عملية تسلّل لميليشيا قسد بريف عفرين تكشف استهتار "الجيش الوطني" بأرواح عناصره (فيديو)

عملية تسلّل لميليشيا قسد بريف عفرين تكشف استهتار "الجيش الوطني" بأرواح عناصره (فيديو)

نشرت ميليشيا قسد مقطع فيديو يوثّق لحظة هجوم عناصرها على نقطة تماس تابعة للجيش الوطني على محور باصوفان - كباشين في ريف عفرين بحلب، ما أدى إلى مقتل اثنين وإصابة آخر.

وأظهر المقطع تسلّل عنصرين من قسد في وضح النهار لنقطة عسكرية تابعة لفيلق الشام، حيث تمكّنا من قتل عنصر كان بداخلها، ثم قاما بتفخيخها قبل أن ينسحبا.

وبحسب المقطع، حضر إلى النقطة عنصران آخران من الفيلق وعند دخولهما إليها انفجرت بهما، ما أسفر عن مقتل أحدهما وإصابة الآخر.

وتناقلت شبكات وصفحات محلية في "فيسبوك" صورة وأسماء القتلين وهما: رياض عامر عباس من بلدة اللطامنة ومحمد ناصر المبارك من جبل الأربعين بريف حماة، في حين لفتت بعض المنشورات إلى أن عباس لم يتجاوز الـ 18 عاماً.

وأثار انتشار الفيديو غضب العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي والناشطين بسبب الاستهتار بنقاط التماس مع العدو، حيث من غير المقبول أن يوجد عنصر واحد في نقطة حساسة ومهمة كالتي تسلل إليها عناصر قسد في باصوفان.

كما انتقد البعض غياب الانضباط والتدريب العسكري والاستهتار بحياة العناصر والاعتماد على شبان صغار لحماية المنطقة ومواجهة عدو مستعدّ دائماً لتنفيذ عمليات تسلل وتوجيه ضربات قاسية في بعض الأحيان.

وذكر أحد الناشطين على صفحته بفيسبوك أن محور باصوفان - كباشين سقط فيه ما يقارب 30 قتيلاً من الجيش الوطني وفي كل مرة يدخل عناصر ميليشيا قسد من نفس النقاط وبنفس الطريقة.

وتساءل لماذا لم تتم محاسبة القادة على ما يحدث بحق المرابطين على الجبهات، بسبب عدم وجود دشم محصنة ولا سلاح نوعي ولا كشافات ولا سواتر أو خنادق، مؤكداً أن من يموتون هم إخوتنا ولأجلنا وليس من أجل أن يتفاخر القادة بأنهم يقدمون عناصرهم في سبيل حماية المدن، بينما هم يجلسون تحت المكيفات.

وجرح عناصر من فصائل "الفيلق الثالث"، يوم السبت، إثر عملية تسلل لـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) بريف حلب الشمالي، ضمن ما يُعرف بمنطقة "درع الفرات"، شمال سوريا.

وقبل يومين، قُتل 5 عناصر من فصيل "الفرقة 50" العاملة ضمن تجمع "الفيلق الثالث" أحد تشكيلات "الجيش الوطني" وأُصيب خمسة عناصر آخرين بجروح متفاوتة، إثر هجوم لمجموعات تابعة لميليشيا قسد على نقاط رباط لفصائل "الفيلق الثالث" ضمن ساتر ترابي بالقرب من مدينة "مارع" الواقعة ضمن منطقة "درع الفرات" شمال محافظة حلب.

وفي 10 تموز الماضي، قُتل 5 عناصر من فصيل "فيلق الشام" إثر محاولة تقدم "قسد" على محور قرية كباشين بريف حلب الشمالي الغربي.

التعليقات (1)

    رامي

    ·منذ 6 أشهر أسبوعين
    بس ما لقيتوا غير هل الموقع التشبيحي تاخدوا الخبر منه؟؟؟
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات