثمنها.

وقال الشيخ خلال قراءته للرسالة: "هناك رسالة لأخت من غزة تقول، لقد انقطعنا من كافة مقومات الحياة، ولا نجد الغاز أو غيره من أجل طهي الطعام وإطعام الأطفال، سؤالي هل يجوز أخذ أنبوبة غاز من أحد البيوت المهدمة، وإن بقي لنا عمر نعيدها"، حيث رد الشيخ بالقول: "لك ذلك، وكذلك الطعام والشراب الموجود في بيوت من مات، لكم أن تستفيدوا منه، وأن تأكلوها فلا حرج أيضاً".

 

وتابعت المرأة في رسالتها: "لو استشهدنا ولم نعد الأنبوبة، هل نأثم؟"، حيث خلق سؤالها "غصّة" لدى الشيخ، ما جعله يتحدث بحرقة وبصوت "خافت" ويجهش بالبكاء قائلاً: "ما دامت النية قائمة على إرجاعها فأنتم مضطرون، وهذا جائز للاضطرار ولا إثم عليكم، فإن كتب الله لكم وفاة، وأرجو الله أن يحفظكم، فأنتم غير مساءلين ولا تسألون عنها".

 

 

وقبل يومين، "قال عدنان أبو حسنة" المتحدث باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، إنّه لا يوجد مكان آمن في قطاع غزة، فالكل مُعرض للقصف في أي لحظة سواء منشآت تتبع الأمم المتحدة أو مساجد أو شوارع أو كنائس أو أندية، حتى الذين نزحوا من شمال إلى جنوب قطاع غزة، قُتل منهم الكثير، لافتاً إلى أن الأزمة الإنسانية في قطاع غزة مشتدة، وهناك طوابير ضخمة على المخابز تصل إلى كيلومترات، كما إن المواد الغذائية لم تعد متوفرة والناس تشرب من مياه ملوثة وغير صالحة للشرب.

التعليقات (1)

    أبو هيثم

    ·منذ 5 أشهر 3 أيام
    مايحدث في غزة من جور وظلم بحق المدنيين الفلسطينيين سوف يعود على الأمة العربية والإسلامية بالذل والهوان. لقد وصلنا إلى مرحلة الاكتفاء بمشاهدة اخواننا الفلسطينيين يذبحون على مراى من أبصار العالم دون التحرك لنجدتهم او إيقاف العدوان ودفعه عنهم. والله انكم لتحاسبون ولن يعود للمسلمين شرف ولا عزة ان ضاعت اراضي فلسطين.
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات