شبكة حقوقية تكشف أعداد القتلى على يد ميليشيا أسد في أيلول

شبكة حقوقية تكشف أعداد القتلى على يد ميليشيا أسد في أيلول

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريرها الشهري الجديد، الذي أحصت من خلاله عدد القتلى الذين سقطوا خلال شهر أيلول الفائت، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن نظام أسد فرض شروطاً صارمة على عمليات تسجيل الوفيات في دوائر السجل المدني والمحاكم الشرعية.

ووثقت الشبكة في تقريرها الصادر أمس، مقتل 55 مدنياً خلال شهر أيلول 2023، بينهم 12 طفلاً و10 سيدات و2 قضوا بسبب التعذيب.

إحصائيات

ووثق التقرير مقتل 14 مدنياً بينهم 9 أطفال وسيدتان على يد ميليشيات أسد، فيما قتلت ميليشيات قسد 11 مدنياً بينهم 2 طفل و6 سيدات، بينما قُتِل مدني واحد على يد فصائل المعارضة/ الجيش الوطني.

وبحسب التقرير قُتِل 29 مدنياً بينهم 1 طفل و2 سيدة على يد جهات أخرى، كما وثق التقرير في أيلول وقوع 1 مجزرة على يد ميليشيات أسد راح ضحيتها 5 أطفال.

كما أشار التقرير، إلى أن محافظة دير الزور تصدّرت المحافظات بنسبة تقارب 33% من حصيلة الضحايا الموثقة في أيلول، تلتها محافظة درعا بنسبة 31 %، ومن ثم محافظة حلب بنسبة 22 % من حصيلة الضحايا.

ووفقاً للتقرير فقد شهدَ أيلول استمراراً في وقوع ضحايا مدنيين بسبب الألغام في محافظات ومناطق متفرقة من سوريا، حيث وثق مقتل 3 مدنيين، لتصبح حصيلة الضحايا بسبب الألغام منذ بداية عام 2023، 99 مدنياً بينهم 24 طفلاً و8 سيدات.

وفيما يخص الضحايا تحت التعذيب، وثّق التقرير مقتل نحو 45% من ضحايا التعذيب على يد ميليشيات أسد مقارنةً بالمجموع الكلي لضحايا التعذيب، لافتاً إلى أن شهر آب قد شهد الحصيلة الأعلى للضحايا بسبب التعذيب خلال عام 2023 حتى الآن بنسبة بلغت 30% مقارنةً بالمجموع الكلي.

كما وثق التقرير وفاة 67 سورياً جراء الغرق في الفيضانات في مدينة درنة بينهم سيدات وأطفال، إضافةً إلى وجود عشرات المفقودين الذين لم يتم الوصول إليهم حتى الآن.

وطالب التَّقرير مجلس الأمن باتخاذ إجراءات إضافية بعد صدور القرار رقم 2254، وشدَّد على ضرورة إحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية ومحاسبة جميع المتورطين في الجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب.

التعليقات (1)

    ساخط سوري

    ·منذ 6 أشهر أسبوعين
    وين مقر هالمنظمة؟ ههههه
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات