بريطانيا: ماهر الأسد المسؤول الرسمي عن تجارة الكبتاغون خارجياً والعائدات أرقام خيالية

بريطانيا: ماهر الأسد المسؤول الرسمي عن تجارة الكبتاغون خارجياً والعائدات أرقام خيالية

على أثر العقوبات المشتركة بين بريطانيا وأمريكا على متزعمي تجارة المخدرات في ميلشيا أسد ولبنان، صرح عدة مسؤولين في البلدين معلنين ترحيبهم بهذه الخطوة ومؤكدين على ضرورة استمرار العقوبات.  

وقالت الناطقة باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا روزي دياز: إن تجارة مخدر الكبتاغون لنظام أسد نمت لمستوى الإنتاج الصناعي، حيث تبلغ عائداتها بالنسبة للنظام ما يصل إلى 57 مليار دولار أمريكي سنوياً، أي ما يقرب من 3 أضعاف تجارة مخدرات جميع الكارتالات المكسيكية معاً، كما إنها تمثل 80% من إمدادات العالم من هذا المخدر.

ماهر الأسد عرّاب المخدرات في الخارج

وأشارت دياز إلى أن ماهر الأسد شقيق بشار يشرف شخصياً على تجارة الكبتاغون في الخارج، وبأن حكومة ميليشيا أسد مرتبطة بشكل وثيق بتجارة الكبتاغون، حيث تغادر شحنات بمليارات الدولارات ميناء اللاذقية.

 وأوضحت "أن الحجم الهائل لإنتاج الكبتاغون والاتجار به يثري الدائرة المقربة من أسد والميليشيات وأمراء الحرب على حساب الشعب السوري الذي لا يزال يعاني من فقر مدقع وانتهاكات مروعة لحقوق الإنسان على يد ميلشيا أسد".

ولفتت إلى "أن استعداد حكومة ميليشيا أسد للتعاون مع حزب الله وجهات إجرامية أخرى يؤجج عدم الاستقرار الإقليمي ويخلق أزمة إدمان متنامية. لكن نظام أسد لا يبالي طبعاً طالما أنه يواصل جني مليارات الدولارات من عمليات المخدرات غير المشروعة".

وأشارت مديرة مكتب مراقبة الأصول الأجنبية لدى وزارة الخزانة الأمريكية "أندريا إم جاكي" أن "سوريا أصبحت رائدة عالمياً في إنتاج الكبتاغون الذي يسبب الإدمان، ويتم تهريب الكثير منه عبر لبنان"، مشددةً على أنه "مع حلفائنا، سنحاسب أولئك الذين يدعمون نظام بشار أسد بإيرادات المخدرات غير المشروعة وغيرها من الوسائل المالية التي تمكن النظام من القمع المستمر للشعب السوري".

ونشر النائب الأمريكي "فرينش هيل" تغريدة على حسابه في تويتر عبر فيها عن سروره بقرار العقوبات قائلاً "اليوم، كان من دواعي سروري أن أرى أن وزارة الخزانة الأمريكية، جنباً إلى جنب مع حلفائنا في المملكة المتحدة، قد عاقبت الجهات الفاعلة الرئيسية في إنتاج الكبتاغون والاتجار بها. سأستمر في ملاحقة هذا العقار لقطع مصدر رئيسي لتمويل أسد والعمل على وقف انتشاره".

العقوبات شملت أبناء عمومة بشار

وفرضت أمس فرضت كل من واشنطن ولندن حُزم عقوبات متزامنة على أفراد من عائلة أسد وكيانات وأشخاص آخرين بسبب أدوارهم المباشرة بعمليات تصنيع وتهريب المخدرات، والتي تُقدّر قيمتها بما يصل إلى 57 مليار دولار لصالح نظام الأسد.

وبحسب موقع الخزانة الأمريكية تضمنت قائمة الأفراد المعاقبين، وسيم بديع الأسد، ابن عم رأس النظام بشار الأسد، مع الإشارة إلى أن وسيم المولود عام 1980 مرتبط بميليشيا أسد وتضمنت العقوبات فرداً آخر من عائلة الأسد هو سامر كمال الأسد ابن عم رأس النظام كذلك، وهو من مواليد القرداحة عام 1973.

وفي كانون الأول الماضي، وقّع الرئيس الأمريكي جو بايدن قانوناً لمكافحة إنتاج الكبتاغون والاتجار به من قبل ميليشيات أسد في سوريا، بعد إقراره من قبل الكونغرس.

التعليقات (3)

    ابو شحاطة

    ·منذ سنة شهر
    احلى شيء انه كل واحد من هالعيلة الوسخة مصدق حاله انه شخصية رسمية اذا لبس بدلة عسكرية وحط رتب، وهو بالنهاية مجرد فرد من عصابة منبوذة ومهدور دمها من عشرين مليون سوري. هذولي العصابة مابتفرق معهم اي جريمة، قتل او تعذيب او مخدرات، لأنه بالنهاية الاجرام يجري في عروقهم. تفووا على هيك ترباية ويلعن البطن اللي خلفت هيك أشكال. على حافظ على أنيسة.

    عابر طريق

    ·منذ سنة شهر
    هاد الولد ماهر يجب أن تكون طريقة إعدامه مختلفة عن طريقة إعدام أخوه بشار لربما على الخازوق هي أنسب طريقة لهؤلاء النوعية من المجرمين .

    اليسر

    ·منذ سنة شهر
    الأولى ان يقوم الكونجرس وغيرهم مم من يدعون العدالة ان يعتبروا ماهر بن كوكايين سليماني سوريا ويقوموا بالواجب معه كما فعلوا بسليماني الفرس لكن امريكا تتحدا العالم بأن مدير شركاتنا المخدراتية في المنطقة هذا هو ا
3

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات