لأول مرة رسمياً.. مدينة أمريكية تدين إسرائيل وتتهمها بـ"التطهير العرقي" بغزة

لأول مرة رسمياً.. مدينة أمريكية تدين إسرائيل وتتهمها بـ"التطهير العرقي" بغزة

في سابقة هي الأولى من نوعها، اتهمت مدينة أمريكية في ولاية كاليفورنيا، إسرائيل بممارسة سياسة "التطهير العرقي" ضد الفلسطينيين بغزة، وقيامها بشن حملة عقاب جماعي بحق المدنيين في القطاع.

وبحسب شبكة "فوكس نيوز" فقد أصدر مجلس مدينة "ريتشموند" قراراً بالأغلبية أدان فيه الهجوم الإسرائيلي الشرس على غزة، معتبراً إياه تطهيراً عرقياً وجريمة حرب بموجب القانون الدولي، داعياً في الوقت نفسه إلى وقف فوري لإطلاق النار والسماح بمرور المساعدات الإنسانية. 

كما دعا المجلس في بيانه لإنهاء الفصل العنصري الإسرائيلي واحتلال وحصار الأراضي الفلسطينية من قبل إسرائيل، معرباً عن معارضته لكل المساعدات العسكرية الحالية والمستقبلية التي تقدمها بلاده لتل أبيب، في حين حاول بعض الموجودين داخل قاعة المجلس اتهام عمدة المدينة "إدواردو مارتينيز" بأنه نازي وذلك لمجرد وقوفه مع الفلسطينيين.

وأشار رئيس البلدية إلى أنه إذا كانت كلماته تؤلم البعض فهو يأسف لذلك لكنها يجب أن تقال (في إشارة إلى مناصرته لفلسطين) نافياً أن يكون القرار معادياً للسامية كما زعم بعض الموجودين، مؤكداً أنه إذا كان الأمر أحادي الجانب كما يبدو، إلا أنه يعبّر عن رواية تم تجاهلها.

 

 

 

وأضاف مارتينيز أنه يرفض فكرة أن التحدث علناً ضد الجيش الإسرائيلي والحكومة اليمينية هو أمر معادٍ للسامية وأنه لا ينبغي لهم أن يبقوا صامتين أبداً عندما يتعلق الأمر بأي مجموعة، لافتاً إلى أن الأمريكيين الذين تدعم حكومتهم بأموال الضرائب، الجيش الإسرائيلي، لديهم التزام أخلاقي فوري بإدانة أعمال العقاب الجماعي التي تمارسها إسرائيل.

من جهتها قالت نائبة العمدة "جايل ماكلولين" لصحيفة كرونيكل: إنها وعمدة المدينة شعرا أنهما بحاجة إلى اتخاذ إجراء بناءً على ما شاهداه في الأخبار، مؤكدة أن الوضع في غزة مأساوي حقاً، ولا سيما في ظل نقص الكهرباء والغذاء والمياه والمساعدات الإنسانية.

 

التاريخ سيحاسبنا

وبيّنت ماكلولين أنها ورئيس البلدية شعرا بعدم وجود اهتمام كافٍ بالأصوات الفلسطينية في وسائل الإعلام الرئيسية، لذا قررا عدم دفن رؤوسهما في الرمال، واتخاذ قرار تجاه ما يحدث، واصفة إياه بأنه "اختراق في التعتيم الإعلامي السائد".

وتابعت أن هذا صراع طويل الأمد وصل الآن إلى مستوى جديد، وإلى أن تتم معالجة حقوق الفلسطينيين في هذا الصراع، سيشهدون المزيد من الأعمال العدائية، الأمر الذي يجب عدم السكوت عنه.

ولم يصوّت ضد القرار سوى عضو المجلس "سيزار زيبيدا" الذي أكد أنه يريد أن تجمع المدينة الجميع معاً في مجتمع من أجل السلام حسب زعمه، في حين ادّعت إحدى الحاضرات في الاجتماع أن قرار مجلس مدينة ريتشموند يُعدّ تخلياً عن المجتمع اليهودي وأنهم نازيون يكرهون اليهود.

 

التعليقات (1)

    الخبير رياض الهريسي

    ·منذ 5 أشهر أسبوعين
    السيد الرئيس بشار الاسد عبر بعدة مرات خلال مقابلاته الإعلامية عن الارهاب الاميركي الصهيوني و عرف الارهاب و مصدره و نشأته و الغزو الامريكي و الغطرسة الاسرائيلية في دول العالم و سبب الحرب ضد سوريا و المواطن الغربي قرأ ما بين السطور و فهم كلام سيادته و المسيرات العفوية التي تعبر عن حب الشعب السوري للسيد بشار الاسد لم يحظى بها سوى سيادته لذلك بدء العالم العربي و الغربي الزحف نحو دمشق و تقديم تنازلات في سبيل الحفاظ على وحدة سوريا في ظل نظام الأسد و حتمية السلام مع سوريا
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات