استطلاع أممي: 90 بالمئة من السوريين لن يعودوا.. وتحذير من ازدياد الهجرة بعد التطبيع

استطلاع أممي: 90 بالمئة من السوريين لن يعودوا.. وتحذير من ازدياد الهجرة بعد التطبيع

انتقدت جريدة "ذا تايمز" البريطانية إعادة "الديكتاتور" بشار الأسد للجامعة العربية، وحملة ترحيل اللاجئين التي تزامنت مع انعقادها وارتبطت بها.

وقال محرر الشؤون الدبلوماسية في الجريدة "روجر بويز" إن إعادة بشار "المنبوذ" إلى الوسط العربي تعني "فقدان الذاكرة من قبل العالم العربي، فلم يعد هناك حديث عن أكثر من 500,000 قتلوا في عهد الأسد، وتعذيب الآلاف وتشريد الملايين التي تحاول الدول إعادتهم قسراً إلى جلادهم.

لماذا لا يرغب السوريون في العودة؟ 

وأشار "بويز" في تقريره أن اللاجئين السوريين لا يرغبون بالعودة بعد تدمير منازلهم وتهديد حياتهم على أيدي أسد وميليشياته؛ موكداً أنهم في حال عودتهم سيتم استقبال الشبان عند الحدود من قبل قوات أسد الذين سيعتقلونهم ويجندونهم.
وتابع الصحفي أن سوريا أصبحت دولة مخدرات تغرق في الكبتاغون، ولن يرغب الآباء اللاجئون في رؤية أطفالهم يعودون إليها؛ مضيفاً أن الجلّادين الذين عذّبوا الأبرياء مازالوا في أماكنهم أو تمت ترقيتهم. 

وأردف "لا تزال البيروقراطية المعوقة والفاسدة تمارس قسوتها التافهة، حتى لو قدم الأسد ضمانات السلامة للعائدين، فليس هناك من معرفة ما إذا كان سيفي بوعوده. 

الانتخابات التركية وترحيل اللاجئين السوريين

وتطرّق "بويز في تقريره عن أوضاع السوريين في تركيا وسط الاستقطاب السياسي واستخدام قضية اللاجئين كورقة انتخابية يتنافس المرشحون على استخدامها، لاستمالة الناخب التركي حيث يقيم في تركيا ما يقارب 3.6 مليون لاجئ سوري.

وسيكون للجولة الأخيرة من الانتخابات الرئاسية التركية في نهاية هذا الأسبوع تأثير ليس فقط على استقرار المنطقة، ولكن أيضًا على مستقبل الهجرة الأوروبية.

ويختلف تعاطي المرشّحَين حول خطة إعادة اللاجئين فتصريحات منافس أردوغان كمال كليشدار أوغلو كانت عنصرية ومباشرة حيث تعهد بإعادة جميع اللاجئين عند وصوله للسلطة، بينما قال أردوغان إنه سيبني مجمعات سكنية في سوريا لاستيعاب مليون لاجئ من تركيا. 

استطلاعات الأمم المتحدة.. السوريون لا يرغبون بالعودة لانعدام الأمن 

وبحسب آخر الاستطلاعات التي أجرتها المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين حول تصورات العودة والنوايا بين اللاجئين السوريين في كل من لبنان والأردن والعراق ومصر، تضمّن مسحاً واستطلاع رأي لـ 2900 شخص.

ووصلت نسبة من يرفض العودة خلال الـ12 شهر القادمة، إلى أكثر من 90 بالمئة،  لأسباب تتعلق بانعدام الأمن والسلامة ومخاوف من الاعتقال والتعذيب أو التجنيد الإجباري في صفوف ميليشيا أسد.

التعليقات (1)

    نهى نهى

    ·منذ سنة شهر
    لا حل الا لقلع هاض النظام الارهابي المجرم الطائفي
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات