اعتقال صحفي "موالٍ" في اللاذقية بسبب منشور على فيسبوك

اعتقال صحفي "موالٍ" في اللاذقية بسبب منشور على فيسبوك

اعتقلت أجهزة أسد الأمنية صحفياً موالياً في اللاذقية، بسبب منشور سابق له على حسابه في موقع "فيسبوك"، على الرغم من أنه يعدّ من أشد المؤيدين لإمبراطور المخدرات بشار الأسد ونظامه.

اعتقال بسبب منشور

وأفادت صفحات محلية على مواقع التواصل الاجتماعي بأن الصحفي علي داود اعتُقل يوم الأحد الماضي، بسبب منشور سابق له على "فيسبوك" انتقد فيه الوضع المعيشي في مناطق ميليشيا أسد.

وبحسب ما قال مصدر في اتحاد الصحفيين التابع لنظام أسد، فإنه تم توقيف داود بسبب انتقاده قرار رفع أسعار المحروقات، مشيراً إلى أنه عضو في الاتحاد ومدير صفحة "شبكة أخبار جبلة الأولى" في فيسبوك.

وذكر المصدر أن داود موقوف حالياً في السجن المدني في مدينة اللاذقية، بحسب موقع "سناك سوري".

ويأتي اعتقال داود على الرغم من تأييده وتشبيحه لنظام أسد، إذ إنه يخصّص صفحته الشخصية في فيسبوك لتمجيد بشار الأسد وعائلته، كما إنه خدم في صفوف ميليشيا أسد لعدة سنوات.

وهن عزيمة الشباب

وانتقدت صفحات محلية وناشطون اعتقال أجهزة أسد الأمنية للصحفي علي داود، وأشارت صفحة "شبكة أخبار جبلة" في فيسبوك إلى أن توقيفه تم تحت بند "وهن عزيمة الأمّة.. ولكن فعليّاً ما حدث يندرج تحت بند وهن عزيمة الشباب".

وكتبت الصحفيّة العلوية فاطمة سلمان عبر "فيسبوك": "اعتقال الصحفي علي داود بتهمة وهن نفسية الأمة المنتصرة.. هلق بينط المرتزق بشار برهوم ويقول تم اعتقاله لجرم جنائي وليس بسبب منشوراته".

كفر بنعمة الوطن

وكان داود قد انتقد في منشور سابق على صفحة أخبار جبلة الأولى في منتصف آب/ أغسطس الماضي غلاء الأسعار وقرار رفع سعر المحروقات حينها في مناطق ميليشيا أسد، بعد ساعات على إعلان بشار الأسد عن زيادة الحد الأدنى للرواتب بنسبة 100 في المئة.

وقال داود في المنشور: "ارتفاع غير مسبوق باسعار المحروقات و. ووووو انتهت الحكايه… لاتستغربوا ان استفقتم على اسعار باريسيه بعد هذا الارتفاع الجنوني للمحروقات وهنا نسأل.... مع كامل التقدير لدولتنا الكريمه والشكر لسيد الوطن على هذه الزياده ومن حقنا هنا السؤال.. اين الزيادة في الموضوع".

وأضاف: "تم سحق الملايين بعد هذي الاسعار واليوم نسأل إلى أين نمضي.... ماعجزت عنه الحرب يقدم اليوم على طبق من ذهب.. نعم للاسف انا اليوم كافر بنعمه الوطن والمواطنه ومن منا يستطيع الخروج من هذي المعمعه فليخرج ولا ينتظر.. شبح الجوع اليوم يطرق ابوابنا دون استثناء".

وكانت أجهزة ميليشيا أسد الأمنية قد اعتقلت خلال الشهرين الماضيين عدداً من النشطاء في منطقة الساحل السوري، لانتقادهم الوضع المعيشي المزري الذي تشهده مناطق أسد، ومنهم أحمد إبراهيم إسماعيل، وأيمن فارس.

 

التعليقات (3)

    سوري مُشرد

    ·منذ 7 أشهر 3 أسابيع
    لا أحد في مأمن من الإعتقال أو التنكيل به من قبل العصابة النصيرية الطائفية الإجرامية الإرهابية الحاكمة. حتى أشد المؤيدين أو حتى أعتى الشبيحة مآلهم الإعتقال و ربما حتى التصفية. الشواهد كثيرة و هناك أمثلة كثيرة شاهدناها بأم أعيننا و السبب في ذلك هو كون أفراد العصابة فاقدي الثقة ببعضهم البعض.و كل فرد من أفراد العصابة يُراقب الآخرين خوفاً من التآمر و الخديعة. و سينتهي الأمر بتصفية أفراد العصابة لبعضهم البعض ليرتاح ماتبقى من الشعب السوري و العالم أجمع من هذه العصابة الإجرامية المارقة.

    ساخط سوري

    ·منذ 7 أشهر 3 أسابيع
    حدثونا عن حرية الصحافة والإنسان في إدلب! ههههه صحيح الان ادلب هي جنة الله على الارض ومقصد هجرة الاوربيين بسبب نعم الثورة ههههه

    ساخط سوري جربان

    ·منذ 7 أشهر 3 أسابيع
    قتلوا بعضكن يا ساخط سوري كلاب نصيرية جاييك الدور ياقرد
3

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات