صحفي إسرائيلي يعترف بارتكابهم مذبحة المعمداني ثم يكذّب نفسه (فيديو)

صحفي إسرائيلي يعترف بارتكابهم مذبحة المعمداني ثم يكذّب نفسه (فيديو)

وسط نفي إسرائيل مسؤوليتها عن المجزرة التي ارتكبتها جراء قصف مشفى "المعمداني" في غزة ليلة أمس، اضطر صحفي إسرائيلي للتراجع عن اعترافاته بمسؤولية إسرائيل عن القصف، والتي كشف عنها خلال بث مباشر على القناة 12 الإسرائيلية، حيث عاد بعد ساعات ليُبرر ما قاله، مدعياً أنّه أنقص من الخبر "سهواً".


وقال الصحفي الإسرائيلي "أوهيد حيمو" خلال بث مباشر من داخل استوديوهات القناة 12 الإسرائيلية: "هناك تحديثات جديدة من غزة، نعم لدينا تحديثان من غزة أحدهما قبل دقائق، وقع حدث صعب في غزة، ضربة إسرائيلية على مشفى المعمداني في غزة".


وتابع: "بحسب التقارير الأولية هناك 200 - 300 قتيل فلسطيني، صور صعبة تخرج من هناك، يتحدثون عن مئات القتلى تحت الردم، ليس فقط مرضى، هؤلاء أشخاص هربوا من بيوتهم على أمل أن يكون المشفى ملجأ آمناً لهم، الجيش قام بتفجيره.

اتهامات للصحفي بدعم حماس


وعلى وقع التصريح، هاجم العديد من الصحفيين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي الصحفي، معتبرين إياه (كاذب مثل حماس)، وأنه يجب أن يتم استجوابه لأنه (لفّق ادعاءات بارتكاب إسرائيل جرائم ضد الإنسانية).

 

 

الصحفي يتراجع ويبرر


وبعد هجوم كاسح عليه، خرج الصحفي ليبرر، بأنه لم يقل ولو لمرة واحدة أنه كان قصفاً إسرائيلياً، وأنه قال إن هذا ما تدعيه حماس، وإنها تستخدم الصور لتصدير روايتها".

كما خرج ليقول في تغريدة أخرى: "الليلة الماضية، عندما جاء التقرير الأول من غزة، قلت في البث إنه قصف إسرائيلي، بينما أغفلت حقيقة أنه ادعاء من جانب حماس، كان خطأ غير مقصود وأنا نادم عليه، والدليل أنه لم يكتب على الشاشة ولا في القناة 12. وللأسف بعد 11 يوماً من البث المتواصل تحدث أخطاء".

قبل أن يعود وفي محاولة يائسة منه لتبرير اعترافه، لينشر شريطاً مصوراً في آخر تغريدة له، ويدعي أنه الدليل القاطع على قصف "حركة الجهاد الإسلامي" للمشفى.

 

 

 

ولم يكن الصحفي هو الوحيد الذي اعترف بالقصف، إذ اعترف الجيش الإسرائيلي أمس ضمنيا بمسؤوليته عن مجزرة مستشفى المعمداني بالقول، إنه سبق أن أنذر بإخلاء مشفى المعمداني و5 مستشفيات أخريات كي لا تتخذها حماس ملاذاً لها.

 


وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية اليوم الأربعاء، أن حصيلة القتلى في قطاع غزة جراء الغارات الإسرائيلية بلغت 3478 شخصاً، مشيرة إلى أن من بينهم نحو 500 شخص قضوا أمس جراء قصف المشفى.

التعليقات (2)

    الخبير رياض الهريسي

    ·منذ 5 أشهر 4 أسابيع
    شغلته كفين و حباشاتهن بفرع الانترينيت بيبق البيضة و القشرة

    جاسم خليف راعي الابل

    ·منذ 5 أشهر 4 أسابيع
    عندما غرقت مركبة في أعماق المحيط أثناء رحلة ( استكشاف) سفينة غارقة انشغلت وسائل الإعلام العالمية بتحليل نفسية الركاب وطريقة التنفس وكمية الأوكسجين وكأنهم كانو مدركين ومتابعين مع العلم لا وجود لأي طريقة للتواصل كونها انفجرت من اول خمس دقائق وهذا ما تبين لاحقا الشاهد يعلمون دبيب النملة السوداء في الليلة الظلماء في الصخرة الصماء إذا كان لهم مصلحة اما في المجازر التي ترتكب بالمسلمين في وضح النهار أمام عدسات الإعلام وعلى الهواء مباشر مع وجود كافة المعطيات المادية العينية والحسية فإن نفس العارفين يصبحون بحاجة لتحقيقات والعجيب أن التحقيقات تنتهي إلى لا شيء وتموت بالتقادم ولذلك نقول لا تنخدعوا بعطف أوربي على كلب او قط هو فقط حالة خروج من الملل او استمتاع ورغبات قسرية ولا تصدقوا حتى ذلك القاضي الامريكي (الرحيم) فهو لئيم ابن لئام، لكنه يقوم بدوره كمهرج ينفذ سياسات دولة
2

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات