مسؤول عراقي كبير بنظام صدام حسين يفضح خيانة بشار الأسد: سلَّمني لأمريكا بعد أن أعطاني الأمان

مسؤول عراقي كبير بنظام صدام حسين يفضح خيانة بشار الأسد: سلَّمني لأمريكا بعد أن أعطاني الأمان

كشف مسؤول عراقي سابق في عهد الرئيس الراحل "صدام حسين"، أنه بعد احتلال الأمريكان للبلاد عام 2003 وارتكابهم الفظائع الشديدة، قام باللجوء إلى مسقط رأسه في مدينة راوة الحدودية ومن ثم دخل سوريا التي رحب مسؤولوها وعلى رأسهم بشار الأسد به، ثم ما لبث أن خانه وسلمه للقوات الغازية بعد أيام فقط.

وبحسب لقاء له مع صحيفة "الشرق الأوسط" قال وزير التجارة العراقي الأسبق ووكيل الديوان الرئاسي (محمد الراوي) إنه ذهب إلى مسقط رأسه في راوة قرب الحدود السورية ثم دخل البوكمال ودير الزور ومنها إلى دمشق، حيث استقبله رئيس الاستخبارات آنذاك "آصف شوكت" ورحّب به نيابة عن بشار الأسد، طالباً منه أن يحضر عائلته كلها إذا كان يرغب بذلك.

وأشار الراوي إلى أنه ظن أن الأسد ومسؤولوه سيرحّبون به كثيراً، ولا سيما أنه كان من مهندسي عودة العلاقات بين البلدين في السنوات الأولى التي تلت رئاسة الأسد الابن، حيث كُلِف من قبل صدّام بملف سوريا، لكنه فوجئ بإعادته إلى الحدود العراقية وتسليمه مباشرة للجنود الأميركيين (يداً بيد). 

ويضيف المسؤول السابق أنه بعد احتلال بغداد، اتصل بهم سكرتير أمانة مجلس الوزراء وأبلغهم بأن الوزراء يمكنهم أن يذهبوا إلى المكان الذي يرغبون فيه، حيث توجّه إلى مدينته راوة مع عائلته وعندما وصل أشاروا عليه بالذهاب إلى سوريا لفترة أسبوعين ومراقبة الموقف. 

ولفت إلى أنه توجه في اليوم التالي لسوريا مع أخيه (مزهر) ومستشار الرئاسة (عصام عبد الرحيم الراوي) ولم يكن لديه قلق من موقف المسؤولين هناك بسبب العلاقات الجيدة معهم وعلى رأسهم الأسد، حيث استقبله "آصف شوكت" وأبلغه أن يحضر عائلته إذا رغب، فأجابه أنه سيبقى فقط لأسبوعين وبعدها سيعود للعراق، كما إنه أبلغ مدير الاستخبارات في دير الزور بذلك أيضاً.

وتابع الراوي أن "آصف شوكت" استضافه على العشاء برفقة السفير العراقي في سوريا لكن الموقف بعد ذلك تغير تماماً، مشيراً إلى أنه تم نقله إلى شقة في المزة مع زملائه وكانت وسخة جداً وفارغة، وظن أنها تعود لموظفي الاستخبارات العسكرية. 

 

اعتقال ورسالة مسربة

وبيّن الوزير العراقي أنه علم وقتها أن قرار تسليمه إلى الأمريكان قد اتُخذ، فطلب مباشرة العودة إلى العراق، ولكن مخابرات نظام الأسد فرّقتهم بعد يومين كما اعتُقل أخوه في دير الزور، أما هو فاحتُجز بالإقامة الجبرية في "قرى الأسد" برفقة خمسة ضباط لمراقبته. 

وأردف الراوي أنه قام بعد ذلك بكتابة رسالة إلى "بشار الأسد" يشرح فيها صفته الرسمية وأنه جاء إلى سوريا لمدة أسبوعين فقط، كما شكره على حسن الضيافة، طالباً العودة إلى العراق وإعلامه عن مصير شقيقه الذي فقده في اليوم الثالث لمجيئه، وذلك في 21 نيسان من عام 2003، أي قبل يومين من تسليمه. 

وعقب الرسالة جاءه عميد يُدعى "يونس" بتكليف من آصف شوكت وأخبره أنه جاءت موافقة من سماه (السيد الرئيس) على العودة، حيث غادر دمشق ظهراً ووصل قرب دير الزور، عندها طلب التوقف في المدينة قليلاً كي يرى أخيه الذي يظن أنه اعتقل هناك. 

وعند وصوله إلى البوكمال طلب من العميد يونس أن يسمح له بدخول العراق فمدينة القائم أصبحت قريبة جداً فأجابه أن المنفذ الرسمي خطر وسيأتي ضابط آخر لإيصاله إلى الحصيبة عن طريق مهربين، فاستغرب الراوي من الكلام، طالباً معرفة السبب ليضيف يونس بعدها بأن التوجيهات هكذا. 

وتابع الراوي حديثه بالقول إنه خرج بالسيارة إلى الصحراء مع العميد ركن نصيح ويعمل لدى الاستخبارات في دير الزور، وبعد 20 دقيقة وصلوا لنقطة معينة فتم إطفاء الأضواء والمشي في الظلام ثم دخلوا منخفضاً صغيراً وخرجوا منه إلى الأراضي العراقية، حيث كان ينتظرهم سبعة جنود أميركيين وقاموا باعتقاله. 

 

الراوي: سلموني للأمريكان يداً بيد 

وأكد المسؤول العراقي في حديثه للصحيفة، أن العميد "نصيح" سلمه للأمريكان، حيث قاموا بتقييده ووضعوا قبعة على رأسه ونقلوه إلى إحدى القواعد بطائرة عسكرية (تشينوك) قرب الحدود الأردنية، ومن هناك تم ترحيله إلى بغداد، مضيفاً أنهم حققوا معه 5 ساعات. 

وأوضح أنه في الصباح جاءه شخص وسأله لماذا عدت؟ فأجاب أنه طلب من السلطات السورية أن أرجع إلى بلده، فسأله مجدداً مَن ذهب معك؟ فأشار بالنفي ولم يبلغ عن زملائه أبداً لكن المفاجأة كانت عندما استدعاه رئيس المحققين وأكد له أن واشنطن منزعجة جداً لأنه كذب. 

واستفهم "الراوي" من المحقق عن سبب الاعتقاد بأنه يكذب فأجابه: أنت تقول إنك ذهبت لوحدك لسوريا ولكن في الرسالة التي أرسلتها إلى (بشار الأسد) كنت تسأل عن مصير أخيك (مزهر مهدي صالح) وأراه الرسالة، مضيفاً "حتى رسالتي إلى بشار الأسد وصلت إلى الأميركيين وعرضوها عليّ".

 

التعليقات (20)

    العلوين ليس لهم أمان

    ·منذ سنة 3 أسابيع
    العلويين ليس لهم أمان للخيانة والغدر عنوان رئيسهم باع سوريا ودمرها مثل الحيوان وثم يظهر على الشاشات ويتكلم عن حقوق الأنسان .. نعم ياصديقي من يثق بالعلوين في هذا الزمان فهم باعوا وسرقوا ونهبوا وخربوا سوريا

    كريم

    ·منذ سنة 3 أسابيع
    لا تعليق سوا القول بأن الأنظمة تعمل لصالح الغرب والدليل تعاون بساؤ مع الأميركان.

    هنا دمشق

    ·منذ سنة 3 أسابيع
    كل أفعال بشار الأسد تدل على انه ندل وسخ غدار لايؤتمن على شيء.

    ميلاد صقر

    ·منذ سنة 3 أسابيع
    بيت أسد خونه من جدهن سلمان حتى هايا الأهبل بو رقبه طويلي وبيو قبلو كان خاين وسخ

    احمد

    ·منذ سنة 3 أسابيع
    ومتى يجد الغرب مثل بشار ...دنئ وخائن وقذر

    ياسر منصور

    ·منذ سنة 3 أسابيع
    بشار ونظامه المجرم ساهموا في تفكيك الجيش العراقي , وغير مستغرب هكذا سقاطة , لعنة الله على الفرس المجوس وعلى من ولاهم من الرافضة والنصيريين . وبين صدام الله يرحمه والمقبور حافظ عداء تاريخي .

    Moharb Alabbad

    ·منذ سنة 3 أسابيع
    هذا هي حقيقة كلب القرداحة اكبر عميل و خائن لامريكا و من قبله ابوه الذي سلم الجولان لاسرائيل ليبقى مقابل ان يبقى جاثما هو و طائفته على صدور السوريين اربعين عاما و يورث الحكم لابنه المعتوه

    شيء طبيعي

    ·منذ سنة 3 أسابيع
    هذه أخلاق العلويين

    جعفر

    ·منذ سنة 3 أسابيع
    بشار وأبوه حذاء امريكي

    امیر الدوسکي

    ·منذ سنة أسبوعين
    خیانة حتی مع العدو مو اخلاق المسلم وتحیاتي

    أبو ركن الدين الشامي

    ·منذ سنة أسبوع
    حافظ وبشار أسد وعصابتهم العلوية النصيرية لا دين ولا أخلاق لهم وهم أهل خيانة وغذر وأحذية للاستعمار الصليبي

    عبدالعزيز

    ·منذ سنة أسبوع
    بشارالدجاجة مجرم حرب يجب محاكمته

    ابو بلال العبيدي

    ·منذ سنة أسبوع
    العراق لم يسقط بل دخله الساقطون والمتأمرون عليه وعلى الامة العربية لاقرة اعين امهات الجبناء والخونة.

    سعدي محفوظ

    ·منذ سنة أسبوع
    من قال لك هذا المكلام صحيح

    عمار رحيم

    ·منذ سنة أسبوع
    كلام تافه كله كذب .... النظام العراقي السابق و كل منتسبيه لا مصداقية لكلامهم .... غدر بكل دول الجوار بل غدر بكل المعارضين العراقيين ..... هل أصبح اليوم نظام شريف و عفيف في نظركم .... هذه القناة "أوريونت" تنشر كل ما يسيء للدولة السورية حتى و لو كان كذب .... أنا رأيت الكثير من القنوات التافهة التي لا مصداقية و لا موضوعية و لا مهنية لها , أما هذه القناة "أوريونت" فقد تجاوزت كل الحدود في لا مصدقيتها و لا مهنيتها و لا موضوعيتها لهذا فلن تجد من يتابعها و يصدقها إلا السذج و الأغبياء و البلهاء هم فقط من يصدقونها .

    الحمداني

    ·منذ سنة أسبوع
    اتذكر في ذلك الوقت الحيوان قال العراقيين ظيوفي وكانت التعليمات انو العراقي كل شهرين لازم يغادر الحدود ويرجع (يعني لازم يفيش عند الامريكان) يعني حتى الناس العاديين ماخلصو من خيانتة

    حيدر

    ·منذ سنة 5 أيام
    حسبي الله ونعم الوكيل احسن شي لاحنا الشعب السوري كزلاك الشعب العربي كلو بيشهد لا الزعيم صدام حسين رحمت الله عليه بس شو بدنا نساوي بشار الأسد او نظامو خربو الدنيا وما فيها الله يخلصنا منو على اهون سبب مو غريبه على واحد قتل نص شعبو وهجر النص التاني

    رمضان عمر حسين كوجر

    ·منذ سنة 5 أيام
    نظام صدام نفسه لم يكن نظاما مبدئيا وشريفا نظام جاء بالمؤامرات والقتل والخيانة وانتهى بنفس هذه الأشياء بل وأخس من إستل سيف البغي قتل به هو خان الكثير من رفاقه وقتلهم واعدمهم واتهمهم بتهم معيبة غير لائقة بهم بغير وجه حق وفي النهاية خانه أبناء عمومته وسلموه ذليلا للأمريكان والذي سلمه هو العقيد محمد ابراهيم المسلط اخذ الامريكان إلى المزرعة التي اختفى فبها في قضاء الدور وقال لهم تحت هذه الحفرة يختبيء صدام فألقو القبض عليه وجعل الله هذا الطاغية الأرعن صاحب القوة والجبروت على الظعفاء عبرة لمن أعتبر وأصبح بشكله وقاذوراته درسا وتاريخا مهما للطغاة والجبابرة

    كمال الأغبري

    ·منذ سنة 4 أيام
    العراق بلد غالي وعزيز..سيبقئ العراق شامخ مهما تأمر عليه الخونه والعملاء؟اخوكم من اليمن؟

    سوريا

    ·منذ 11 شهر 3 أسابيع
    الأسد باق وأنتم من رحل ...دام عزك سيادة الرئيس رغم أنوف الوهابيين والسلفيين
20

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات