قتلى باشتباكات بين ميليشيا أسد وهيئة الجولاني بحلب و5 ضحايا من جامعي الكمأة ببادية الرقة

قتلى باشتباكات بين ميليشيا أسد وهيئة الجولاني بحلب و5 ضحايا من جامعي الكمأة ببادية الرقة

أعلنت هيئة الجولاني (تحرير الشام) تنفيذ عملية نوعية على مواقع لميليشيا أسد بريف حلب، ما أدى إلى سقوط قتلى من الطرفين وتدمير عدة مواقع لميليشيا أسد، فيما قُتل 5 أشخاص من جامعي الكمأة من عائلة واحدة على يد تنظيم داعش بمنطقة البادية في الرقة.

عملية نوعية غرب حلب

وفي التفاصيل، أعلنت معرّفات تابعة لهيئة "الجولاني" على مواقع التواصل الاجتماعي، أن "سرايا الحراري" التابعة لـ"تحرير الشام" نفذت عملية نوعية على مواقع لميليشيا أسد على جبهة "الفوج 46" غرب حلب، ما أدى إلى مقتل عدد من عناصر الميليشيا الذين كانوا يحاولون سحب قتلاهم جراء عملية سابقة على نفس المحور.

كما أسفرت العملية التي تخلّلتها اشتباكات عنيفة، عن تدمير مواقع إستراتيجية لميليشيا أسد كانت تقوم بتحصينها واستهداف الطرقات والقرى المدنية المجاورة منها، فيما قُتل عنصران من هيئة "الجولاني".

ضحايا بقصف على الأتارب

إلى ذلك، أفاد مراسلنا في الشمال السوري مضر الخالد، بأن ميليشيا أسد استهدفت بقذائف المدفعية والصواريخ مدينة الأتارب غرب حلب، ما أدى إلى مقتل شاب وإصابة امرأة، مشيراً إلى أنه تم إلغاء صلاة التراويح في المدينة جراء القصف المكثّف.

وقُتل الشاب أيمن مأمون حجازي، جراء قصف مماثل لميليشيا أسد على بلدة الأبزمو بريف حلب الغربي، كما استهدف  القصف أيضاً محيط قرى الوساطة وكفرتعال وكفرعمة والجينة غرب حلب.

وأفاد مراسلنا بريف حلب مهند العلي بأن شاباً يعمل في محل لإصلاح الدراجات النارية قُتل برصاص مجهولين يستقلون دراجة نارية بالقرب من مقبرة النبي يونس وسط مدينة منبج شرق حلب.

5 قتلى من عائلة واحدة

إلى شرق سوريا، قال مراسلنا زين العابدين العكيدي إن ميليشيا قسد بصدد الإفراج عن 61 شخصاً من أبناء دير الزور مسجونين لديها منذ سنوات، مشيراً إلى أنه سيتم إخراجهم اليوم من مقر ساحة هجين شرق دير الزور قادمين من سجون الحسكة.

وأفاد العكيدي بأن 5 أشخاص من عائلة واحدة من قبيلة الحديديين قُتلوا على يد تنظيم داعش أثناء بحثهم على الكمأة في منطقة البادية بين الرقة وحلب، وهم عيد نايف العيد الكرخ، سلطان نايف النوري الكرخ، فرحان نواف النوري الكرخ، نواف النوري الكرخ، وعبدالله نواف النواف الكرخ.

وذكر أن هناك شخصين آخرين لا يزال مصيرهما مجهولاً حيث يُرجّح أنه تم خطفهما وهما، عقاب وسوعان طلال الفندي، مشيراً إلى أن الضحايا ينحدرون من ريف حلب، ويرجح أن يكونوا من منطقة "البويدر" شمال شرق بلدة تل الضمان بريف حلب الجنوبي.

الحرس الثوري يعتقل شابين بالسيدة زينب

أما في دمشق وريفها، فأفاد مراسلنا ليث حمزة بأن ميليشيا الحرس الثوري الإيراني اعتقلت شابين في محل "موبايلات" بمدينة السيدة زينب جنوب دمشق، بعد مشادّة كلامية بين العناصر وأصحاب المحل على خلفية رفض تحويل رصيد للعناصر دون مقابل مادي، ما أدى إلى استقدام دورية للميليشيا وضرب الشابين واعتقالهما وسوقهما إلى مكان مجهول لأحد مقرات الميليشيا بمحيط السيدة زينب.

إلى ذلك، نشرت ميليشيا أسد حواجز مؤقتة في محيط وداخل بلدة "بدّا" في القلمون الغربي بريف دمشق، واعتقلت عدة أشخاص من عائلة "بركات"، بينهم متطوعون في ميليشيا "الفرقة الرابعة".

كما شنّت ميليشيا الأمن العسكري حملة دهم في البلدة اعتقلت خلالها عدداً من المدنيين لأسباب مجهولة.

جنوباً، أطلق مجهولون النار على الشاب "ماهر السويدان"، المُلقب بـ (ماهر الجحا) من بلدة الجيزة شرق درعا، ما أدى إلى إصابته بجروح، نُقل على أثرها إلى مشفى مدينة بصرى الشام، بحسب صفحة "درعا 24"، التي أشارت إلى أن "السويدان" يعمل ضمن مجموعة كانت تتبع لـ"الفرقة الرابعة" في الجيزة، وتُتّهم بالعمل في تجارة وترويج المخدرات بالمنطقة.

التعليقات (1)

    Ayman Jarida

    ·منذ 11 شهر يوم
    والله لو ان الجولاني شعل أصابعه العشرة لن يعجب قناة أورينت سوف يقولون انه يتعامل مع النظام انصفو هذا الرجل ولو بخبر جيد واحد ولا تقلدون الغرب عندما يقولون إرهابي وأنتم تقلدونهم مثل الببغاوات ضغوط عليه من الخارج ومن الداخل ورغم ذلك مازال صامد
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات