بينهم 675 قاصراً.. زيادة كبيرة في هجرة السوريين وطلبهم اللجوء في آخر شهر

بينهم 675 قاصراً.. زيادة كبيرة في هجرة السوريين وطلبهم اللجوء في آخر شهر

كشفت إحصائية صادرة عن مكتب الإحصاء الأوروبي (يوروستات) أن هناك زيادة في طلبات اللجوء في أوروبا، وأن السوريين وبينهم مئات القاصرين كانوا من أكثر المتقدمين للحصول على الحماية الدولية في دول الاتحاد الأوروبي.

السوريون في المقدمة

وبحسب أرقام المكتب، تقدم 76,505 شخصاً لأول مرة بطلب لجوء في أوروبا خلال شهر شباط/ فبراير الماضي، مشيراً إلى أنه مقارنة بحصيلة شهر شباط 2022 (54,370)  فإنه يمثل زيادة بنسبة 41 بالمئة. 

وشكّل السوريون أكبر مجموعة من طالبي اللجوء خلال شباط الماضي بواقع (9,885 متقدماً لأول مرة)، وتلاهم الأفغان (9310)، متقدمين على الكولومبيين (5160) والفنزويليين (5 115).

الوجهة إلى 4 دول رئيسية 

وأوضح المكتب أن 77 بالمئة من طالبي اللجوء لأول مرة خلال شباط الماض توجهوا إلى ألمانيا وإسبانيا وفرنسا وإيطاليا.

واستقبلت ألمانيا (25,335) طالب لجوء، وإسبانيا (12,840)، وفرنسا (10,520)، وإيطاليا (9840)، وهو ما يمثل أكثر من ثلاثة أرباع (77 بالمئة) جميع المتقدمين لأول مرة في الاتحاد الأوروبي.

ووفق إحصائية المكتب، كان هناك 171 طالب لجوء لأول مرة لكل مليون شخص في الاتحاد الأوروبي في شباط الماضي.

وصول 675 قاصراً سورياً 

و تقدّم 2745 قاصراً غير مصحوبين بذويهم بطلبٍ للحصول على اللجوء لأول مرة في الاتحاد الأوروبي خلال شباط الماضي، معظمهم من أفغانستان (1025) وسوريا (675)، بحسب "يوروستات".

وكانت دول الاتحاد الأوروبي التي تلقت أكبر عدد من طلبات اللجوء من القصر غير المصحوبين بذويهم في الشهر ذاته هي ألمانيا (1415) وهولندا (240) وإيطاليا (205) وإسبانيا (195) والنمسا (180).

وتأتي هذه الأرقام بالنسبة لارتفاع نسبة طالبي اللجوء من السوريين في أوروبا، رغم المخاطر المحدقة التي يتعرضون لها على طرق التهريب والتي تتنوع بين التعرض للاحتيال والاعتقال والضرب والقتل، إضافة إلى تعالي الأصوات العنصرية تجاه اللاجئين السوريين في البلدان المجاورة (لبنان وتركيا)، فضلاً عن تسارع مسار التطبيع من نظام أسد والتخوف من ترحيلهم إلى بلدهم.

وبحسب آخر الاستطلاعات التي أجرتها المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين حول تصورات العودة والنوايا بين اللاجئين السوريين في كل من لبنان والأردن والعراق ومصر، تضمّن مسحاً واستطلاع رأي لـ 2900 شخص.

ووصلت نسبة من يرفض العودة خلال الـ12 شهر القادمة، إلى أكثر من 90 بالمئة، لأسباب تتعلق بانعدام الأمن والسلامة ومخاوف من الاعتقال والتعذيب أو التجنيد الإجباري في صفوف ميليشيا أسد.

التعليقات (1)

    بشار الاسد

    ·منذ 11 شهر 3 أسابيع
    تعالوا لعنا يا اخوات القحبه
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات