الزلازل ثورة طبيعية أم مُصيبة فيما كسبت أيدي الناس؟

الزلازل ثورة طبيعية أم مُصيبة فيما كسبت أيدي الناس؟

جميعنا يذكر العبارة الشهيرة للفنان الكبير الراحل نهاد قلعي في دور ... "حسني البرزان"  في مسلسل "صح النوم" مع غوار الطوشه دريد لحام، كان حسني البرزان في محاولاته لكتابة مقالة، يبدأ بعبارة: إذا أردنا أن نعرف ماذا في إيطاليا... يجب أن نعرف ماذا في البرازيل. وما إن يبتدئ حتى تأتيه مفاجأة تذهب أفكاره... مفاجأة تأتي بها مقالب غوار.

أتوصل أو أنتهي إلى أن حسني البرزان في بساطته وسذاجته وتلقائيته قبل أكثر من نصف قرن كان يتنبأ بعولمة الكون، وأن كلامه وعباراته أصبحت صالحة الآن. فالشمولية والعالمية في السياسة والاقتصاد والعلوم جعلتنا نقول: إذا أردت أن تعرف ما يجري في سوريا ...... عليك أن تعرف ماذا في واشنطن...!.، واذا أردت أن تعرف لماذا حدث زلزال تركيا أو سوريا أو المغرب…عليك معرفة ماذا يجري في كندا وفي آسيا وفي مناطق أخرى من العالم.

الزلازل.. ثورة طبيعة أم مصيبة فيما كسبت أيدي الناس؟  

تتعرض الأرض سنوياً لنحو مليون زلزال، لا يشعر الناس بمعظمها إما لضعفها أو لحدوثها في مناطق غير مأهولة.. فالإنسان لا يحس بالزلزال عادة إلا حين تصل شدته إلى 4 درجات بمقياس ريختر. ويعتبر الزلزال كبيراً حين تزيد قوته على 7 درجات في هذا المقياس.

زلزال المغرب 

يوم 9 سبتمبر/أيلول 2023  شهد العالم زلزالاً بشدة 6.8 درجات على بعد حوالي 70 كيلومتر جنوب غرب مراكش في الساعة الحادية عشرة و11 دقيقة مساء بالتوقيت المحلي، وشعرت به مناطق واسعة بالشمال والشمال الشرقي للمغرب، وامتد الشعور به إلى مناطق في الجزائر وإسبانيا والبرتغال.

ووفق مقاييس قوة الزلازل، فإن هزة أرضية بقوة 6.8 درجات تعد من الزلازل القوية، لكن حتى الزلازل المعتدلة القوة قادرة على التسبب في أضرار جسيمة بهذه المنطقة، فعلى بعد حوالي 140 كيلومتر إلى الجنوب الغربي من منطقة الزلزال الأخير قتل زلزال بقوة 5.8 درجات في عام 1960 بين 12 ألفاً و15 ألف شخص.

 تظهر بعض التقارير أنه كان بالإمكان توقع حدوث الكارثة، وبعد أن تنتهي الكارثة ويبدأ العالم بعد الضحايا، ومـن جملة هـذه التقارير تقرير نشر عام 2004 حذر بعض  العلماء والخبراء أن تجارب نووية ضخمة تجريها بعض الــدول وفي مقدمتها الهند قد تؤدي إلى تصادم صفائح الأرض يطلق عليها "الصفائح التكتونية" "حزام النار" حيث وقع الزلزال حينها  في المحيط الهندي، وأشـارت التقارير ذاتها إلى أن التهديد بوقوع زلازل مدمرة مشابهة  في منطقة الشرق الأوســط وإفريقيا المرتبطة بالصفائح التكتونية بات أكثر ترجيحاً  من ذي قبل.

وذكرت مجموعة من المصادر نقلاً عن مراكز دراسات الزلازل في اليابان أن تقريراً علمياً ورد فيه أن منطقة "حزام النار" التي انطلق منها زلزال المحيط الهادي تشترك فيها العديد من الدول العربية في  آسيا، كما ترتبط  في الوقت ذاته بعدد من الدول الإفريقية المطلة على ساحل البحر الأحمر ومن بينها مصر، ويتساءل  التقرير ما إذا كانت التجارب النووية أسهمت في  حدوث زلازل. وعزا العلماء وقتها أن وقوع زلزال المحيط الهادي إلى واحد من احتمالين، إما كنتاج لحركة الطبيعة دون تدخل نشاط بشري، أو أن التدخل البشري قد ساهم في حدوث الزلزال أو زاد من شدته.

وبمـا إنـه لم يثبت إلى الآن أن هناك تجربة نووية سرية قد تكون وراء الزلزال المدمر، على الرغم من وجود شواهد على تدخل الانسان  وإثارة الطبيعة  فإن  التدخل البشري الذي يتم النظرية الأكثر  رجوحاً من خلال التجارب والتفجيرات النووية. ومما يعزز اعتقاد العلماء هذا هو أن الأمر يتعلق بالتجارب النووية السبعة التي أجرتها الهند  الأشهر القليلة الماضية التي سبقت الزلزال في المحيط.

أيضاً بريطانيا وتركيا أعطت  تحذيرات منذ عام  1992 بشأن وجوب عدم إجراء أي نوع من التجارب النووية في المنطقة المعروفة بـ"حزام النار" التي شهدت زلزال المحيط لأن صفائح متصلة بالشرق الأوسط لم تستقر بعد، و بحسب التقرير فإن "حـزام النار" في حال نشاطه سيؤدي إلى تزايد النشاط الفالق الأناضولي أو ما يطلق عليه "وادي الصدع" الذي يمثل خطراً كبيراً على مصر والدول العربية والإفريقية.

 ولعل هذا ما يفسر الزلازل الكثيرة التي تعرضت لها  تركيا وسوريا في شهر فبراير الماضي . وتتجلى خطورة "وادي الصدع"  أنه عبارة عن فجوة كبيرة  عمق قشرة الأرض، بحيث أن أي تقابل  للصفائح الأرضية لابد وأن يؤدي إلى حـدوث موجات طاقة أرضية مما يسبب زلازل عنيفة وكبيرة، حتى إن العلماء متفقون على أن زلازل وادي الصدع إذا انطلقت بقوتها المقدرة فإنها تكون أخطر مرتين من زلزال آسيا. 

 وفي حال  تحركت فجوة وادي الصدع  بشكل مواز مع حركة "حزام النار" كان هذا الزلزال سيبلغ المـغـرب مــروراً بكل دول شمـال إفريقيا. وممـا يؤكد خطورة هـذا الوضع أن زلــزال آسيا قد يمثل مقدمة لزلزال أكبر سيقع بالمستقبل. ووفقاً للتقارير العلمية وقتها وأنا أتحدث عن عام 2004  فإن هذا الزلزال سيُصيب دول الشرق الأوسـط خاصة مصر وليبيا وتونس والجزائر والمغرب وهي الدول التي  تقابل الساحل الشمالي لإفريقيا والــذي يضم الـدول العربية الإفريقية للدول الساحلية الأوروبية.

ما هي العوامل التي ساهمت في حدوث زلزال المغرب؟

إن ما يميز الزلزال الذي ضرب المغرب بأنه زلزال ضحل وقع على عمق 18 كيلومتر من سطح الأرض، وعلى الأغلب تسبّب الزلازل الضحلة أضراراً أكبر من الزلازل العميقة.

من المرجح أيضاً أن جيولوجيا المنطقة من العوامل التي ساهمت في شدة الزلزال؛ حيث إن المنطقة تتكون من صخور رسوبية ناعمة نسبياً؛ مما يسهل عملية كسرها، ويجعلها أكثر عرضة لحركة الصفائح التكتونية التي تؤدي إلى إطلاق كمية كبيرة من الطاقة.

وبعبارة بسيطة فإن سبب حدوث زلزال المغرب يتمثل بحركة الصفائح واحتكاكها ببعضها البعض؛ مما يسبب تراكم ضغط كبير بين الصخور، والذي في نهاية الأمر يتم إطلاقه على شكل زلزال سطحي أو ضحل؛ مما يجعله أكثر تدميراً.

ويقول الناشط البيئي المغربي رئيس مركز آفاق بيئية للإعلام البيئي والتنمية المستدامة  محمد التفراوتي في اتصال اجريته معه من مدينة أغادير في المغرب.

"وأنا مستلقٍ على أريكة  في المنزل، بدأ السرير يهتز،  فجأة شعرت برعشة خفيفة، ودوار غير معتاد. الاهتزاز يتواصل بشدة، الأمر أصبح جدياً وبات الخطب جلل،  فتحت باب منزلي  وإذا بأسراب من الجيران تركض في الأدرج لبلوغ الساحة مقابل البناء، تجمهرنا نحن وجميع الجيران، مسرعين نحو الساحة، ثم أبعدنا سياراتنا نحو مرآب يبعد عن البنايات الشاهقة ونمنا ليلتنا في الساحات العامة، لقد حمدت الله على النجاة من زلزلة الأرض والسلامة من أن أكون ممن أخرجت الأرض أثقالها".

إن جانب البحث العلمي حول الزلازل بالدول العربية باهت، وإشكالية الباحث هو عدم تواصله مع أصحاب  القرار السياسي ومديري  الشأن العام،  مخرجات بحوثه تبقى في الرفوف وغير معرّف بها لدى الرأي العام، وتقبع الإشكالية أيضاً في عدم اللقاء  بين العاملين في نفس المجال، كل جهة تعمل دون تقاسم وتبادل للمعلومات والمخرجات والتوصيات  مع جهات أخرى،  فإشكالية الزلازل ذات بعد كوني يجب معالجتها في سياق دولي، وندعو بهذه المناسبة  لإنشاء منظمة أممية كهيئة عالمية مستقلة تعنى بهذا الشأن.

ولكن الواقع المرّ يقول : إن  الطريقة الوحيدة التي يضمن فيها النظام العالمي الجديد بقاءه هو تعدي الإنسان على البيئة وجعل المجتمعات أقل قدرة علمية على مواجهة التلوث البيئي والكوارث الطبيعية.

التعليقات (6)

    أحدهم

    ·منذ 8 أشهر 4 أسابيع
    لم أستغرب من هذا المقال الذي يأتي ضمن سلسلة مقالات وضمن سياسة عامة تنتهجها اورينت وهي العلمانية بلا حدود والتي ستصل قريبا لإعلان الإلحاد الصريح وأظن لست الشخص الوحيد الذي لحظ هذا الملحظ على اورينت اما بالنسبة للكاتبة ومن ينهج نهجها بتفسير الظواهر الطبيعية عندي سوال حركة طبقات الأرض بهذه الصورة هل تتحرك من تلقاء نفسها؟ هل ممكن للاله الخالق ان يتحكم بها ويجعلها بقدرته جل وعلا ان تتحرك بطريقة لا ينتج عنها زلازل او لا يقدر؟ امامكم واحد من جوابين الأول أن الاله لا يقدر او ممكن حتى تتمادوا في إلحادكم وتقولوا لا يوجد إله او يكون الجواب انه يوجد اله ويقدر يتحكم بحركة طبقات الأرض وان يوقف حركاتها المؤدية للزلازل وهنا نقول ان الله قد قدر علينا هذه الحركة بما كسبت أيدي الناس وان المقال ينطبق عليه انه فسر الماء بعد الجهد بالماء

    د. أحمد محمد كنعان

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    مقالة ممتازة تتضمن جملة من المعلومات العلمية الدقيقة ، شكراً أستاذ نوار

    محمد ابراهيم

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    التقرير دقيق ومعلومات واضحة فيها التوصيف ونتائج ابحاث وجهود واضحة تناولت مخاطر الكوارث الطبيعية وامكانيات التقليل من نتائجها، وآليات وقوع الزلازل والهزات الارضية .. نشكر للاستاذ نوار ماغوط هذه الاضاءة الرائعة من واقع خبرته الواسعة في شؤون البيئة ..

    محمد ابراهيم

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    مقالة مهمة جدا في مواكبة كارثة اصابت المغرب والقى خلالها الكاتب على طبيعة حدوث الزلازل واحتكاك الطبقات التكتونية وطبيعة المناطق المستقرة من عدمها وامكانيات التخفيف من الاثار الكارثية للزلازل ..

    Ahmed

    ·منذ 8 أشهر 3 أسابيع
    للاسف كل الحكومات وخاصة العربية تضلل شعوبها ولا تأخذ برأي علمائها وأخر همها مصلحة شعوبها فمابالكم بشؤون العلوم الطبيعية والنتيجة زلازل وفيضانات وألاف الارواح تزهق رغم التطور العلمي الهائل في شتى العلوم، شكرا استاذ نوار على مقالتك

    محمد الحبش

    ·منذ 8 أشهر أسبوعين
    ينزاح الكاتب لتفسير الزلازل والكوارث تفسيراً علمياً، ويطالب بتطوير قدراتنا في موادهة الزلازل فيواجه كالعادة بمواقف من التكفير والاتهام بالإلحاد والاعتراض على الله....مؤسف ولكن لماذا التحول إلى السنن الطبيعية والفيزيائية محادة لله وإعراضاً عن دينه؟ أليست السنن تدبيراً من الله؟ أليس النظر في السنن تفكر وعبادة؟؟ نعم أنا مع الكاتب الكريم وأعتقد ان من واجب العلم أن يبذل جهداً أكبر باتجاه تطوير المعرفة بالكوارث والتنبء بها ، من العار أن نفسل في اكتشاف ما تعرفه الأرانب والكلاب قبل الزلازل ونفشل في تطوير قدراتنا المعرفية لنخفف من آثار الزلازل.... الإيمان بالقدر ضرورة نفسي واجتماعية بعد وقوعه، ولكن هذه الضرورة تحتم أيضاً النظر في الأسباب والبحث عن وسائل حماية الناس بدل الجلوس على أطراف الكوكب لطامين نعائين
6

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات