الكشف عن موقع أمريكي سرّي قرب غزة.. ما مهامه وما علاقته بإيران؟

الكشف عن موقع أمريكي سرّي قرب غزة.. ما مهامه وما علاقته بإيران؟

كشفت منظمة The intercept الأمريكية في تقرير لها، عن وجود قاعدة أمريكية سرية على مقربة من غلاف غزة، مشيرة إلى أن هذه القاعدة بقيت طي الكتمان، وأُعلن عنها مرة واحدة فقط في إعلان العقد الصادر عن البنتاغون في 2 أغسطس/آب كـ "مشروع مصنف عالمياً".

وقالت المنظمة في تقريرها، إن القاعدة والتي تحمل اسم "موقع 512" الأمريكي تقع على قمة جبل هار كيرين في صحراء النقب وعلى بعد 32 كيلومتراً فقط من غزة، وهي منشأة رادار تراقب السماء تحسباً لهجمات صاروخية على إسرائيل، إلا أن تلك المنشأة لم تكن ضمن نطاق الرصد عندما أطلقت حماس مئات الصواريخ على إسرائيل، لأن الموقع 512 أُنشِئ بالأصل من أجل التركيز على إيران.

حرب غزّة كذّبت واشنطن

بحسب التقرير، فإن الجيش الأمريكي يستكمل بهدوء في أعمال البناء في الموقع 512، وقد تم تسجيله في السجلات الحكومية بأنه "مرفق دعم للحياة"، إلا أن الجيش الأمريكي يتحدث عن مبانٍ داخله تشبه الثكنات للأفراد.

وعلى الرغم من إصرار الرئيس جو بايدن والبيت الأبيض على عدم وجود خطط لإرسال قوات أمريكية إلى إسرائيل وسط حربها على غزة، إلا أن الوجود العسكري الأمريكي السري في إسرائيل موجود بالفعل، وتظهر العقود الحكومية ووثائق الميزانية أن الوجود الأمريكي هناك ينمو بشكل واضح، وأن منشأة القوات الأمريكية التي تم استعراضها في موازنة البنتاغون في آب الماضي والتي تبلغ قيمتها 35.8 مليون دولار، ما هي إلا جزء من الموقع 512.

الموقع 512... أسباب الإنشاء والسرية المطلقة

يؤكد التقرير، أن الإدارة الأمريكية تتعامل مع مثل هذه الأمور على أنها "سرّ رسمي" على أمل ألا يكتشفه أحد من الخصوم أبداً، وترفض الاعتراف بها رسمياً لأسباب دبلوماسية أو سياسية.

وقال بول بيلار كبير المحللين السابق في مركز مكافحة الإرهاب التابع لوكالة المخابرات المركزية، إنه "ليس لديه معرفة محددة بالقاعدة 512، معتبراً أنه ربما سيتم استخدام القاعدة لدعم العمليات الأمريكية في أماكن أخرى في الشرق الأوسط، وفي حال الاعتراف بها أو استخدامها لدعم إسرائيل، سيثير ذلك ردود فعل سلبية أكثر من تلك التي أثارتها العمليات الأخيرة على غزة".

وأما عن أسباب واشنطن لبناء الموقع، فقد أكد الخبير الأمريكي أنه لم يتم إنشاء الموقع 512 للتعامل مع التهديد الذي يشكله الفلسطينيون على إسرائيل، ولكن لمواجهة الخطر الذي قد تشكله الصواريخ الإيرانية متوسطة المدى، والتي من الممكن أن تصل إسرائيل.

واعترفت الولايات المتحدة وإسرائيل لمرة واحد في تاريخهما بإنشاء قاعدة عسكرية مشتركة سنة 2017، عندما افتتحت الدولتان موقعاً عسكرياً اعتبرته إذاعة صوت أمريكا التي تمولها الحكومة الأمريكية "أول قاعدة عسكرية أمريكية على الأراضي الإسرائيلية". ولكن وبعد يوم واحد فقط من هذا الإعلان، نفى الجيش الأمريكي أن تكون تلك القاعدة أمريكية، وأصر على أنها مجرد "منشأة حية" لأفراد الخدمة الأمريكية العاملين في قاعدة إسرائيلية. 

التعليقات (1)

    ساخط سوري

    ·منذ 5 أشهر أسبوعين
    فكرت لحماية إسرائيل من صواريخ السنة في الخليج قهقهقهققه
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات