تحاكي وحشية الأسد.. الغارديان توثق 5 طرق لتعذيب المعتقلين الأوكران على يد الروس

تحاكي وحشية الأسد.. الغارديان توثق 5 طرق لتعذيب المعتقلين الأوكران على يد الروس

كشف تحقيق نشرته صحيفة الغارديان البريطانية، عن تعرض المختطفين الأوكرانيين لدى الاحتلال الروسي، للتعذيب الوحشي بالمطارق الحديدية والكابلات الكهربائية ومواسير المياه، والصعق وحتى الاغتصاب، في أسلوب مشابه للذي يتبعه نظام أسد في مسالخه البشرية.

وقالت الصحيفة: "لقد تعرض الضحايا للضرب والتعذيب الوحشي، وتم إجبارهم على حفر قبورهم في بالاكليا بإقليم خاركيف"، مشيرة إلى أن التحقيق استند لشهادات مختطفين سابقين خلال إعداد لائحة اتهام تُدين روسيا بارتكاب جرائم حرب.

وأضافت: "عندما وصل اللفتنانت كولونيل فاليري سيرجيفيتش بوسلوف، وهو قائد عسكري روسي يبلغ من العمر 46 عاماً، في أوائل مارس 2022، إلى مدينة بالاكليا الأوكرانية، أمر قواته على الفور بإقامة نقاط تفتيش، وإخفاء المدفعية في الغابات القريبة، وتحويل مركز الشرطة المحلي إلى معسكر اعتقال"، مشيرة إلى أنه ولمدة سبعة أشهر، -منذ احتلال الروس المدينة ولحين استعادتها-، تم اعتقال أكثر من 200 مدني بينهم 30 امرأة، وتعرض ما لا يقل عن 150 رجلاً للتعذيب، وزُعم أن امرأة اغتُصبت وقُتل سبعة مدنيين".

وبحسب الصحيفة، فقد تم العثور على وثيقة من 4 صفحات وقعها كل من القائد الروسي "بوسلوف" ونائبه، تأمر بالاحتجاز غير القانوني للمدنيين، وقد أدى التحقيق إلى التعرف إلى عشرات الجنود الروس واثنين من عملاء وكالة التجسس الروسية FSB المتهمين بارتكاب جرائم حرب، يوضح كيف كان العنف والتعذيب جزءاً لا يتجزّأ من الحملة الروسية.

بالكابلات والمطارق والصعق

وقال المدعي العسكري لجرائم الحرب في خاركيف: "عندما غادر الروس، صادرنا عشرات الملفات والأسلحة من المنشأة، طوال تحقيقنا، رأينا كيف تسبب الغزاة في معاناة لا توصف للمعتقلين، باستخدام الكابلات الكهربائية والمواسير المطاطية والمطارق الحديدية والبنادق والصعق الكهربي".

طلبوا مني أن أحفر قبري

ونقلت الصحيفة شهادة شرطي سابق تم اختطافه من قبل الروس ويدعى "إيفان كوفريجا" والذي قال: "تم اعتقالي في نسيان 2022 عند نقطة تفتيش روسية، لقد تم تقييدي على كرسي للخلف وتعرضت للضرب المبرح على وجهي وأضلاعي، بهدف إجباري على الاعتراف بأنني قد أعطيت قوات بلادي إحداثيات الروس".

لمدة خمسة أيام، تم حبس كفريجا في الطابق السفلي مع معتقلين آخرين، ثم في إحدى الليالي، أخرجوه من المنشأة، ووضعوا كيساً على رأسه، وأخذوه إلى الغابة وأعطوه مجرفة وقالوا له: "هنا، ابدأ الآن في حفر قبرك"، مشيراً إلى أنهم لم يريدوا قتله بل كانوا يريدون إخافته حتى الموت وكانوا مستمتعين.

إرهاب واغتصاب جماعي

فيما كشفت مختطفة أخرى وتدعى "ألبينا ستريليتش" عن سجن من طابقين، كان القسم السفلي منه مخصصاً للنساء والعلوي للرجال، مشيرة لتعرضهم للإرهاب عبر جعلهم يسمعن أصوات تعذيب الرجال.

وذكرت أنه في إحدى المرات، تم اقتياد امرأة من الطابق السفلي إلى العلوي، وهناك تم اغتصابها جماعياً وكانت تصرخ وتطلب من الجنود أن يتوقفوا.

وتتشابه التفاصيل الواردة في تقرير الغارديان، مع مئات التقارير الواردة عن عمليات التعذيب الوحشي والتصفية الجماعية للمعتقلين في سجون أسد، وعلى رأسها سجني صيدنايا وفلسطين.

وسبق أن كشفت عدة تقارير نشرها موقع أورينت نت، عن تعرض المعتقلين في السجنين المذكورين للتعذيب بالجلد بالكابلات الكهربائية والصعق وتكسير العظام بالمطارق وحتى الحقن السامة، فضلاً عن تقارير أخرى تحدثت عن تعذببهم بأساليب مروعة تعود للعصور الوسطى.

التعليقات (1)

    الخبير رياض الهريسي

    ·منذ 3 أشهر 4 أسابيع
    ليك مين عم يحكي عن سياسة الدولة السورية و الرئيس بشار الاسد لك انتو مبعوصيين منو اي نعم لان ما ضل يداوي عيونكن و ترك شغله و ارتمى لخدمة الشعب السوري و الدولة السورية و هي كلها اشاعات مغرضة السيد ألرئيس بشار الاسد ما قتل و الجيش السوري حارب ارهاب و ارهابيين و كلمتين نظاف احسن من جريدة لن تمروا
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات