اشتباكات الجولاني والفصائل تتسع شمالاً.. ومقتل 5 من ميليشيا أسد في الجنوب

اشتباكات الجولاني والفصائل تتسع شمالاً.. ومقتل 5 من ميليشيا أسد في الجنوب

ارتفعت حصيلة جرحى قصف ميليشيا أسد على ريف إدلب الغربي إلى 10 أشخاص بينهم نساء وأطفال، وتوسعت دائرة الاشتباكات بين ميليشيا الجولاني وفصائل الجيش الوطني شمال وشرق حلب، فيما قتل وأصيب عدد من عناصر ميليشيا أسد باشتباكات مع مهربين بالقلمون الغربي.

وفي التفاصيل، أفاد مراسل أورينت في الشمال السوري، مضر الخالد، بارتفاع حصيلة جرحى القصف المدفعي لميليشيا أسد على مدينة جسر الشغور إلى  10 مصابين.

وبحسب المراسل فإن من بين جرحى القصف الذي طال الأحياء السكنية والسوق الشعبي طفلان و4 نساء إحداهنّ حامل.

إلى ذلك، نعت صفحات موالية العنصر في ميليشيا أسد حيدر ابراهيم قاطرجي، مشيرة إلى مقتله على محور الملاجة بريف إدلب.

توسع الاشتباكات بين الجولاني وفصائل الجيش الوطني  

في سياق آخر، اندلعت اشتباكات عنيفة بين الجيش الوطني من جهة وهيئة الجولاني وأحرار عولان من جهة أخرى في قرى وبلدات الظاهرية والكلية وأخترين وصوران والنعمان وبرعان وحاج كوسا.

واندلعت اشتباكات مماثلة في بلدة دابق بريف حلب الشمالي وسط قصف بقذائف الهاون من قبل هيئة الجولاني طال منازل المدنيين.

ونتيجة لتلك الاشتباكات أطلق الأهالي في مخيمات "الحدث" و"القطري للأيتام" و"الواش" و"بني زيد" و"الشريان" نداءات استغاثة بعد إصابة مدنيين برصاص الأطراف المتصارعة. 

كما عَلِق العشرات من سائقي الشاحنات في معبر الحمران بسبب الاشتباكات الدائرة بين فصائل الجيش الوطني وهيئة تحرير الشام وأحرار عولان. 

وبحسب مراسل أورينت نت مهند العلي، ناشد السائقون وزارة الدفاع المؤقتة والفصائل بفتح الطرقات أمامهم للعودة إلى منازلهم في ظل نقص في الماء والغذاء لديهم منذ أيام

فيما شهدت قرية حج كوسا بريف مدينة قباسين شمال شرقي حلب وقفة احتجاجية للأهالي طالبت الأطراف المتصارعة بوقف الاشتباكات.    

إلى ذلك، قتل عنصر من الجيش الوطني وأصيب آخر عقب عملية تسلل لميليشيا قسد على أطراف قرية الجطل بريف بلدة الغندورة شرقي حلب.

في حين قصفت مدفعية الجيش التركي مواقع ميليشيا قسد في قرى أم جلود والصيادة واليالني بريف منبج الغربي.

شرقاً، أعلنت القيادة المركزية الأمريكية اعتقال المدعو أبو هليل الفدعاني، في عملية يوم السبت بسوريا مشيرة إلى أنه مسؤول العمليات والتسهيلات في تنظيم داعش بسوريا.

بينما أصيب عشرات العناصر من المليشيات المدعومة إيرانياً في الميادين شرق دير الزور جراء استهداف المعبر المائي من قبل طيران التحالف الدولي، بحسب شبكة صدى الشرقية.

قتلى من ميليشيا أسد بالقلمون الغربي

جنوباً، أفاد مراسل أورينت نت ليث حمزة، بمقتل 5 عناصر من ميليشيا أسد وإصابة آخرين، باشتباكات اندلعت أمس بين ميليشيا الفرقة الرابعة ومجموعة من المهربين قرب نقطة تفتيش لميليشيا الرابعة بمحيط بلدة الجبة من جهة جرودها في القلمون الغربي.

وعرف من بين القتلى الشاب "عامر محمد القاسم" من مدينة إنخل في ريف محافظة درعا الشمالي، وعمار محمد عرب من أبناء بلدة كفر بطنا في الغوطة الشرقية.

وفي درعا اغتال مسلحون مجهولون بالرصاص العسكري المنشق "علي محمود غرير" في بلدة الغارية الشرقية في ريف محافظة درعا الشرقي، بحسب مراسل أورينت طه المحمود.

كما استهدف مسلحون مجهولون في ريف محافظة درعا الأوسط العنصر المتطوع بميليشيا أسد "محمد حسن الطلب" أثناء توجهه إلى عمله في شعبة تجنيد الريف ما أدى إلى إصابته بجروح. 

التعليقات (1)

    نهى نهى

    ·منذ 8 أشهر أسبوعين
    الجماعات الوهابية المجرمة صنيعت النظام النصيري المدعومة من امريكا والسعودية
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات