"ما بدي موت".. إنقاذ سوري بأعجوبة من غابات بلغاريا.. ضربه المهرّبون ونفدت مياهه (فيديو)

"ما بدي موت".. إنقاذ سوري بأعجوبة من غابات بلغاريا.. ضربه المهرّبون ونفدت مياهه (فيديو)

تمكّنت منظمة تُعنى بمساعدة المهاجرين الذين يعبرون من تركيا إلى الدول الأوروبية، من إنقاذ مهاجر سوري شاب أوشك على الموت بعد أن تعرّض لأزمة صحية كبيرة وتركه أصدقاؤه وحيداً في غابات بلغاريا.

ووفقاً لما نشرته "مجموعة الإنقاذ الموحد" على موقعها الرسمي، فإن حالات الاختفاء في صفوف المهاجرين وطالبي اللجوء في ازدياد بعد تعرّضهم للضياع في الغابات والجبال، كما إن الكثير منهم لقي حتفه أو أوشك على ذلك بسبب تعرضه للضرب أو المرض كما حدث مؤخراً مع أحد اللاجئين السوريين.

ونشر الموقع مقطع فيديو لشاب يستغيث بعدما ضربه المهرّبون، وتركوه في غابات بلغاريا وحيداً، حيث كان يوشك على الموت.

وقال الشاب في الفيديو: "أرجوكم لا أريد أن أموت في غابة، يا ربي دخيلك ما بقدر أتحرك.. المهربين ضربوني على صدري.. حاسس حالي بدي أموت".

كما أشار الشاب إلى نفاد المياه التي كانت بحوزته وقرب انتهاء بطارية هاتفه، مؤكداً تدهور حالته الصحية نتيجة التعرض للضرب والاستفراغ.

وتعرّض الشاب للضرب من قبل المهرّبين حسب المجموعة التي قالت إنها أبلغت السلطات البلغارية بوضعه حيث تم الوصول إليه بعد 4 ساعات من البلاغ ونقله إلى المستشفى للعلاج.

يذكر أن العديد من اللاجئين السوريين تعرّضوا للموت غرقاً وجوعاً ومرضاً أو للسجن والسرقة على يد عصابات التهريب وحرس الحدود اليوناني خلال رحلة لجوئهم إلى دول أوروبا الغربية بعد أن فروا من بطش وإجرام الأسد وميليشياته التي قتلت ودمّرت المدن والأحياء السكنية.

وكانت مجموعة الإنقاذ الموحد كشفت قبل فترة تفاصيل تعرّض مجموعة من المهاجرين السوريين للاختطاف والسلب والابتزاز في اليونان من قبل مهرّبين قبل أن تتدخل الشرطة اليونانية لإطلاق سراحهم، مضيفة أن المهاجرين يواجهون أثناء محاولتهم اجتياز الحدود الأوروبية مخاطر جمّة، منها عصابات الخطف المرتبطة بالمهرّبين وجيوش الظل الأوروبية التي تترصّد لهم، فضلاً عن مخاطر الغرق والاحتجاز والاحتيال.  

 

التعليقات (1)

    صابر مهاجر

    ·منذ 11 شهر يوم
    أحقر البشر على وجه الارض المهربين ..
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات