تعثّر المبادرة العربية.. محلّل سياسي أردني لـ"أورينت": بشار الأسد لم يُحسن اغتنام الفرصة

تعثّر المبادرة العربية.. محلّل سياسي أردني لـ"أورينت": بشار الأسد لم يُحسن اغتنام الفرصة

تتعثّر المبادرة العربية التي طرحها سابقاً وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي والتي تضمنت حواراً سياسياً مع نظام أسد يستهدف حلاً جذرياً للقضية السورية ومعالجة تبعاتها الإنسانية والأمنية والسياسية.

لكن بكثير من الأحداث المتتالية، خصوصاً تهريب المخدرات وتدفق شحنات كبيرة عبر الأراضي السورية باتجاه الأردن، لا تزال عمّان غير مطمئنة لإمكانية نجاح مثل هذه المبادرة.

كما إن عمّان غير مطمئنة لعدم حلحلة الفلتان الأمني على الحدود، وإيجاد حلول منطقية لمعضلة تهريب الكبتاغون المستمر، الذي بدأ يأخذ شكلاً مغايراً سواء في طريقة تهريب الممنوعات أو في كمياتها الكبيرة، كاستخدام المسيّرات والشاحنات التي باتت تؤرّق السلطات الأردنية والمنطقة العربية برُمّتها كالسعودية ودول أخرى. 

مبادرة لن ترى النور

وحول خيارات الأردن الراهنة في حال فشلت المبادرة العربية المطروحة، قال الكاتب والمحلل السياسي الأردني عادل محمود لموقع "أورينت نت" إن "المبادرة ولدت ميتة من رحم ملف رماله متحركة، لذا لن ترى النور، وصنّاع المبادرة يَعُون جيداً أن مساحة التحرك في الملف السوري ضيقة بسبب الأزمة منذ نشوب الصراع في سوريا". 

وأضاف محمود أن "الحل السياسي هو بيد اللاعبين الأساسيين الحاكمين على الأرض، وهم كثر لذلك تفشل أي مبادرة، وعليه لم ينتج عن تلك المبادرة سوى إعادة عضوية نظام أسد المجمدة في الجامعة العربية". 

وعن الإجراءات التي يمكن أن يتخذها الأردن في حال استمر تدفق المخدرات عبر الحدود من مناطق نظام أسد، ذكر محمود أن حرب المخدرات أصبحت قضية عالمية وليست قضية الأردن فقط.

وأشار إلى أن أي قرار سيُتّخَذ من قبل الأردن سيكون ضمن إجماع ومظلة دولية، كون المخدرات أصبحت ملفّاً مُقلقاً على دول الجوار لسوريا والخليج أيضاً، وليس من عادة الاردن التصرف بتهور وبشكل منفرد في قرارات تخص أمن المنطقة.

بشار الأسد لم يُحسن اغتنام الفرصة

وفي تعليقه على ثقة العرب بوعود نظام أسد الكاذبة، قال محمود إن بشار الأسد ليس الحاكم الفعلي في سوريا، وإن كان العرب أعطوه فرصة فهو لم يحسن اغتنامها، لذلك تحتاج سوريا إلى حل جذري.

وكانت صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية، قد أكدت بوقت سابق أن نظام أسد غير جادّ بالالتزام بمطالب اللجنة الوزارية العربية المشكّلة للتطبيع معه، إذ لم يُبدِ أي تجاوب حيال مطالب اللجنة الوزارية العربية ومنها التعهُّد بوقف تصدير الكبتاغون من سوريا، والسير قدماً إلى الأمام بالحل السياسي، مشيرة إلى أن النظام لم يُحسن الإفادة من عودته إلى الجامعة العربية.

وكان المحلل السياسي الأردني المختص بالشأن السوري صلاح ملكاوي قد قال لـ"أورينت نت" بوقت سابق، إن وجود إيران داخل سوريا بالاتفاق مع نظام لا زال يحظى بـ"الشرعية الدولية"، يُحتم تأجيل بحث هذا الملف لصالح ملفات "أكثر أهمية" للعرب، مثل المساعدات والمشاريع الإنسانية.

وأكد أن ملكاوي أولوية العرب في سوريا هي الشق الإنساني، إلى جانب ملف المخدرات (الكبتاغون)، مع تنحية الملف الإيراني جانباً.

وفي لقاء سابق مع شبكة CNN أشار ملكاوي إلى أنه على الرغم من إنكار النظام، فإنه من المستحيل على المخدرات عبور الحدود دون تدخل العديد من الجهات الفاعلة المرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالأسد ونظامه.

وأوضح ملكاوي أن "قادة المليشيات والأجهزة الأمنية والقوات العسكرية التابعة للنظام متورطون في عملية تهريب المخدرات، مضيفاً: "لا يمكن للمخدرات أن تصل إلى هذه المناطق دون المرور بعشرات الحواجز والحواجز التابعة للفرقة الرابعة بقيادة ماهر الأسد شقيق بشار".

من جانبه، ذكر سعود الشرفات العميد السابق في مديرية المخابرات العامة الأردنية للشبكة، أن الأردن تأثر بشكل مباشر بتجارة الكبتاغون السورية بسبب انتشار استخدامه في المناطق الحدودية في شمال شرق البلاد.

غارات أردنية جنوب سوريا

وكانت عمّان قد هددت في وقت سابق بإمكانية تنفيذ عمليات عسكرية على حدود سوريا في ظل استمرار دخول المخدرات عبر حدودها الشمالية، وتعنّت نظام أسد لعدم ضبطه الحدود وتطبيقه بنود المبادرة العربية التي باتت في حكم المنتهية.

وفي أواخر الشهر الماضي، استهدفت غارات جوية يُرجّح أن الجيش الأردني نفّذها، طرقاً ومستودعات تهريب مخدرات جنوب محافظة السويداء قرب الحدود بين البلدين.

وتأتي الغارات الأخيرة بعد نحو 4 شهور من غارات للطيران الأردني أسفرت عن مقتل تاجر المخدرات البارز مرعي الرمثان و7 من أفراد عائلته بعد استهداف مكان إقامته في قرية الشعاب شرق السويداء.

التعليقات (1)

    اغتنام الفرصة

    ·منذ 5 أشهر أسبوعين
    بشار الأسد لم يُحسن اغتنام الفرصة >>> بكل بساطة لانه ايراني وعقله ايراني ودمه ايراني باختصار رئيس ايراني يحكم سوريا وينفذ الاوامر الايرانية بدقة في قتل وتهجير وسرقة ونهب و تمزيق سوريا فهل من المنطق ان يستمع للعرب او لايران ؟؟ هو مجرد موظف حقير عند الولي السفيه
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات