الشيخ الحناوي يكشف لأورينت حقيقة اتهام السويداء بالانفصال وفتح معبر مع الأردن

الشيخ الحناوي يكشف لأورينت حقيقة اتهام السويداء بالانفصال وفتح معبر مع الأردن

اعتبر شيخ العقل في مدينة السويداء "حمّود الحناوي" أن ما يجري بالمحافظة من انتفاضة واحتجاجات هو أمر مشروع، وأن على نظام أسد إيجاد حل جذري لمشاكل الناس، لأن الوضع لم يعد يطاق وأصبح هناك فصل وانفصام بينه وبين المواطن.  

وفي لقاء حصري له مع "أورينت"، كشف الشيخ (الحناوي) عن مستقبل العلاقة مع نظام الأسد وقضية المعبر مع الأردن، لافتاً إلى أن المتتبّع للأحداث بالمحافظة والبلايا التي أصابتها من قبل، سيتبيّن له من يقف وراءها ومن الفاعل الحقيقي (في إشارة إلى ميليشيات أسد وأفرعه الأمنية).

كما دعا الحناوي النظام إلى الوقوف بعقلانية مع حراك السويداء وجميع المحافظات الأخرى، موضحاً أن البلاد قد تفكّكت وانعدمت الثقة بين النظام وبين المواطن والوضع لم يعد يطاق، وحدث فصل وانفصام تام بين الطرفين، في حين عبّر عن استغرابه للحال التي وصل إليها البلاد.
 
وأكد أن المحتجّين لن يلجؤوا للقوة وإراقة الدماء، وأن مطالبهم في الحرية والكرامة مُحقة وسلمية، وهم يعتبرون القتل محرّماً في دينهم، في حين أن التعددية الفكرية لا يمكنها أن تفسد للود قضية. قائلاً: إن على (الدولة) أن تفكر بعقلانية وتلبي مطالب الناس، موضحاً في الوقت نفسه أنه لا توجد لديهم خطط مقبلة للحراك وما يتمنونه هو فقط أن يُستجاب لمطالبهم.

 

لا نوايا للانفصال

وأشار الحناوي إلى أن البعض أطلق شائعات حول أهالي السويداء (في إشارة إلى اتهامهم بالسعي للانفصال)، لكن هذا أمر غير صحيح ولا أساس له والجميع في الساحات وطنيون وشرفاء ولم يطالبوا سوى بالحرية والكرامة ولا يريدون التخلي عن جنسيتهم السورية.

وحول سؤاله عن صحة الأخبار التي تتحدث عن وجود جهات تعمل على تشكيل هيئات سياسية باسم الحراك في السويداء، قال الشيخ الحناوي: إنه لا علم له بذلك مطلقاً، فالحراك الشعبي قائم بذاته والناس تلجأ إليه للشكوى وبث أحوالهم فقط، وما يقومون به من احتجاج هو حق من حقوقهم لا يجعلهم مجرمين في نظر الأمن.

وتابع أنه في كل دول العالم تحدث مظاهرات ومُطالبات بالحقوق والحرية، ولكن إذا ما حدث بسوريا فهو أمر ممنوع، مضيفاً أن الناس بحاجة إلى أن تُنفِّس عن آلامها وأوجاعها، وعلى النظام أن يسمح لهم بالتظاهر ويستجيب لمطالبهم ولا يعتبرهم أعداء، فكل إنسان له الحق بالتعبير عن أفكاره وآرائه بكل حرية. 

وبيّن أنه عندما كان يعيش بإحدى الدول العربية شعر بأنه حر بآرائه أكثر من سوريا، لذا إذا لم تستمع (الدولة) وتستجب لمطالبهم فهل يذهبون لدولة أجنبية لكي تُلبّيها؟!.

 

المعابر مع الأردن

وحول قضية فتح معبر بين السويداء والأردن، ذكر شيخ العقل أنهم طرحوا هذا الأمر على المسؤولين السوريين لكنهم تذرعوا برفض الأردن لهذا المطلب، لافتاً إلى أنهم تواصلوا بشكل غير مباشر مع السلطات في عمّان حول هذه القضية.
  
وأضاف الحناوي أن جميع المحافظات لديها معابر مع دول الجوار سوى السويداء، فلماذا لم يتم فتح معبر هناك أيضاً؟، كما إن هذا المطلب هو حق إنساني وسيكونون أمناء عليه ولا يوجد ما يثير الخوف لدى جميع الأطراف، وإذا لم يتم فتح معبر فلن يَستجدوا أحداً من أجل ذلك.

 


 

التعليقات (2)

    ابن الجيل

    ·منذ 10 أشهر 18 ساعة
    المعبر مع الأردن مطلب أساسي

    Majed

    ·منذ 9 أشهر 4 أسابيع
    إذا كنت على الكيف نــــــــــــــــــــــــــاوي ... اشـــــــــــــرب شـــــــــــــــــــاي الحنـــــــــــــــاوي مع فريد الاطرش
2

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات