نائب معارض يهاجم السوريين بأورفا وصحيفة تركية تفضح تصرفاته المشينة

نائب معارض يهاجم السوريين بأورفا وصحيفة تركية تفضح تصرفاته المشينة

هاجم نائب في حزب الشعب الجمهوري التركي، أحد المحالّ السورية من خلال اتهام صاحبه بمخالفة القوانين والتهرب الضريبي، معمّماً ذلك على كل التجار وأصحاب الشركات والمحلات السورية في ولاية أورفا، ليتضح لاحقاً كذب ادعاءاته بعد تحقق إحدى الصحف التركية من الأمر.

جاء ذلك عبر مقطع مصور نشره النائب محمود تانال على حسابه في تويتر يُظهر من خلالها شراءه فطيرة صغيرة، وعند طلبه فاتورة "فيش" قال صاحب المحل إنه لا يوجد فيش الآن، ليبدأ النائب بسيل من الاحتجاجات لعدم إعطائه الفيش، فأخبره البائع أن المحاسب قادم وسيقوم بإعطائه فاتورة.

 
وأعاد "تانال" الفطيرة للبائع وأخذ نقوده معبراً عن غضبه، ثم توجّه إلى المصور الذي كان برفقته، فيما يبدو أن الأمر مُعد له مسبقاً، وقال: "انظروا إلى حال شانلي أورفا نحنا هنا في مركز المدينة في شارع السوريين، لقد أخذوا معظم المحال التجارية، وهم يكسبون المال من المواطنين دون دفع ضرائب، بينما جيرانهم أصحاب المحال التركية يدفعون ضرائبهم، انظروا إلى حال المنافسة هنا، من أوصلنا إلى هذا الحال هو هذا الحاكم" يقصد "أردوغان".

وبعد انتشار المقطع في وسائل التواصل الاجتماعي وإثارته جدلاً واسعاً، استطاعت جريدة "تقويم" التركية كشف كذب وزيف ادعاءات النائب من خلال زيارة المحل ذاته والاطلاع على أوراق المحل والسجل الضريبي والترخيص ونشرها في مقطع فيديو يوثّق صدق أصحاب المحال السوريين ويفضح زيف الاتهامات التي استهدفتهم.

رفض القهوة لأنها من سوري 

وفي تصرف عنصري آخر لذات النائب، رفض ضيافة موظف استقبال سورياً أراد إكرامه بعد أن سأله: هل أنت سوري أم تركي؟، ليجيبه الموظف أنه سوري، بدأ النائب بعدها باتهامه أنه هو والسوريون الآخرون سبب بطالة الأتراك في شانلي أورفا، وسأله: "هل لديك ضريبة؟"، رغم أنه مجرد موظف بشركة مفروشات تركية، ثم أردف"عودوا إلى سوريا".

وتبنت المعارضة التركية سياسة عدائية في التعامل مع اللاجئين السوريين، بعد فشلها الانتخابات الأخيرة في الحصول على أغلبية البرلمان، وعدم تمكنها من اجتياز نسبة 50 بالمئة لفوز مرشحها كمال كليجدار أوغلو برئاسة الجمهورية، ما أدى لتبدل خطابه السياسي واتجاهه نحو التصعيد في قضية ترحيل اللاجئين السوريين لكسب أكبر عدد من الناخبين الأتراك في الجولة الثانية بعد يومين.

التعليقات (2)

    مواطن مسلم سوري

    ·منذ سنة شهر
    كانت تُوجدُ لدى هذا النائب "المحامي "مواقف جيَدة في الماضي إلى جانب إخوته السوريين اللاجئين – كما وصفهم سابقاً عند قضية فيديو الموز الذي حاول عنصريون استغلاله لترحيل سوريين- و إلى جانب المظلومين لكن مشكلته هي في ناحيتين : أولاهما أن لديه عداء شخصي طويل مع اردوغان منذ أن كان الأخير رئيساً للوزراء ، و ثانيتهما أن لديه نسيان أو جهل في التاريخ الذي هو ليس ببعيد نسبياً . كرجل عجوز - أكبر منه بكثير- أقول للسيد محمود : من أخطر الأمور على أيَة بلاد – بما فيها تركيا- أن يكون لديها سياسيون يتبعون "شخصنة المواقف" تجاه بعضهم فهذا سلوك شيطاني اتبعه إبليس مع آدم – عليه السلام - و اتبعه ملوك الطوائف ضد بعضهم فأضاعوا الأندلس . محمود تونال و أحمد داود أوغلو و عبد الله غول وعلي باباجان و تمل قره ملا أوغلو لديهم "شخصنة المواقف" مع أن تركيا تحتاج الآن إلى نبذ التنازع و الخلافات بالارتفاع فوق الشخصنة الفارغة و هي في مواجهة مؤامرة خارجية خطيرة منسوجة مع متعاونين "عملاء" في الداخل . لقد كانت مصيبة الزلزال في منطقة تحتوي مدنا رائعة بأهلها . أهل هذه المنطقة خليط قديم من الإخوة الأتراك و العرب و الأكراد – أي قوميات المسلمين الكبرى- و لقد كان كثيرٌ منهم جنوداً مُخلصين للدولة العثمانية " غازي عينتاب ، قهرمان مرعش ، شانلي أورفا ، حلب ، وصولاً إلى ديار بكر و إلى أنطاكية" . كان هؤلاء مرتبطين بوشائج الدين و القربى و المصاهرة حتى أتت اتفاقية سايكس – بيكو الاستعمارية اللئيمة لتفرَق بينهم بالحدود المصطنعة . تقديس أيَ واحدٍ منا لهذه الحدود تبعية جاهلية للاستعمارين القديم و الجديد . الغريب أن السيد تونال رفع في أحد الأيام قضية ضد بايدن ، ألا يعلم النائب أن بلد بايدن يريد تعديل تلك الاتفاقية لتجزئة أكبر- يؤيدها العلويان الإيرانيان " ك ك أ و ب ح ا " - و أن في صُلْبِ سياسة هذا البلد إفساد العلاقات بين الأخوة الأتراك و العرب و الأكراد ؟؟؟

    طولو بالكن شوي

    ·منذ سنة شهر
    بدي اسألي سؤال…من حق المشتري صراحة انو ياخد فاتورة بأي شي بشتريه وهاد موجود بكل دول العالم … بقى ليش السوري ما عطاه ياها ؟!!! بعدين فعلاً اللاجئين بتركيا آكلين شاربين نايمين بدون ما يدفعو ضرائب…بقى حاج تستغبو الناس يا اورينت وخليكن موضوعيين …
2

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات