"محور الممانعة" يتخذ 3 خطوات لطمأنة "إسرائيل" في الجنوب السوري

"محور الممانعة" يتخذ 3 خطوات لطمأنة "إسرائيل" في الجنوب السوري

حرصت الميليشيات الإيرانية مع مثيلاتها من قوات أسد وحزب الله والفصائل الفلسطينية الموالية لهم على تخفيف الوجود العسكري في ثكناتهم ومقراتهم في مناطق الجنوب السوري "ريف دمشق والقنيطرة ودرعا"، مع نقل مجموعات من العناصر إلى جبهات أخرى في المنطقة الشرقية والبادية، وهو ما يعد خطوة تكشف زيف إيران وحلفائها في التحضير أو المشاركة في الحرب الدائرة في غزة بين فصائل المقاومة الفلسطينية وإسرائيل.

تخفيف الوجود العسكري


وقال الناشط  علي الصمادي من ريف درعا لموقع أورينت نت، إن الواقع الميداني الموجود في ريفي درعا والقنيطرة المواجه للجبهة الشمالية للكيان الإسرائيلي لا يُشير إلى وجود أي تحركات غريبة أو إجراءات تدلّ على استعداد ميليشيا أسد وإيران وحزب الله على الدخول في مواجهة عسكرية مع إسرائيل.

وذكر أن بعض القذائف الصاروخية التي أُطلقت قبل أيام من "سرية عابدين" في ريف درعا الغربي باتجاه منطقة تل الفرس في الجولان، وقذائف أخرى خرجت من "سرية المجاحيد" العسكرية القريبة من قرية البكار على الحدود الإدارية بين درعا والقنيطرة كانت عبارة عن قذائف عبثية بلا جدوى سقطت على مناطق فارغة بالجولان المحتل.

وأردف أنه رغم محاولة إعلام ميليشيا أسد الإشارة إلى دور الجبهة الشعبية-القيادة العامة بتنفيذ الهجوم الصاروخي ذلك، إلا أن الفصيل المذكور لا يمتلك مقرات عسكرية هناك، وقد سقطت القذائف في منطقة مكشوفة ولم تُصب أحداً بجروح.

وأضاف أن القادة الميدانيين في الميليشيات الإيرانية و"حزب الله" في درعا والقنيطرة أشرفوا على تقليل الوجود العسكري في الجنوب وإعادة انتشار القطع في المنطقة ونقل عتاد وعناصر إلى مناطق بريف دمشق الجنوبي وإلى مناطق البادية في ريف السويداء وحمص.

انسحابات من محيط المطار


من جهته، قال الناشط سامر حمدان من ريف دمشق الجنوبي، إن عدة قطع ومقرات عسكرية تابعة للميليشيات الإيرانية وقوات أسد أخلت عناصر وعتاد في عدة مواقع منها اللواء 91 التابع للفرقة الأولى بسفح جبل المانع بريف الكسوة، وكذلك سحبت مضادات طيران ودفاعات جوية من "خربة الشياب" بريف دمشق الجنوبي.


وذكر أن عناصر من الحرس الثوري الإيراني انسحبوا بعد قصف مطار دمشق الدولي من محيط المطار إلى بلدة الغزلانية الواقعة قرب الجسر الخامس، ونقلوا كذلك عناصر إلى بلدة السيدة زينب كل ذلك لتخفيف الخسائر من الجنود والعتاد.

إخلاء مقرات فلسطينية


وبسياق متصل، أخلت حركة الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية الفلسطينية المدعومين من إيران مقراتهم ومواقعهم في ريف دمشق تحسباً لأي ردات فعل إسرائيلية على عملية طوفان الأقصى في غزة بحسب ما نقل موقع "صوت العاصمة"، وأضاف أنّ حركة الجهاد الإسلامي وفصائل وتنظيمات فلسطينية أخرى أخلت مقراتها العسكرية ومنازل قياديين في كامل ريف دمشق الغربي والقنيطرة والمناطق المحاذية للحدود الإسرائيلية.

تعليق الزيارات الدينية


 يذكر أن مسؤول منظمة الحج والعمرة الإيراني حميد رضا محمدي أكد  لوكالة إيسنا  الإيرانية أنه تم إصدار أوامر بتعليق الزيارات الدينية إلى سوريا اعتباراً من يوم الأحد 15 تشرين الأول الحالي.


وأضاف  المسؤول الإيراني أنّ المنظمة اتخذت القرار على ضوء الحرب الدائرة في المنطقة بين إسرائيل  والمقاومة الفلسطينية، موضحاً أنّ المنظمة ستعلن عن استئناف الزيارات الدينية عند استقرار الأوضاع.


وذكر أنّ رحلات الزوار الإيرانيين إلى سوريا كانت منتظمة بواقع رحلة واحدة أسبوعياً، وتضم مجموعتين  من قرابة  150 زائراً والآن توقفت حتى إشعار آخر والأمر مرتبط بالأوضاع على جبهة غزة.

التعليقات (5)

    ساخط سوري

    ·منذ 5 أشهر 3 أسابيع
    ولله بحسكم موساد إسرائيلي عم يعطيكن المعلومات هههه

    محور

    ·منذ 5 أشهر 3 أسابيع
    هو محور العمالة والخيانة والاستقواء على الضعفاء. كلاب للاجانب على أبناء جلدتهم اسود. بشار هل تسمعني في أي وكر انت مختبئ.

    شرحبيل طرنبيل

    ·منذ 5 أشهر 3 أسابيع
    العنوان خطأ, يقال له محور المماتعه وليس الممانعه

    ياسر منصور

    ·منذ 5 أشهر 3 أسابيع
    غير مستغرب هكذا تحركات من الفرس المجوس ومن ولاهم من الرافضة والنصيريين . عدوهم ليس اليهود ...... ألا لعنة الله على الظالمين. .

    Ayman Jarida

    ·منذ 4 أشهر 4 أسابيع
    البغل حسن نصر الشيطان قبل ما يقصف إسرائيل بيتصل باسرائيل مشان يخبرهم ويسحبوا جنودهم والدليل ما قاله ترانمب حين قتلوا المقبور قاسم سليماني قال الإيرانين أخبروني بأنهم سوف يقصفون القواعد الأمريكية قبل القصف لكي نأخذ حذرنا
5

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات