أثناء زيارته لمسجد.. ترودو يصطدم بصيحات الاستهجان ويعترف بحجم الانقسام (فيديو)

أثناء زيارته لمسجد.. ترودو يصطدم بصيحات الاستهجان ويعترف بحجم الانقسام (فيديو)


واجه رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو ردود فعل ساخطة خلال زيارته الأخيرة لمسجد في تورونتو بسبب موقفه من التصعيد الإسرائيلي ضد الفلسطينيين في غزة.

وخلال الساعات الماضية، تداولت العديد من الحسابات على نطاق واسع، تسجيلاً لترودو وعدد من وزراء حكومته أثناء وجودهم داخل مسجد منطقة إيتوبيكوك.

ورصدت التسجيلات حالة الاستياء العام، حيث بدا الغضب والاستياء جلياً على الحضور الذي طالبوا بعدم السماح لترودو بالحديث في المسجد، كما هتف بعضهم بعبارة "عار عليك".

وعند خروجه من المسجد، دعاه عدد من الحضور إلى اتخاذ موقف واضح رافض لقتل الأطفال والنساء والمدنيين بغزة، وبضرورة إعلانه رسمياً الدعم لوقف إطلاق النار.

من جانبه، أكد مكتب رئيس الوزراء أن ترودو حضر اجتماع المنظمة الإسلامية العالمية في تورونتو يوم الجمعة، وقال محمد حسين المتحدث باسمه في بيان مكتوب إن ترودو ذهب "لإظهار دعمه للمتضررين في المجتمع الإسلامي من الأحداث المروّعة في الشرق الأوسط".

انقسام داخل الائتلاف الحاكم

وبحسب صحيفة "تورنتو صن" اعترف ترودو بوجود وجهات نظر متباينة إزاء ما تشهده غزة داخل ائتلافه الحاكم، حيث قالت النائبة الليبرالية عن منطقة تورونتو سلمى زاهد، يوم الجمعة إنها عملت مع 33 نائباً لإرسال رسالة إلى رئيس الوزراء تتضمن مطالب معينة.

وتطالب الرسالة التي حظيت بتوقيع  23 نائباً ليبرالياً وثمانية نواب من الحزب الوطني الديمقراطي واثنين من حزب الخضر بأن تدعم كندا وقفاً فورياً لإطلاق النار، وتساعد في تسهيل فتح ممر إنساني، فضلاً عن الدعوة لضرورة الالتزام بالقانون الدولي.

وجاء في الرسالة: "القانون الدولي يؤكد أن المدنيين الأبرياء وكل من لا يشارك في القتال يجب ألا يتعرضوا للهجوم بأي حال من الأحوال ويجب إنقاذهم وحمايتهم".

على الجانب الآخر واجه ترودو ضغوطاً متزايدة بشأن موقفه الرافض لتبني الرواية الإسرائيلية على مشفى المعمداني، إذ عندما سأله أحد الصحفيين عن هذا الأمر يوم الثلاثاء، لم يرد ترودو، وبدلاً من ذلك أخبر مراسلاً باللغة الفرنسية أن الحادث "غير قانوني".

ورداً على ذلك طلبت منظمات "بني بريت كندا" و"مركز أصدقاء سيمون فيزنثال" و"مركز إسرائيل والشؤون اليهودية" من ترودو توضيح موقفه، قائلين إن تعليقاته الأولية لا يمكن تفسيرها إلا على أنها تعطي مصداقية للرواية لحركة حماس. 

وكان ترودو شارك في وقت سابق في مسيرة تضامن مع إسرائيل في أوتاوا حيث التقى بالجالية اليهودية، وندّد في ذات الوقت بالمظاهرات التي خرجت نصرة لغزة زاعماً أنها "تمجيد الموت والعنف والإرهاب".

 

 

 

التعليقات (1)

    خالد

    ·منذ 7 أشهر أسبوع
    لماذا لا يفهم العرب التناقض الكبير في المنطقة هوا على الشكل التالي دعم ايران لحماس ودعم ايران لحزب الله ودعم ايران للأسد وبنفس الوقت نعلم بان الاسد وابوه ولائهم لسرائيل من بعد ان منع دخول الجيش العراقي لاجتياحها قبل سنوات ولماذا بنفس الوقت ايران تقصف ادلب وتدعم حماس وحماس كانت تشارك مع مليشيات اسد في الزبداني وومناطق غيرها حماس او كتائب فلسطينية مدعومة من ايران وايضاً كلنا نعرف بمقتدى الصدر ابن موسى الصدر الذي كان مدعوماً من القذافي سابقاً والذي هوا اخفاه بعد ان كشف خيانته مقتدى يرسل جيش ايضاً مثله مثل بقية الشيعة تابع ل ايران وبنفس الوقت سلاحه امريكي ونعلم بانه على صله بامريكا ف التناقض والدوامة الكبيرة التتي من حولنا هل انا خيالي واسع ام حقيقة غير مدركة ام يوجد خفية الاهية ف الموضوع اريد جواب واعتبرني مجنوناً وجاوبني
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات