مؤسسات دينية وعلماء مسلمون يستنكرون التطبيع العربي مع إمبراطور المخدرات بشار الأسد

مؤسسات دينية وعلماء مسلمون يستنكرون التطبيع العربي مع إمبراطور المخدرات بشار الأسد

أصدر مجموعة من علماء الأمة والمؤسسات الإسلامية بياناً حول موقفهم من الثورة السورية والتطبيع العربي مع زعيم عصابة المخدرات بشار الأسد، معتبرين أن إعادته للجامعة عربية إعانة لظالم ارتكب أفظع الانتهاكات بحق الشعب السوري.

"تبييض لصفحة طاغية الشام"

وجاء في البيان: "حزّ في نفوسنا أن تقوم السلطات السعودية بتوجيه دعوة رسمية إلى طاغية الشام بشار الأسد للمشاركة في القمة العربية التي عُقدت في مدينة جدة في أكناف بيت الله الحرام".

واعتبر بيان علماء الأمة أن دعوة بشار الأسد "طعنة توجّهها السلطات السعودية إلى المُستضعفين والمُضطهدين في سوريا، وتنكّر لحق آلاف الشهداء -بإذن الله- الذين اغتالتهم يد الغدر النصيرية، وتبييض لصفحة الطاغية الذي ارتكب جرائم شنيعة بحق شعبه على مدى سنوات عجاف".

وأشار البيان إلى أن "الله تعالى كما حرم الظلم حرم الإعانة عليه وحرم تأييد وإعانة الظالم والركون إليه.. فالركون والميل إلى الظالم ذنب يستحق صاحبه دخول النار".

واستنكر الموقّعون على البيان دعوة المجرم بشار الأسد لهذه القمة.. "ونعتبرها إعانة لهذا الظالم على ظلمه وخذلانا للمسلمين المظلومين، وترويجاً لهذا النظام المشؤوم".

رسالة لأحرار العالم

ودعوا أمة الإسلام إلى الوقوف صفاً واحداً نصرةً وتأييداً للسوريين المدافعين عن أرضهم وعرضهم وكرامتهم، مناشدين المسلمين في كل الأقطار أن ينصروا إخوانهم وأن يسعوا بكل ممكن في رفع الظلم عنهم. كما دعوا أحرار العالم إلى فضح جرائم عصابات أسد المجرمة ومن يقف خلفها، وما تفعله من قصف للمدنيين وحصارهم وتجويعهم.

4 مؤسسات و11 عالماً

والموقّعون على البيان هم مؤسسات (منتدى العلماء، ورابطة علماء المغرب العربي، ورابطة علماء أهل السنّة، ومجمع الخلفاء الراشدين)، وكل من الأمين العام لمنتدى العلماء سعيد بن ناصر الغامدي، وأ.د. عبد الفتاح العويسي، ورئيس الهيئة العالمية لنصرة نبي الإسلامﷺ د.محمد الصغير، والأمين العام لرابطة علماء أهل السنّة جمال عبد الستار.

كما وقّع على البيان عضو مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين د. وصفي عاشور أبو زيد، وعضو رابطة علماء المسلمين د.حسن سلمان، والمشرف على رسائل الدكتوراه في جامعة الجِنان بلبنان أ.د. محمد حافظ الشريدة، وعضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين د. محمود سعيد الشجراوي، وعضو رابطة علماء المغرب العربي الشيخ رضوان نافع الرحالي، و د. شكري مجولي، ود. محمد أبو الأمير.

وكان آلاف السوريين خرجوا بمظاهرات حاشدة في شمال غرب سوريا رفضاً للتطبيع العربي مع زعيم الحشاشين بشار الأسد، مؤكدين أن "دماء الشهداء ستحاسب كل من يطبّع مع قاتلهم بشار"، فيما اعتبر معارضون وناشطون سوريون أن جميع محاولات تعويم بشار الأسد ستفشل.

التعليقات (1)

    ALI

    ·منذ سنة شهر
    كل هذا الاستنكار مجرد كلام فارغ لاقيمة له عند الحكام العرب الانجاس لا ينفع الكلام! هل يوجد في الاسلام كلمة اسمها الجهاد او انتهىت هذه الاستراتيجية لديكم يا علماء السلاطين .
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات