أمريكا طلبت تأجيلها.. خطة إسرائيل لإجلاء شمال غزة تصطدم برفض أممي وأوروبي

أمريكا طلبت تأجيلها.. خطة إسرائيل لإجلاء شمال غزة تصطدم برفض أممي وأوروبي

كشفت وسائل إعلام أمريكية إن إدارة بايدن طلبت من إسرائيل تأجيل عمليتها البرية في قطاع غزة، فيما شهدت كواليس مجلس الأمن توزيع مشروعي قرار يطالبان بوقف إنساني لإطلاق نار.

وقالت شبكة فوكس نيوز الأمريكية إن إدارة بايدن طلبت من تل أبيب تأجيل موعد عمليتها البرية في قطاع غزة إلى حين إنشاء ممر إنساني للسكان.

فيما ذكرت وكالة بلومبيرغ الأمريكية أن إدارة الرئيس جو بايدن "قلقة من عدم امتلاك إسرائيل خططاً لمرحلة ما بعد دخولها القطاع برياً".

مشروعان لوقف إطلاق النار

وفي الأثناء، شهد مجلس الأمن حراكاً دبلوماسياً لمناقشة التصعيد في غزة حيث قام فاسيلي نيبينزيا، مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، بتوزيع مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي يدعو إلى وقف إطلاق النار.

ويتضمن المشروع الروسي كذلك الدعوة إلى إطلاق سراح الرهائن وإيصال المساعدات الإنسانية، كما يدين كافة أعمال العنف ضد المدنيين.  

كما وزعت البرازيل التي تتولى الرئاسة الدورية لمجلس الأمن مشروع قرار آخر يدعو لتوفير المساعدات للمدنيين في غزة ويطالب إسرائيل بالتراجع عن مطالبة سكان قطاع غزة بإخلاء منازلهم وفي نفس الوقت يصف مشروع القرار الهجمات التي شنتها الفصائل بـ "الإرهابية".

رفض أممي أوروبي للإجلاء

من جانبه، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إن "نقل أكثر من مليون شخص عبر منطقة حرب مكتظة بالسكان إلى مكان بلا طعام أو ماء أو سكن، عندما تكون المنطقة بكاملها تحت الحصار، أمر خطير للغاية، وفي بعض الحالات، ببساطة غير ممكن".

واضاف أن: "هناك حاجة إلى وصول المساعدات الإنسانية بشكل فوري إلى أنحاء غزة حتى نتمكن من توفير الغذاء والماء بشكل جيد لكل من يحتاج إليه"، مشيراً إلى أنه "على اتصال مستمر مع القادة في أنحاء المنطقة، مع التركيز على سبل تخفيف المعاناة ومنع المزيد من التصعيد الخطير في الضفة الغربية أو أي مكان آخر في المنطقة، وخاصة في جنوب لبنان".

وبالمثل، أكد منسق المساعدات الإنسانية بالأمم المتحدة مارتن غريفيث أن الأمر الإسرائيلي بإجلاء 1.1 مليون شخص من شمال غزة ينتهك قواعد الحرب والإنسانية الأساسية.

وأضاف أن "إجبار المدنيين الخائفين والمصابين بصدمات نفسية، بما في ذلك النساء والأطفال، على الانتقال من منطقة مكتظة بالسكان إلى أخرى، دون حتى توقف القتال ودون دعم إنساني، أمر خطير وشائن".

الممثل الأعلى للشؤون الخارجية الأوروبي جوزيب بوريل ضم صوته إلى صوت غوتيرش وغريفث إزاء طلب إسرائيل بإخلاء شمال غزة.

وفي تغريدة على منصة "اكس" قال بوريل: "‏أنا أؤيد تحذير الأمين العام للأمم المتحدة.. أن طلب إسرائيل بإخلاء مليون مدني من شمال غزة عبر منطقة حرب مكتظة بالسكان إلى مكان بلا طعام أو ماء أو مأوى، أو الإيواء في إقليم محاصر، خطير للغاية ومستحيل عملياً".

التعليقات (1)

    Majed

    ·منذ 6 أشهر أسبوع
    الغزيين لن يرحلو من غــــــــــــــزة - وقد قالو رحلنا من الموت إلى الموت - ونسبة النازحين ( إن وجــــــــــد ) لا تتجاوز 20 % ...
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات