قصف إسرائيلي على مطارَي حلب والنيرب.. وأسر 15 عنصراً من ميليشيا أسد بتلبيسة

قصف إسرائيلي على مطارَي حلب والنيرب.. وأسر 15 عنصراً من ميليشيا أسد بتلبيسة

قصفت طائرات إسرائيلية مطارَي حلب والنيرب العسكري ونقاطاً أخرى بمحيطهما، وفي تلبيسة احتجز مسلحون مجهولون عدداً من عناصر ميليشيا أسد بهدف الضغط لإطلاق سراح تاجرَي مخدرات مرتبطَين بميليشيا حزب الله.

وفي التفاصيل، أفادت شبكات محلية في حلب بتعرّض مطاري حلب الدولي والنيرب العسكري ونقاط أخرى في أحياء النقارين والشيخ نجار لقصف صاروخي إسرائيلي.

واعترفت وكالة سانا التابعة لحكومة ميليشيا أسد بالقصف وذكرت أنه عند حوالي الساعة 3:55 من فجر اليوم، نفّذت إسرائيل عدواناً جوياً بعدد من الصواريخ من تجاه البحر المتوسط غرب اللاذقية مستهدفاً محيط مطار حلب الدولي، ما أدى إلى وقوع بعض الأضرار المادية في المطار.

إلى ذلك، استهدفت ميليشيا أسد بالمدفعية الثقيلة بلدة معارة النعسان بريف إدلب ومحاور ريف حلب الغربي.

توتر وأسرى في تلبيسة 

وفي حمص، شهدت مدينة تلبيسة توتراً واشتباكات بعد أن هاجم مسلحون مجهولون مفرزة الأمن العسكري ومديرية الناحية.

وقال الإعلامي أنس أبو عدنان لأورينت نت إن التوتّر بمدينة تلبيسة بدأ مع اعتقال ميليشيا أسد كلاً من "نادر الدقس" و"أبو عبدو حنفية" بكمين على طريق السعن الأسود شرق تلبيسة وهما من تجار المخدرات المرتبطين بحزب الله.

وأضاف الإعلامي المعني بتغطية أخبار ريف حمص الشمالي أنه عندما علمت المجموعات المرتبطة بهما بما حدث، قاموا بالهجوم على مفرزة الأمن العسكري ومديرية الناحية في تلبيسة وأسروا 15 عنصراً مع كامل سلاحهم وداسوا صور بشار الأسد ووالده.

كما عمدوا إلى إطلاق الرصاص وقطعوا طريق حمص حماة بالدواليب والحجارة، قبل تدخّل وجهاء من مدينة تلبيسة من بينهم عيسى الضاهر المقرّب من النظام ليتم فتح الطريق صباح اليوم دون معلومات عن مصير الأسرى أو تاجرَي المخدرات. 

 شرقاً، قتل مسلحون مجهولون مدنياً يدعى "محمد الأحمد " من قرية الدحام جنوب شرق الحسكة ، وذلك أثناء توجهه إلى منطقة الصبحة بناحية البصيرة شرق دير الزور لحضور عرس أحد أقاربه.

فيما أفاد مراسلنا زين العابدين العكيدي أن شيخ قبيلة البوسرايا "مهنا الفياض" الموالي لأسد توسّط بين قيادة ميليشيا الفرقة الرابعة وذوي شابين قُتلا مؤخراً على يد عناصرها وذلك جراء حالة الغضب الشعبي التي شهدتها مناطق العشيرة غرب دير الزور، انسحبت على إثرها نقاط ميليشيا الرابعة من مواقعها.

وبناء على ذلك الصلح، ستعود ميليشيا الرابعة لنقاطها في مناطق قبيلة البوسرايا، بعياش والمسرب والشميطية والخريطة والطريف غرب دير الزور.

وفي درعا، انفجرت عبوة ناسفة بدورية أمنيّة مشتركة لميليشيا أسد أثناء محاولة تفكيكها بالقرب من دوار المخفر في مدينة نوى غرب درعا، بحسب تجمع أحرار حوران. 

ولم يسفر الانفجار عن تسجيل خسائر لكن ميليشيا أسد اعتقلت 4 شبان مدنيين، بينهم أصحاب محال تجارية، بالقرب من حادثة التفجير. 

التعليقات (1)

    نمرود

    ·منذ سنة شهرين
    عاش جيش الدفاع الاسرائيلي الذي يمرغ انوف ابناء الخنزير في الخ...ر...ى عاش, عاش وعاش هم الوحيدون الذين يعرفون كبف يتعاملون مع الخنزير البعثي
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات