عشائر السويداء ودرعا تعلن إنشاء مجلس موحد

عشائر السويداء ودرعا تعلن إنشاء مجلس موحد

أعلنت عشائر السويداء ودرعا، تشكيل مجلس موحّد لها يهدف لتوحيد جهود أبناء العشائر في المحافظتين وفقاً لما جاء في بيان المجلس التأسيسي، مشيرة إلى المجلس سيكون بمثابة ضمان لتحقيق الأمن والاستقرار للقبائل في المنطقة.

وقال مراسل أورينت نت في الجنوب "محمود طه"، إن الاجتماع عقد في منزل الشيخ طلال أبو سليمان في بلدة حامر وسط منطقة اللجاة في ريف درعا الشرقي يوم أمس الأول السبت، وتوصّل الحاضرون من خلاله لتشكيل مجلس مدني موحد يدير شؤون القبائل في ظل الانفلات الأمني وحوادث القتل والنزاعات العشائرية الجارية في المنطقة.

واضاف: "حضر الاجتماع سبعون شخصاً من وجهاء البدو، وأعلنوا في نهاية اجتماعهم تشكيل مجلس يضم عشرة وجهاء في المحافظتين، لتنظيم جهود العشائر في الإصلاح وتجنيبها فتنة الاقتتال الداخلي، لافتين إلى أن المجلس لا يتبنّى أي عمل يقوم به الخارجون عن العرف العشائري والاجتماعي المعمول به حسب أعراف البدو وتقاليدهم (بحسب ما نقلته صفحات السويداء عن رئيس المجلس طلال أبو سليمان)".

بدورها أكّدت مصادر خاصة لـ أورينت نت، أن "الاجتماع جاء لـ (قطع الطريق) على بعض الموجودين خارج سوريا، والهادفين لتشكيل كيانات سياسية لاستقطاب البدو وتفريقهم بين عرب درعا وعرب السويداء، كالمدعو "راكان خضير" المقيم في الأردن، والذي يسعى منذ فترة لتشكيل جسم سياسي في منطقة اللجاة على وجه الخصوص".

وجاء في البيان التأسيسي الصادر عن المجلس: "نظراً للظروف الراهنة التي يمر بها أبناء البدو والعشائر في محافظتي درعا والسويداء ولضرورة توحيد الصف والكلمة، لهذا تم إصدار البيان الذي تم من خلاله تشكيل المجلس الموحد لأبناء عشائر البدو في محافظتي درعا والسويداء برئاسة (الشيخ طلال أبو سليمان)، وذلك في إطار العمل الموحد الهادف لوحدة ابناء البدو وتحقيق أمنهم واستقرارهم وهو المجلس الوحيد المعتمد في محافظتي درعا والسويداء".

 

 

 

وبحسب صفحات السويداء، فإن "المجتمعات الأهلية في جنوب سوريا، تبحث عن تشكيل كيانات مدنية وسياسية توحّد جهودها في ظل الأوضاع الراهنة، وتبدو خطوة العشائر في غاية الأهمية لا سيما مع التحديّات الكبيرة التي تواجه أبناء العشائر في الجنوب".

 

ويأتي تشكيل المجلس بالتزامن مع استمرار الاحتجاجات في محافظة السويداء، المطالبة بإسقاط النظام ورحيل بشار الأسد وتطبيق القرار الأممي 2254، القاضي بإيجاد حل سياسي في سوريا بدون الأسد، كما يأتي تزامناً مع تشكيل ثوار السويداء أول (تكتّل وطني) في المحافظة تحت مسمى "الكتلة الوطنية"، وذلك بعد عدّة لقاءات جمعت مندوبين مُختارين من قرى ومناطق مختلفة من السويداء وعدداً من الفعاليات الاجتماعية والاختصاصية.

 

 

التعليقات (3)

    ماجد

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    كالعاده منهم الاسامي ومنهم الحرامي ومنهم الارهابي على كم جاهل وفوقهم المياونيز بالتوم رح يكون الي بيقبض ويوزع وتوصلوا الاوامر من اسيادهم الاسرائيلين رح تطلع الخلطه ريحة وسخه تخنق الجميع ورح ينزل كم رقاصه ودبيك على مقصف وملهى ساحة الكرامه ويبلش الجزء الثاني من مسلسل الخونه

    نانسي

    ·منذ 8 أشهر أسبوعين
    الناس بالناس والقطه بالنفاس انتوا وين والدنيا وين شوية خرفان اسعارهم رخيصه ناس ماتعرف قرعة ابوها وين منهم مايعرف يفكرالخط لسه ناقصنا هيك شكيلات هالكم عميل مستغلين فقر هالناس وضعف الدوله وبلشوا ولدنة الحرام بس قله صاحيلك قله لاطيلك وعيارهم كم عسكري وقائدهم الحاجب يفوتوا باول السويدا يطلعوا باخرها بقى اعملوا وكتروا كله بتسجيل والله يعينكم وقت الحساب خيانتكم ثمنها كبيرررر

    سامي

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    من وين هدول جيتوهم يا متمشيخ عبد الباقي ترى عارفينك تسعين بالميه من الي يجيك من الجولان المحتل من اسيادكم تسعين بالميه تسرقهم كافي تسترخص يعني تجيب كم راعي على كم عتال على كم شحاد وتقول كبارية البلد بس عادي اهل بلدك كلهم يعرفوا المخطط اسمع ياولد هدا العلم الاخضر مغ العصاي ناويين يعطوك اياه قريب لتصير اوسع من هيك خلى النواب الامريكيين ينفعوك
3

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات