الاجتماع الخماسي في عمّان حول سوريا: بيان من صفحتين واعتماد سياسة خطوة بخطوة

الاجتماع الخماسي في عمّان حول سوريا: بيان من صفحتين واعتماد سياسة خطوة بخطوة

أصدرت وزارة الخارجية الأردنية، بياناً من صفحتين عقب الانتهاء من اجتماع تشاوري خماسي بين وزراء خارجية مصر والعراق والسعودية والأردن ونظام أسد، في العاصمة الأردنية عمّان، اليوم الإثنين.

وركز البيان على الحل السياسي وفقاً للقرار 2254 والعودة الآمنة والطوعية للاجئين ومكافحة تهريب المخدرات، ورغم أن مخرجات البيان لم تخرج عن فحوى القرار الدولي 2254، إلا أنه اعتمد على سياسة خطوة بخطوة وفق ما نصّ أحد بنوده.

وورد في البيان الذي نشرته الخارجية الأردنية على تويتر، أن الاجتماع جاء استكمالاً لاجتماع سابق استضافته جدّة لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي والأردن والعراق ومصر، لافتاً إلى أنه يهدف للوصول إلى حل الأزمة السورية، بشكل ينسجم مع قرار مجلس الأمن 2254، ويعالج جميع تبعات الأزمة الإنسانية والسياسية والأمنية.

وشدد البيان على أهمية "إنهاء الأزمة وكل ما سببته من قتل ودمار ومعاناة للشعب السوري، ومن انعكاسات سلبية إقليمياً ودولياً، عبر حل سياسي يحفظ وحدة سوريا وتماسكها وسيادتها، ويلبي طموحات شعبها، ويخلصها من الإرهاب، ويسهم في تعزيز الظروف المناسبة للعودة الطوعية والآمنة للاجئين، ويفضي إلى خروج جميع القوات الأجنبية غير المشروعة منها"، ما قد يعني استثناء جميع القوى الأجنبية ما عدا روسيا وإيران.

خطوة بخطوة

ولكن البيان اعتمد على التطبيق التدريجي لبنود البيان وليس دفعة واحدة، أي يعتمد على تفعيل مبادرة الأردن ومن قبلها المبعوث الدولي غير بيدرسون وهي "خطوة بخطوة"، حيث جاء في البيان "أن تعمل الدول المشاركة في الاجتماع مع الدول الشقيقة والمجتمع الدولي لمقابلة الخطوات الإيجابية للحكومة السورية بخطوات إيجابية، للبناء على ما يُنجز، والتدرج نحو التوصل لحل سياسي ينهي معاناة الشعب السوري...الخ".

 
كما اتفق الوزراء على أهمية إيصال المساعدات الإنسانية والطبية التي تسهم بتلبية الاحتياجات الحياتية لكل من يحتاجها من الشعب السوري في جميع أماكن وجوده، بما ينسجم مع قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، بما فيها القراران 2642 و2672.

وأكدوا أن العودة "الطوعية والآمنة للاجئين إلى بلدهم هي أولوية قصوى"، ويجب اتخاذ الخطوات اللازمة للبدء في تنفيذها فوراً.

إغراءات لنظام الأسد

وحمل البيان إغراءات لنظام الأسد وطالبوه بالوقت ذاته بإصدار مراسيم عفو عام مقابل المساعدة بتحسين الخدمات العامة المقدمة في مناطق عودة اللاجئين للنظر في توفير مساهمات عربية ودولية فيها.

كما اتفق المجتمعون على تكثيف العمل مع المجتمع الدولي والأمم المتحدة للدفع نحو تسريع تنفيذ مشاريع التعافي المبكر، بما في ذلك في المناطق التي يُتوقع عودة اللاجئين إليها، وبما يفضي إلى تحسين البنية التحتية اللازمة لتوفير العيش الكريم للاجئين الذين يختارون العودة طوعياً إلى سوريا، وبما يشمل بناء مدارس ومستشفيات ومرافق عامة وتوفير فرص العمل، ويسهم في تثبيت الاستقرار.

تجارة المخدرات

ولفت البيان إلى ضرورة تعزيز التعاون لدفع جهود تبادل المختطفين والموقوفين والبحث عن المفقودين وفق نهج مدروس مع جميع الأطراف والمنظمات الدولية المعنية، كاللجنة الدولية للصليب الأحمر، وذلك بالتنسيق مع نظام الأسد.

أما بما يخص تجارة المخدرات التي أصبحت "سوريا الأسد" دولة رائدة عالمياً في إنتاجها، فقد أكدت الأطراف المجتمعة وفق البيان على أهمية تعزيز التعاون بما يخص عمليات الاتّجار بالمخدرات وتهريبها عبر الحدود السورية مع دول الجوار، انسجاماً مع التزامات سوريا العربية والوطنية والدولية بهذا الشأن.

وفي هذا الشأن فقد طلب البيان، أن يتعاون النظام مع الأردن والعراق في تشكيل فريقي عمل سياسيين/ أمنيين مشتركين منفصلين خلال شهر لتحديد مصادر إنتاج المخدرات في سوريا وتهريبها، والجهات التي تنظّم وتُدير وتنفّذ عمليات التهريب عبر الحدود مع الأردن والعراق، واتخاذ الخطوات اللازمة لإنهاء عمليات التهريب، وإنهاء هذا الخطر المتصاعد على المنطقة برُمتها.

يشار إلى أن السعودية والأردن ضبطتا اليوم الإثنين وتزامناً مع عقد الاجتماع شحنتين ضخمتين من المخدرات قادمتين من جهة سوريا.

اجتماع جدة

وكان اجتماع جدة قبل أسبوعين بحث جهود "حل أزمة سوريا وعودتها لمحيطها العربي" وفق بيان للخارجية السعودية، في حين أجرى وزير خارجية أسد زيارتين إلى المملكة العربية السعودية والقاهرة لأول مرة منذ 2011 تزامناً مع بدء إجراءات سعودية لإعادة الخدمات القنصلية مع دمشق.

وعلى الرغم من الحراك السياسي الملحوظ لبعض الدول العربية تجاه نظام الأسد إلا أن بعض الدول العربية والغربية بقيت ثابتة على مواقفها ورؤيتها للحل السياسي في سوريا، على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية التي رفضت بشكل قطعي التطبيع مع الأسد أو رفع العقوبات والسماح بإعادة الإعمار قبل أن يتم تغيير حقيقي في البلاد وضمان عودة اللاجئين.

 

التعليقات (3)

    JAMAL

    ·منذ سنة 3 أسابيع
    ماذا ننتظر من هؤلاء العملاء الخونة سوى الخيانة وتسليم رقاب شعب الأردن والسعودية لسكين المجوس,المجوس على حدود الأردن وسيدخلونها هذه السنة.بموافقة أمريكية لهدم الكعبة وحفر قبر رسول الله ليهدم الدين ونصبح شعوب ضائعة في الصحراء. محمد بن سلمان والملك عبد الله ماسونيان مخضرمان عبيد تنفذ أوامر المحفل الماسوني الكوني.

    هربان من ابنا لعرصا

    ·منذ سنة 3 أسابيع
    نحن في الغرب وفي دول الجوار انه لن نرجع إلى بلد يحكمها إبليس و خنزير و جبان و ( Cowered ) و قاتل و مجرم و فاسق و مسرف و حرامي و رئيس عصابة و حقير و ليس له شخصية وغدار و رخيص و معتدي و صعلوك و ظالم و نذل ، وفيه كل الصفات الحقيرة الدونية التي لم يعرفها فرعون بذاته أو عرفتها البشرية جمعاء ، إنه لتعجز الكلمات عن وصف حقارة هذا الملعون ابن الملعون بشار الاسد و نزلمه وأعوانه . لقد تعلم كل من فر و هاجر سوريا درساً غاية في الصعوبه فكيف تتوقعون رجعتنا لأن تكون بهذه السهولة .

    Omar

    ·منذ سنة أسبوعين
    عرض عسكري لحماس والجهاد وفصائل فلسطينية في شارع اليرموك في داخل مخيم اليرموك يظنونأنهم سيجتازون الأردن مع المجوس وللاوجه نحو الجبهة الأردنية الإسرائيلية وهؤلاء الحمقى سيخدعهم المجوس وسيتوجهون نحوالكعبة لهدمهاولحفرقبررسول الله أيضا.ولن يحاربوا اليهود في فلسطين. هبل العرب وحماقة حماس.
3

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات