بشار الأسد والعرب.. هل حان وقت استخدام المخدرات لتسريع التطبيع؟

بشار الأسد والعرب.. هل حان وقت استخدام المخدرات لتسريع التطبيع؟

كشف تقرير لشبكة "CNN" الأمريكية عن احتمال أن يستخدم بشار أسد المخدرات التي تعتبر شريان الحياة الاقتصادي له، كورقة مساومة في عملية التطبيع مع الدول العربية المجاورة.

وذكر التقرير أن النظام حوّل سوريا إلى دولة مخدرات بعد العقوبات التي فرضها عليه المجتمع الدولي بسبب قمعه الوحشي للثورة السورية عام 2011.

ويقول خبراء إن الغالبية العظمى من إنتاج الكبتاغون العالمي يحدث في سوريا، كون منطقة الخليج وجهته الأساسية. في حين دفع خطر انتشار الكبتاغون الولايات المتحدة لإصدار قانون الكابتاغون الأمريكي لعام 2022 ، بوصفه تهديداً أمنياً عابراً للحدود الوطنية.

وأشار التقرير إلى أنه بعد أكثر من عقد على مقاطعة نظام أسد، يجري جيرانه العرب الآن محادثات لإخراج بشار الأسد من عزلته، حيث تم استقباله في بعض العواصم العربية، لكنه لم يحصل بعد على التطبيع النهائي مع السعودية.

 الكبتاغون على رأس جدول الأعمال

ويرى محللون أنه من المرجح أن يكون الكبتاغون على رأس جدول الأعمال في محاولات التطبيع، لا سيما في السعودية التي دقت وسائل إعلامها ناقوس الخطر مؤخراً بشأن ارتفاع معدلات تعاطي المخدرات. 

وقالت كارولين روز مديرة مشروع معهد نيو لاينز بشأن تجارة الكبتاغون في واشنطن العاصمة: " الكبتاغون وُصف بأنه بطاقة في محادثات التقارب بين النظام ونظرائه الذين يسعون إلى التطبيع معه، لافتة إلى أن النظام يستفيد من وكالته في تجارة الكبتاغون، مما يشير إلى الدول التي تفكر في التطبيع معه بأنه يمكن للنظام بأن يقلل من تجارة الكبتاغون كبادرة حسن نية".

عمليات ضبط مخدرات وهمية

وفي محاولة لإيهام العالم والدول العربية التي تريد التطبيع مع الأسد بأن حكومته تحارب تجارة المخدرات، حيث تتحدث وسائل إعلام النظام بانتظام عن عمليات لضبط مخدرات والقضاء على عصابات تقوم بتهريب المخدرات.

وفي هذا السياق، تناقلت وسائل إعلام محلية مقتل قرابة 10 أشخاص من تجّار المخدرات والمتزعمين لمجموعات تتبع للنظام في درعا، فقد تم استهدافهم من قبل مجهولين خلال اليومين الماضيين فقط، في حين اعتبرها البعض بأن النظام يريد إيصال رسالة لدول الجوار لا سيما الأردن بأنه بدأ بمكافحة تجار المخدرات بعد عملية التطبيع معه وأنه ليس متورطاً بتهريب المخدرات.

من جانبه، صلاح ملكاوي المحلل الأردني يرى أنه على الرغم من إنكار النظام، فإنه من المستحيل على المخدرات عبور الحدود دون تدخل العديد من الجهات الفاعلة المرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالأسد ونظامه.

وقال الملكاوي إن "قادة المليشيات والأجهزة الأمنية والقوات العسكرية التابعة للنظام متورطون في عملية تهريب المخدرات، مضيفاً: "لا يمكن للمخدرات أن تصل إلى هذه المناطق دون المرور بعشرات الحواجز والحواجز التابعة للفرقة الرابعة بقيادة ماهر الأسد شقيق بشار".

بدوره، ذكر سعود الشرفات العميد السابق في مديرية المخابرات العامة الأردنية، أن الأردن تأثر بشكل مباشر بتجارة الكبتاغون السورية بسبب انتشار استخدامه في المناطق الحدودية في شمال شرق البلاد. 

ورحب بقانون الكبتاغون الأمريكي باعتباره "أول جهد دولي جاد" لمنع النظام من توسيع استخدامه للعقار "لزعزعة الأمن في المنطقة والعالم"، منوها إلى أن نظام الأسد قد يغرق أوروبا والدول الغربية بالمخدرات عبر تركيا واستخدامها كورقة مساومة ضدهم.

الأسد لن يتخلى عن الكبتاغون

ويعتقد بعض الخبراء أنه حتى لو تم التوصل إلى اتفاقات بين نظام وجيرانه بشأن وقف تصدير المخدرات فإنه من غير المرجح أن يتخلى الأسد عن التجارة بشكل كامل.

وقد يحافظ النظام على أعمال الكبتاغون الخاصة به كشكل من أشكال النفوذ طويل الأمد ضد جيرانه، مع الحفاظ على مستوى معين من الإنكار المعقول مع التجارة، وإلقاء اللوم على قوى المعارضة والجهات الفاعلة غير الحكومية لإبعاد اللوم عنه.

وأوضحت فاندا فلباب براون كبيرة الباحثين في معهد بروكينغز بواشنطن "من المستبعد جداً أن يتخلى نظام الأسد عن مصدر دخله الحيوي، وفي أحسن الأحوال قد يقدم حلولاً تجميلية للمشكلة".

وكانت بريطانيا التي فرضت الشهر الماضي عقوبات جديدة على مسؤولين بنظام أسد، قالت إن النظام استفاد من تجارة الكبتاغون بما يصل إلى 57 مليار دولار، ووصفته بأنه شريان الحياة المالي للأسد. 

التعليقات (3)

    أبو هيثم

    ·منذ سنة أسبوع
    بشار دمر مستقبل وشباب سوريا وسوف يدمر عقول شباب الدول العربية. بشار تفوق على ابليس واستطاع بشيطنة لا مثيل لها من حقن سموم المخدرات في جيل الشباب العربي. لايمكن تصور مدى خطورة هذا اللعين على الأمة والعالم. هذا زعيم عصابة مغرور بلا رادع. يجب على الدول المنفذة للقانون القبض على هذا المجرم ومن معه، وتقديمهم للعدالة. لابد أن يدفع بشار عواقب أفعاله ويصبح عبرة لكل شرير متطاول.

    سوري مُشرد

    ·منذ سنة أسبوع
    قلناها قبل ذلك في تعليق سابق أن الثلاثي الشيطاني:بشار-حزب الشيطان-إيران هم المسؤلون كعصابة واحدة عن تصنيع و تجارة الكبتاغون و إغراق العالم به و ابتزاز هذا العالم به. و هذا الثلاثي الشيطاني لن يتوقف عن تصنيع و تجارة الكبتاغون لأنه بات شريان حيوي يدر عليهم المليارات اللازمة لتمويل أنشطتهم الإرهابية و التوسعية والإجرامية.

    Omar

    ·منذ سنة 5 أيام
    زمان العهر وزمان الداعرات كيف لإنسان عنده ذرة من الرجولة والنخوة والضمير من أن يتصالح مع نظام طائفي نصيري قتل من الشعب السوري أكثر من مليوني إنسان واغتصب الحرلئر أمام أزواجهم وهدم المدن والقرى وهجر أكثر من نصف سكان سوريا.صدقوني أيها الزعماء العرب الذين يريدون أن يطبعوا ويعوموا بشار الأسد النصيري الفاجر لو أن الله خلقكم نساء وكان عملكم في المواخيركان أشرف لكم . قريبا جدا سيقتلعكم المسلمون من جذوركم وإلى مزبلة التاريخ وغضب الله عليكم وأذلكم ياكلاب الماسون.
3

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات