"مشهد حماة".. إسرائيل تتّخذ من إجرام حافظ الأسد قدوة بحربها ضد غزة

"مشهد حماة".. إسرائيل تتّخذ من إجرام حافظ الأسد قدوة بحربها ضد غزة

تعدّدت صور التشابه بين إجرام أسد وإسرائيل منذ بدء الفصائل الفلسطينية عملية "طوفان الأقصى" في غلاف غزة الأسبوع الماضي، وما تبع ذلك من قصف إسرائيلي متواصل على القطاع أسفر عن سقوط آلاف القتلى والجرحى المدنيين.

وتواصل إسرائيل عمليات القتل الممنهج والتدمير والتهجير في قطاع غزة، حتى إن وسائل الإعلام باتت تعتمد مشاهد قصف ميليشيا أسد على إدلب على أنه قصف إسرائيلي على غزة.

قواعد حماة

وفي مقال رأي له في صحيفة "نيويورك تايمز"، أشار الصحفي الأمريكي توماس فريدمان إلى الأسلوب الذي يتبعه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في غزة، مشبّهاً إياه بنفس الأسلوب الذي اتبعه حافظ الأسد مع مدينة حماة في ثمانينات القرن الماضي.

وقال فريدمان إن "إسرائيل ستطبّق قواعد حماة – وهو مصطلح يصف الإستراتيجية التي طبقها حافظ الأسد عام 1982، عندما حاول أسلاف حماس السياسيون، جماعة الإخوان المسلمين في سوريا، الإطاحة بنظام الأسد العلماني من خلال بدء تمرد في مدينة حماة".

وأضاف أن "الأسد  قصف الأحياء في حماة بلا هوادة لعدة أيام، ولم يسمح لأحد بالخروج، وقام بإدخال الجرافات وتسويتها بالأرض حتى أصبحت مثل ساحة انتظار السيارات، ما أسفر عن مقتل نحو 20 ألفاً من شعبه في هذه العملية". 

وتابع: "مشيت على هذا الركام بعد أسابيع. أخبرني أحد القادة العرب الذين أعرفهم سراً كيف هز الأسد كتفيه بعد ذلك باقتضاب عندما سُئل عن ذلك: "الناس يعيشون.. الناس يموتون".

تهديدات بتوغل بري

ووسط استمرار القصف الإسرائيلي الكثيف على قطاع غزة، يواصل المسؤولون الإسرائيليون إطلاق التهديدات بشن هجوم بري والتوغل في القطاع.

ونقلت "نيويورك تايمز" أمس عن ضباط إسرائيليين كبار تأكيدهم أن عشرات آلاف الجنود الإسرائيليين سيشاركون في الهجوم البري على غزة، وذلك بعد أن أعلن الجيش الإسرائيلي أنه يستعد لعمليات برية كبيرة.

التهجير ومخيمات اللجوء

وكان نائب وزير الخارجية الإسرائيلي السابق "داني ايالون" قد قال في تصريحات لوسائل الإعلام إن إسرائيل ستهجّر الفلسطينيين كما هجّر الأسد السوريين.

وأضاف أنه يجب على مصر أن تستقبلهم عندها في صحراء سيناء ويبنوا لهم خياماً ويمدونها بالماء والكهرباء على غرار مخيمات اللجوء السورية.

وأشار ايالون إلى أن هذا الاقتراح شبيه بما حدث قبل بضع سنوات عندما فرّ السوريون من الأسد إلى تركيا وتم نصب خيام لهم هناك والآن يُقدّر عددهم بالملايين وأنقرة قبلت ذلك أيضاً، والآن مصر مجبرة على قبول ذلك لأنه مهم لحياة الناس، حسب زعمه.

وأعلنت وزارة الصحة بغزة أن عدد القتلى المدنيين في الأيام الثمانية الماضية فقط من العدوان الاسرائيلي على القطاع، ارتفع إلى 2329 فيما أصيب 9024 آخرون معظمهم من النساء والأطفال.

بالمقابل نشر الجيش الإسرائيلي أسماء جديدة لسبعة جنود قتلوا على يد حماس ليصبح العدد 286 ضابطاً وجندياً، في حين بلغت الحصيلة الرسمية لعدد القتلى الإسرائيليين أكثر من 1300 وعدد المصابين نحو 3526.

التعليقات (3)

    الماني يهودي دربهم

    ·منذ 4 أشهر أسبوع
    قالوا انه من ايام هتلر هربان لسوريا ولكنه يهودي اشكناز كان يدرب امن سوريا لبناء عقيدة الأجرام ضد السوريين بلا رحمة. وهو تابع للموساد ، وهو من مرر خيانة الجوية والعسكري . وتم تدريب طيارين يهود بعقد مع روسيا واليونان للطيران المتبادل ، وهكذا ربحوا حرب ٦٧ وللأسف لليوم لا يوجد رجل في سوريا لمحاكمتهم . سرقوا سوريا وقتلوا اهلها وهجروهم ، ماذا تريدون اكثر من هذه الخيانة العظمى . وكانت سويسرا بلد تجميع الصور والمعلومات في سانت غالن وكان العمال من اليونان واوكرانية .

    شرحبيل طرنبيل

    ·منذ 4 أشهر أسبوع
    العر..صات حماس الداعشيه الاخونجيه ماذا تريد من البشر؟؟؟ ولماذا لايذهب كلاب ايردوغان في الجيس الكر لمساعدتهم؟؟؟؟ لانه ابس هناك دولارات؟؟؟ هههههه تكبييير سيرمون اليهود في البحر من نص اجري

    Majed

    ·منذ 4 أشهر أسبوع
    اللي عم يقول هاد الكلام - كأن حافظ الاسد مالو إسرائيل ولا بيعرف الناس شو أصلــــــــــــــــــــــــــــو - على العكس طلعت رزالة اليهود هـــــــــــــــلـــــــــق
3

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات