10 سنوات على اختفائه.. ميليشيا أسد تسلّم أوراق شاب لذويه قتلته تحت التعذيب

10 سنوات على اختفائه.. ميليشيا أسد تسلّم أوراق شاب لذويه قتلته تحت التعذيب

لقي شاب من ريف حلب مصرعه تحت التعذيب في سجون ميليشيا أسد عقب اعتقال استمر قرابة 3 سنوات قبل أن تسلم الميليشيا أوراقه الثبوتية لذويه. 

وذكرت شبكة رصد سوريا لحقوق الإنسان في بيان اليوم الثلاثاء أن ميليشيا أسد أبلغت ذوي الشاب بشار زرو بوفاته بعد اعتقال دام نحو عشر سنوات في سجونها.

وأوضحت أن الميليشيا قامت باعتقال زرو (37 عاماً) في مدينة عندان بتاريخ 19 تموز 2012 خلال مروره بإحدى نقاط التفتيش التابعة لها في محافظة حلب.

وفي حين انقطعت أخبار الشاب تماماً عن ذويه منذ ذلك الوقت، أبلغتهم الميليشيا بأنه توفي داخل أحد سجونها عام 2015.

وينحدر الشاب وفق الشبكة من بلدة مارع بريف محافظة حلب الشمالي، وكان يعمل محاسباً في المحلات ببلدة عندان، فيما لم يكن لديه أي نشاط أو انتماء لأي جهة سياسية أو عسكرية.

وكان الشاب بصحة جيدة عند اعتقاله؛ ما يرجّح بشكلٍ كبير وفاته بسبب التعذيب وإهمال الرعاية الصحية.

ولم تُسلِّم ميليشيا أسد جثته لذويه، وهذه ممارسة شائعة عند تلك الميليشيا بعدم تسليم جثث الوفيات داخل سجونها للغالبية العظمى ممّن يتوفون هناك، حيث تقوم بالتخلص من الجثث عبر عمليات حرق مدروسة، وكل من لم تُسلَّم جثَّته يُعتبر في عداد المختفين قسرياً.

وبحسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان فإن قرابة 15 ألف مواطن سوري قضوا تحت التعذيب في السجون التابعة لميليشيات أسد.

وذكرت الشبكة في تقرير سابق لها أن قرابة 135 ألفاً و253 مواطناً سورياً لا يزالون قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري في مراكز الاحتجاز التابعة لأسد، وسط تخوف حقيقي على مصيرهم.

وأكدت الشبكة أن أسد واجه المتظاهرين السياسيين ضد حكمه بعمليات واسعة النطاق من الاعتقال التعسفي منذ الأيام الأولى للحراك الشعبي في آذار 2011، واستخدم الإخفاء القسري بشكل منهجي كإحدى أبرز أدوات القمع والإرهاب التي تهدف إلى سحق الخصوم السياسيين وإبادتهم، لمجرد تعبيرهم عن رأيهم.

التعليقات (1)

    France war protector

    ·منذ 9 أشهر 3 أسابيع
    France is shame on their revolution and they killed innocent in Syria Alger and Tunis also protected war criminals of Syria for 50 years not only but they build hizbullat and isssis as terrorristsss and the super criminal khumaini as they are fighting for children rights they sell their organs as sans frontier.god des blessed you as nation
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات