بالفيديو.. "نيويورك تايمز" توثّق اعتقال السلطات اليونانية 12 لاجئاً وتركهم وسط البحر

بالفيديو.. "نيويورك تايمز" توثّق اعتقال السلطات اليونانية 12 لاجئاً وتركهم وسط البحر

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية تحقيقاً تضمن عدة فيديوهات تكشف اعتقال السلطات اليونانية مجموعة من اللاجئين بينهم أطفال، وكيف تم اقتيادهم إلى البحر وتركهم هناك في قارب مطاطي صغير، في انتهاك صارخ للقوانين الدولية.

اعتقال اللاجئين وتركهم وسط البحر

وتُظهر الفيديوهات التي قدّمها الناشط الإغاثي النمساوي فياض الملا للصحيفة، لحظة اعتقال خفر السواحل اليوناني 12 لاجئاً بينهم رضيع، وجميعهم ينحدرون من القارة الإفريقية، في 11 نيسان/أبريل الماضي في جزيرة ليسبوس اليونانية، ووضعهم في شاحنة صغيرة.

وقامت السلطات بنقلهم وإجبارهم على ركوب قارب سريع، ونقلهم إلى سفينة تابعة لخفر السواحل اليوناني، ثم التخلي عنهم في وسط بحر إيجه، في انتهاك للقانون اليوناني والاتحاد الأوروبي والقانون الدولي.

وبحسب ما أشارت الصحيفة، أنقذ خفر السواحل التركي قبالة ساحل ديكيلي المواجه لجزيرة ليسبوس مجموعة اللاجئين بوقت لاحق، بعد أن تم دفع قاربهم إلى المياه الإقليمية التركية.

عمليات إجرامية

وأعادت صفحات مهتمة بتغطية أخبار اللاجئين المتجهين إلى أوروبا نشر الفيديوهات بفيديو واحد، وعلّقت صفحة "عشتار للهجرة واللجوء" في "فيسبوك" عليه: "هذه العمليات الغير قانونية والإجرامية التي تقوم بها السلطات اليونانية أدت إلى حدوث وفيات عديدة في كثير من الحالات، وأحياناً يلقون باللاجئين في عوامات مطاطية أو قوارب مطاطية بدون محركات في ظلام الليل في المياه التركية وسط بحر ايجه".

 

سياسات صارمة

وتنفي الحكومة اليونانية باستمرار إساءة معاملة طالبي اللجوء، وتشير إلى أنها تتحمل عبئاً غير متناسب في إدارة الوافدين الجدد إلى أوروبا.

وكان رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس قد دافع خلال حملته الانتخابية في جزيرة ليسبوس الأسبوع الماضي قبل الانتخابات العامة يوم الأحد المقبل، عن سياسات الهجرة "الصارمة والعادلة" التي تتبعها حكومته، وتباهى بانخفاض وصول "المهاجرين غير الشرعيين" بنسبة 90٪.

إلى ذلك، قالت المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية لشؤون الهجرة، أنيتا هيب، إن اليونان "يجب أن تحترم بالكامل الالتزامات بموجب قواعد اللجوء في الاتحاد الأوروبي والقانون الدولي، بما في ذلك ضمان الوصول إلى إجراءات اللجوء".

وعزّزت اليونان والاتحاد الأوروبي مواقفهما تجاه المهاجرين بعد وصول أكثر من مليون لاجئ من سوريا والعراق وأماكن أخرى في عامي 2015 و2016. 

وكانت صحيفة "الباييس" الإسبانية قد سلّطت في تقرير لها بوقت سابق الضوء على تعرُّض المهاجرين للسرقة والإذلال من قبل الشرطة اليونانية.

وذكرت "الباييس" إحدى الصحف الرائدة في إسبانيا أن الشرطة اليونانية سرقت أكثر من مليوني يورو من الأموال أو الهواتف أو المصوغات الذهبية أو الأشياء الثمينة من المهاجرين غير الشرعيين المقبوض عليهم في الأراضي اليونانية والذين أعيدوا إلى تركيا خلال الأعوام بين 2017-2022.

التعليقات (2)

    لينا

    ·منذ سنة 3 أسابيع
    عندي اكثر من فيديو لانتهاكات الخفر و الكوماندوس و محاولات اغراق اللاجئين , و من استطاعوا توثيق الحادثة قليل اما من لم ينجوا احد منهم فبقيت اسرار غرقهم في قعر البحر , اخبار اغراق اللاجئين لم يخفى على احد و الدول و المنظمات تعلم به , و لم يحرك احد ساكنا , ما الفائدة الان بالتحقيق بالموضوع بعد ان غرق المئات ؟

    لينا

    ·منذ سنة 3 أسابيع
    لا افهم المغزى من فضح فقط الجانب اليوناني ؟ الوضع في الجانب التركي لم يكن الافضل , بالوقت الذي يخرج الخفر اليوناني او التركي للإنقاذ كان هناك بعض سفن الخفر من الجانبين بالاضافة للكوماندوس الذي ( عجزت الدولين و كل المنظمات بالمنطقة معرفة هويتهم (؟؟) تخرج لاغراق اللاجئين و تعود بدون حسيب او رقيب , ثم انه جرائم تركيا على الحدود السورية و اطلاق النار على من كان يحاول عبور الحدود سواء كان امرأة او طفل او عجوز او شاب مفضوحة لماذا تهتم التايمز و غيرها الان فقط بهذه الجرائم ؟
2

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات